مَا على تعز العِتَاب
بقلم/ منصور محمد احمد السلطان
نشر منذ: 4 سنوات و 6 أشهر و يوم واحد
الأربعاء 23 أكتوبر-تشرين الأول 2013 02:50 م

مَاذا جَرى لِحَالِمَتِي أيّا أبَتِي

إني أراهَا بِثوب الغَم والتَعَبِ

فِيهَا السِلاح تَفَشَى فِي أزِقَتِهَا

والنَهب والقَتل والآلآم والكُربِ

نَفسِي التي بِلِسانِ الحالِ قائِلةً

مَاذا جَرى لأم العلم والأدبِ

ثَأرتْ على الظُلمِ والتَهميشِ صَارِخَةَ

فيها انطِلاق شِرارة ثَورة الغَضَبِ

مَاذا جَرى أيّا ( شَوقي ) فَحَدِثُني

إني أرى الداء مَصحوباً مَع الريبِ

أتَيتَ والآمَال تَحذونَا وتَصحَبُنا

ولم تَكُن عند حُسنَ الظَن بالوثَبِ

مَدينَتي ومن سِواكَ اليومَ قَائِدها

تَشُكو انفِلات ولا نَدري عن السَبَبِ

تعز الدِيار التى بِالحَقِ قد صَدعتْ

تعز الكِفَاح ونبض الفكر والكُتبِ

إنظًر إلى واحَة الإبداع حَالِمَتي

إسمَع لِصرخَتِها فالأمن يِستَتِبِ

لن يَذبلَ الورد مهما أظمَئوا ثَمَراً

لن يحرِقوا العز مهما أشعَلوا اللهبِ

لن يَقتُلوا الأمَل الوضَاح دام لنا

روح النِضَال وضَوء الفَجرِ لم يَغِبِ

الرَاقِصُون على أوتَارِ سَيدهم

الواهِمون بأنّ الحلم يَحتَجِبِ

الخَائِبون بأنّ الخَوفِ راودنا

الغِارِقون بِوحلِ الزيف والكَذِبِ

لن يَطفِئوا شَمعِة الآمِالِ كِلا ولا

لن يِدفِنوا الحلم والذَوق والطِرَبِ

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
محمد بن يحيى الزايدياعتز باليمن
محمد بن يحيى الزايدي
عبدالعزيز العرشانيدبيب في الظلام
عبدالعزيز العرشاني
يحي الصباحيعتاب وملامة ...
يحي الصباحي
عبدالعليم اليوسفييقولون عني
عبدالعليم اليوسفي
السفير/الدكتور عبدالولى الشميريلبيك اللهم لبيك
السفير/الدكتور عبدالولى الشميري
عبدالرحيم أحمدالموت لا حدود له
عبدالرحيم أحمد
مشاهدة المزيد