متابعات
من هي المرأة في لوحة الموناليزا؟
متابعات
نشر منذ : 4 سنوات و 3 أشهر و 29 يوماً | الخميس 15 أغسطس-آب 2013 08:23 م

كتشف باحثون ايطاليون ثلاث جثث في مقبرة قديمة في فلورنسا، ما يجعلهم أقرب من تأكيد هوية المرأة التي يعتقد أنها وراء شهرة لوحة ليوناردو دا فينشي، "موناليزا" والتي تعرف أيضا باسم "لا جيوكوندا".

وأفاد بيان صادر عن السلطات في فلورنسا أن الباحثين حفروا تحت قبر في كنسية الشهداء القديسين في 6 آب/أغسطس الحالي. وتعود المقبرة إلى أسرة تاجر الحرير في فلورنسا، فرانشيسكو دل جيوكوندا، الذي يعتقد أن دافينشي رسم زوجته الثانية ليزا جيرارديني.

وأشار البيان إلى أن فريق الباحثين الذي يشرف عليه الباحث الايطالي سيلفانو فينسيتي، يعتزم إجراء تحاليل مادة الحمض النووي على العظام الموجودة في المقبرة، ومقارنتها بمادة الحمض النووي في جثث ثلاث نساء دفن في الدير.

ويسعى الباحثون إلى إثبات أن العظام في المقبرة تعود لشخص تربطه صلة دم بموناليزا، وأن يكون على الأرجح ابنها بيرو.

وقال فينسيتي في الوقت الذي عثر فيه على الهياكل العظمية في الدير العام الماضي، إن رسم صورة لوجه الهيكل العظمي لديه هامش خطأ بين 2 و8 في المائة.

ويعتقد الباحثون أن جيرارديني، كانت في بداية العشرينيات، في الوقت الذي رسمها فيه دافينشي.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » ماهو الجديد
      ابن تعز الحر بما ان هذا الخبر قديم جدا وقد عرفناه ولكن المعلومات التي لم تعرفيها يامارب برس الاخوان ان صورة الدم المطبوع في الكفن هي لنفس الرسام الذي كان ماسوني من جماعة الاخوان التي انتم الان مخاض لها كما دخل اليهودف الاسلام يبطنون الكفر ويضهرون الاسلام هي نفسها جماعة الماسونية التي كانت منذ صحف ابراهيم يجب ان تتثقفوا في تلك المجالات لا ان ترموا كل شي على السيسي وتتباكون على الاخوان فقط انكشف قناعكم للاسف
      4 سنوات و 3 أشهر و 22 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية