ماجد محمد الأعور
فن صناعة الأصنام
ماجد محمد الأعور
نشر منذ : 4 سنوات و 5 أشهر و يومين | الثلاثاء 21 مايو 2013 03:59 م
 

مع توالي الأعياد والمناسبات المتكررة التي لا تعد ولا تحصى في بلدي الحبيب ومازالت عقليات الزمن الحاضر تتعامل مع الواقع بعقليات القرن الماضي نعم فنحن ما زلنا نعيش في زمن يملأه الغموض والتناقضات والمصالح والقرابات والولاءات مصطلح واحد لكننا اليمنيون استطعنا تصنيفه واستخدامه بمختلف الأوقات ما جرى في الماضي القريب ويجري حاليا هو عبارة عن تقديس لذات اكبر مما تقديس لوطن انه فن صناعة الأصنام من جديد

لقد استيقظت الصباح باكرا وانطلقت مهرولا الى العم سيف صاحب الكشك القريب من مسكني وأخذت أغوص بين صفحات الصحف بجميع أنواعها لكني وللأسف لم أجد مادة صحفية كالعادة وإنما صفحات تهاني وتبريكات تزف الى سيادة الرئيس ورغم تصفحي لكل الصحف الرسمية والحزبية والمستقلة ظننت بمخيلتي ان المخرج لتلك الصحف هو واحد جميعها بتصميم واحد وبتهاني واحده وبأسماء متكررة فتعجبت كثيرا وأنا أرى اسم المهنئ الفلاني في الصحيفة الفلانية هو نفسه في الصحيفة الأخرى فراودني ذهني بأن هذا الشخص يحب الوطن كثير ويريد منصب اكبر

لقد تمنيت كثيرا وأنا أتصفح تلك الصحف ان أجد تهنئة مختلفة النظير كأن أجد تهنئه خاصة بالوطن او تهنئة منفردة بالشعب او ما ماثل ذلك

لقد جرت عملية التغيير ولمسنا ذلك في القرارات والتعيينات فقط ولكن لم نلمسها في الوضع المعيشي للناس فعدد الفقراء والمتسولين في ازدياد وأمراض سوء التغذية في ازدياد والجرع المخفية في ارتفاع ولاحظنا ذلك في الغلاء المعيشي

للأسف الشديد ان حب الظهور والتعالي في العقلية اليمنية ما زال سائدا وهذا غلط كبير جدا لأنه يبني علاقات كلها معتمدة على المجاملات وليس على المسؤولية الملقاة على عاتق الشخص.

أنا لست معترض على التهاني او على شخص الرئيس نفسه بقدر ما أنا متخوف من صناعة صنم جديد كالذي سبقه تم تقديسه والتسابق بمديحه والثناء عليه حتى أوصلنا الى الهاوية

إن ثقافة تقديس الأشخاص هي فن تصنعه الولاءات وأصحاب المصالح الشخصية الذي يغلب عليها حب النفس على حب الوطن انه فن يصنعه اليمنيين باحتراف.

تمنيت ان يكون الاحتفال بشكل مختلف لكن للأسف ما زالت العقليات السابقة هي المهيمنة حتى الآن فلن نشعر بالتغيير الحقيقي حتى يتم تقديس الوطن على الأشخاص وحتى يجري فينا حب الوطن كمجرى الدم في جميع أجزاء الجسم.

mmalaawr@gmail.com

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » الثورة الحقيقية
      احمد سرحان الزمر باشا لاشك اخي الكريم ان ما صنعه الشباب وحققه كنا نتعتبره حلم اسطوري لا اقل لا اكثر , وكما استطاع الشباب بجميع اطيافه التوحد لتحقيقه وصرنا الان نعتبره من الماضي , املي في الله اولا ثم الشباب الذين حققو ذلك ان نرص صفوفنا ونبدا بصناعة الجيل الجديد تعليميا وتربويا وثقافيا وشحذ همة الجميع مع التذكير والتنوير بما جعله الله واختاره لنا منهجا ارتضاه لنا , ثق تماما بان المستقبل واعد بالاجمل , ولا يغرك فلتة هنا او هناك طالما ان الشريحة العظمى متجهة نحو بناء اليمن ارضا وانسانا , والله نسئله التوفيق والسداد وان يجنبنا كيد الكائدين وجهل الجاهلين .
      4 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية