الجزيرة نت
طارق الفضلي
الجزيرة نت
نشر منذ : 4 سنوات و 8 أشهر و 23 يوماً | الجمعة 25 يناير-كانون الثاني 2013 08:07 م

لا يزال الشيخ طارق الفضلي الذي عادة ما يرتبط اسمه في اليمن بتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن حيث شاركا معا بالحرب ضد السوفيات بأفغانستان في ثمانينيات القرن الماضي, يثير جدلا واسعا بالأوساط السياسية باليمن لسرعة تحولاته وتقلباته الفكرية والسياسية خلال العقدين الماضيين.

فالرجل -الذي كان والده ناصر بن عبد الله الفضلي, أحد سلاطين محافظة أبين جنوبي اليمن قبيل الاستقلال عن الاستعمار البريطاني عام 1967- قاتل في صفوف "المجاهدين" ضد الاتحاد السوفياتي السابق في أفغانستان برفقة بن لادن, لينتقل بعدها لمواجهة الماركسيين باليمن, ويقف بقوة ضد محاولات الانفصال, ويتقلد منصبا قياديا بحزب المؤتمر الشعبي الحاكم, ليستقر به المطاف مؤخرا إلى تيار الحراك الجنوبي الذي ينادي بانفصال الجنوب عن الشمال.

وحسب مصادر يمنية فإن الشيخ الفضلي المولود بالطائف بالعربية السعودية, قطع دراسته المتوسطة ليلتحق بقوة السلام الخاصة في تبوك شمالي المملكة لمدة ثلاث سنوات, ليغادر بعدها إلى أفغانستان للالتحاق بمعسكر المجاهدين العرب هناك ضد السوفيات, ويعود بعدها للسعودية ومنها لليمن بعد تحقيق الوحدة بين الشمال والجنوب في مايو/ أيار 1990.

وفي عام 1992 اشتبهت السلطات في الفضلي وأنصاره "الجهاديين" بالتورط في تفجير فندق عدن الذي كانت تستخدمه القوات الأميركية المقاتلة بالصومال آنذاك.

وقد سجن ثلاث سنوات بطلب من الحزب الاشتراكي الذي كان يقتسم السلطة حينها مع المؤتمر الحاكم بتهمة محاولة اغتيال أحد قيادييه. وأطلق قبيل نشوب حرب صيف 1994 بين القوات الشمالية والجنوبية, ليشارك مع قوات الرئيس علي عبد الله صالح ضد محاولة الانفصال التي تزعمها نائبه علي سالم البيض.

وعقب سيطرة القوات الشمالية على المدن الجنوبية خاصة عدن والمكلا وفرار قادة الانفصال للمنفى, انتخب المؤتمر الشعبي الفضلي -الذي تربطه علاقة مصاهرة مع علي محسن الأحمر الأخ غير الشقيق للرئيس اليمني- في عضوية اللجنة العامة (المكتب السياسي) كما عين عضوا بالشورى وهو الغرفة الثانية للبرلمان.

لكن إعلان الفضلي العام الماضي المثير بانضمامه رسميا لما بات يعرف بالحراك الجنوبي، أعاده مجددا لواجهة الأحداث كأحد الفاعلين بهذا التيار.

الحراك الجنوبي الذي بدأ عام 2006 ببعض المطالب والحقوق لسكان المحافظات الجنوبية، تحول بعد ذلك لاشتباكات ومظاهرات مستمرة حتى اليوم، وانتهى به الأمر بالمطالبة بفك الارتباط وإنهاء الوحدة بين شمال وجنوب اليمن, بالإضافة إلى أن أنصاره باتوا يرفعون أعلام دولة الجنوب السابقة وصور البيض الموجود بالمنفى.

وتتركز المظاهرات والاحتجاجات بمدن لحج وأبين وعدن وشبوة، وعادة ما تسفر الاشتباكات بين أنصار الحراك وقوات الأمن عن وقوع قتلى وجرحى من الجانبين بالإضافة إلى اعتقال المئات.

واتهمت السلطات الفضلي رسميا بعد إعلان انضمامه للحراك بتحويل محافظة أبين الجنوبية "مظلة لتنظيم للعناصر الإرهابية وتنظيم القاعدة وكل الخارجين على القانون بالمحافظة".

لكنه بالمقابل رد على تلك الاتهامات بوصفه شعب الجنوب بأنه "أعزل ومحاصر ومجوع ويتعرض لأبشع أنواع الاستعمار والقهر" من قبل الشمال.

وتبقى دعوته يوم 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2009 للعصيان المدني بحلول ذكرى رحيل الاستعمار البريطاني أبرز تحرك لأنصار الفضلي بفعاليات الحراك.

وقد لقيت تلك الدعوة استجابة بمدينة زنجبار عاصمة أبين, حيث أغلقت المتاجر والمدارس ومرافق العمل وخلت الشوارع من المارة باستثناء العناصر المسلحة التابعة له

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » الجنون فنون
      علي لى تبكي على من مات الى على من قل عقله
      4 سنوات و 8 أشهر و 15 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية