متابعات
بوسنيتان تلتقيان بعد 72 عاما بفضل فيسبوك
متابعات
نشر منذ : 4 سنوات و 9 أشهر و 9 أيام | الخميس 10 يناير-كانون الثاني 2013 04:31 م

التقت شقيقتان بوسنيتان كانتا فقدتا الاتصال قبل 72 عاما للمرة الاولى منذ الحرب العالمية الثانية بفضل فيسبوك مع انهما عاشتا كل تلك الفترة على بعد 200 كيلومتر عن بعضهما البعض على ما ذكرت وسائل الاعلام المحلية.

خديجة تاليتش (82 عاما) وشقيقتها الكبرى تانيا ديليتش (88 عاما) التقيتا قبل ايام قليلة للمرة الاولى منذ 1941 على ما ذكرت صحيفة “نيزافيوني نوفين”على موقعها الالكتروني.

تاليتش التي كانت يومها في الحادية عشرة وتحمل اسمها قبل الزواج وهو بوديمليتش فقدت عندما كانت العائلة تفر من بلدتها في شمال غرب البوسنة في مطلع الحرب العالمية الثانية.

وقد اهتم بها ميتم محلي فيما قتل والداها في الحرب وهاجر شقيقها الى الولايات المتحدة.

واوضحت للصحيفة “بعد الحرب قال البعض ان عائلتي قتلت والبعض الاخر انها هاجرت الى الولايات المتحدة وفقدت كل امل برؤيتهم”.

وبعد ذلك اقامت في منطقة توزلا (شمال شرق) في حين كانت شقيقتها تقيم في بلدة في شمال غرب البوسنة على بعد 200 كيلومتر منها.

وتمكنت الشقيقتان من الالتقاء بفضل نجل خديجة الذي كان يقوم بابحاث حول شجرة العائلة واتصل عبر فيسبوك بابنة خالته من دون ان يعرف انهما ينتميان الى العائلة نفسها.

وروت الشقيقتان “لقاؤنا كان زاخرا بالدموع لم نصدق اننا التقينا مجددا”.

واضافتا “بعد هذه السنوات الطويلة لا نزال نذكر والدينا وشقيقنا واحداثا حصلت لنا في الطفولة حتى تلك التافهة منها”.

واعلنت الشقيقتان انهما ستحاولان الان العثور على شقيقهما وعائلته الذين يقيمون على الارجح في الولايات المتحدة.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية