رشاد الشرعبي
فرقة "يسار- يمين الله"
رشاد الشرعبي
نشر منذ : 5 سنوات و 3 أشهر و 20 يوماً | الأحد 26 أغسطس-آب 2012 06:19 م

قدَّم الإرهابيون تهانيهم لنا بمناسبة العيد, على هيئة جريمة مؤلمة أخطر من سابقاتها باستهدافهم لمقري الأمن السياسي والإذاعة في مدينة عدن, أودت بحياة قرابة 20 يمنياً مسلماً في آخر أ

أيام شهر رمضان المبارك, ما أجبرني على إلغاء فكرة كتابة مقال يتناسب مع الفرحة وأجواء العيد و(تنغيص) حياة القراء بالسياسة وأوضاعها المتردية ومناخها الهابط.

طبعاً المقال كنت قد كتبته بداية العشر الأواخر من رمضان بصورة أولية وأجلت نشره, لكن عدت إليه بسبب أجواء الحزن والألم التي (نغصنا) بها الإرهاب, وجريمة أخرى “وفت مانقص” كما يقال, باستهداف شخص لمصلى عيد في محافظة الضالع, حصدت قرابة 10 يمنيين قتلى وإصابة آخرين, لأسباب مازالت غامضة.

فقبل الشروع بكتابة المقال أدناه وبعد صدور قرارات الرئيس عبد ربه منصور هادي الخاصة بضم عدة ألوية من الحرس الجمهوري والفرقة الأولى مدرع للحماية الرئاسية والمنطقتين العسكريتين (الجنوبية والوسطى), انتابتني حالة من الضحك داهمتني دون سابق إنذار وعجزت عن (فرملتها), حينما كنت أتفحص تعليقات أصدقاء إعلاميين وناشطين في الفيسبوك كعادتهم مع كل حدث أو حتى كارثة.

تصيبك هستيريا الضحك جراء هذه التعليقات غالباً حتى لو كان الامر مما يستوجب البكاء والعويل, حيث لم تعد مقايل القات وحدها ما يدلي فيها (الموالعة) بدلوهم, لكن في صفحات الوسائط الاجتماعية ترى العجب العجاب, ومزجت بين (خبيط) دوواين الذكور ومجالس الإناث, وعلى قاعدة “لا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب”, و«لا تشلوني ولا تطرحوني”.

على سبيل المثال, عقب صدور قرار الرئيس هادي بدأ بعضهم بالتشكيك في التزام وتنفيذ القرار من قبل اللواء علي محسن, وحينما سارع الأخير لإعلان ترحيبه وتأييده للقرار, بدأت الشلة وجهاً آخر في قراءتها لأسباب ومبررات مسارعة قائد الفرقة للترحيب بقرار رئيس الجمهورية.

وعلى مدى ثلاثة أيام والى لحظة تمرد منتسبي اللواء التابع للحرس ومحاولتهم السيطرة على وزارة الدفاع المرة الأولى والثانية, و(الموالعة) يطلقون العنان لتعليقاتهم, و(هاااات يا ضرب كف بكف) على ما وراء مسارعة اللواء علي محسن أو هذا الذي يعتبر نفسه أكبر من الرئيس, و(عامل) نفسه دولة داخل دولة و..و..

ذات الشلة لو كان محسن تأخر في إعلان موقفه, سيجلدونه بنفس الطريقة, بالحق وبالباطل كالمرات السابقة, فهو يستحق مادام أنه لم يرحب بقرار الرئيس ويعلن تسليمه وتنفيذه له, وقبلها بأيام كانوا يقلبون يميناً ويساراً أسباب اصطحاب الرئيس له خلال زيارته لقطر, وقدموا تفسيرات وتوقعات وتصورات وأحلاماً لا تعد ولا تحصى.

الأمر لا يقتصر على اللواء علي محسن, بل يشمل أطرافاً كثيرة ليس أولها التجمع اليمني للإصلاح وتكتل اللقاء المشترك ولا آخرها الشيخ عبدالمجيد الزنداني وحميد الأحمر وإخوانه وآخرون.

أعجز عن إقناع نفسي بحميد الأحمر كقائد سياسي يعول عليه في اتخاذ قرارات حكيمة وخطوات راشدة واتخاذ مواقف صائبة وتحرره من ثقافته القبلية السلبية التي كان لنظام صالح يد في تعزيزها خلال 3 قرون.

لكن الإنصاف والموضوعية وضحكي الإجباري الذي يتسبب به فرقة (يسار, يمين الله) يضطرني للحديث عن نموذج آخر طازج, فقد (شعللوا) الدنيا على حميد الذي تقدم بدعوى طلب تعويض من الحكومة اليمنية تصل الى مليار دولار, وهات لك من صراخ وعويل بسبب حميد الذي يريد ويريد ويريد.

وحينما نفت شركة سبأفون وجود دعوى, صمتوا تماماً وبقي بعضهم (شغالين) وكأن صاحب الشأن لم ينف, رغم أنه وفق أخلاقيات الكتابة والقانون وأخلاق المسلمين, يتوجب أن يقدموا دليلاً قاطعاً ضد حميد وشركته, وسيكسبوننا شركاء لهم في لعنه و(البصق) على كروت شركته وإعلاناتها.

لم تكد قصة حميد وشركته (المختلقة) تهدأ حتى كشفوا أن أمين عام الإصلاح, عبدالوهاب الآنسي, هرول إلى نجل الرئيس السابق واحتضنه, وطبطب على كتفيه, وكأنه يقول له: معلش يا واد يا حماده, الشلة زبطوا بـ(بابا), لا تقلق, ممكن نضمن لك الرئاسة من جديد, خلينا نلعب على الثوار والرئيس هادي ونرتب لك الأمور.

ظللت أياماً أقرأ ما يكتبونه وأضحك بصوت مرتفع, خاصة أنه بعد أيام على وصفه - أحمد علي- بالمجرم والقاتل من قبل رئيس حزب الإصلاح في لقاء تلفزيوني, مؤكداً استحالة حتى الحلم بالعودة لرئاسة اليمن.

ليس ذلك فقط, لكن أعرف الأستاذ الآنسي أكثر من 10 سنوات, ولم أجد لديه أحضاناً يوزعها لا لـ(حماده) أو غيره, وظلوا يدينون الإصلاح لعدم نفيه وحينما نفى صمت بعضهم و(واصل المشوار) البعض وآخرون استنكروا أن تنفي أمانة الإصلاح وليس الآنسي.

طيب يا جماعة: قدموا دليلكم مصوراً و(مش مهم صوتاً), ونعدكم أن (نزبط) بالآنسي ليس من أمانة الإصلاح وحدها, لكن من الحياة الدنيا, لأنه خان دماء الشهداء كما قلتم الذين أصابتكم النخوة لأجلها, فيما تغلبت “الدواعي الإنسانية” للدكتور المتوكل للذهاب الى مقر قاتل الشهداء ذاتهم ومصافحته أمام العدسات.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » معجب
      عبدالله المجيدي معجب بكتاباتك استاذ رشاد ،،، وفقك الله
      5 سنوات و 3 أشهر و 19 يوماً    
    • 2) » كل الحوثيين
      ناصر الحضرمي يا استاذ ما في حوثي لديه خلاف مع عفاش .. و على رأس هؤلاء المتوكل
      5 سنوات و 3 أشهر و 17 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية