متابعات
يوم عيد ميلادك قد يكون يوم وفاتك !!
متابعات
نشر منذ : 5 سنوات و 4 أشهر و 6 أيام | الجمعة 15 يونيو-حزيران 2012 08:54 م
 
حذرت دراسة علمية حديثة أجراها باحثون سويسريون بجامعة زيوريخ أن كثيرا من الأشخاص يلقون حتفهم في اليوم نفسه الذي يحتفلون فيه بأعياد ميلادهم مقارنة بأي يوم آخر، مستشهدين بالعديد من النماذج المشهورة مثل الأديب العالمي وليام شكسبير الذي توفي في نفس يوم ميلاده الموافق 23 ابريل لعام 1616، والممثلة انغريد بيرغمان التي توفيت في أغسطس عام 1982.

ووجد الباحثون الذين درسوا أكثر من مليوني شخص على مدى 40 عاما ارتفاعا في معدل الوفيات الناجمة عن الإصابة بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية، وحوادث السقوط والانتحار، لافتين الى ان الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على الـ 60 عرضة للوفاة في أعياد ميلادهم بنسبة تصل الى 14%. وأشار الباحثون الى ان هجمات القلب الشرسة تباغت الأشخاص في أعياد ميلادهم بنسبة تصل الى 6.18% وتكون أعلى بين الرجال مقارنة بالنساء، في حين ارتفعت السكتات الدماغية بين النساء لتصل الى 5.21%.

وقال د.فلاديتا اجداسيك من جامعة زيوريخ ان أعياد الميلاد تنهي حياة الكثيرين بصورة قاتلة وغير متوقعة، مشيرا إلى أن خطر الوفاة في أعياد الميلاد يرتفع بين الناس الأكثر عمرا وبخاصة بين الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم. وأضاف أن هناك ارتفاعا 9.34% في حالات الانتحار، و5.28% زيادة في معدل الوفيات الناجمة عن حوادث أخرى لا علاقة لها بحوادث السيارات، وزيادة قدرها 44% في الوفيات الناجمة عن حوادث السقوط في أعياد الميلاد.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » دراسة
      محمد العواضي ذكرت إحدى الدراسات من إحدى المراكز أن إحتمال موت الإنسان بعد سن 150 سنة يتجاوز 99.9% وأنه في حكم النادر عيش الإنسان بعد هذا العمر . وكانت قد أجريت الدراسة على عدد مهول من البشر خلال فترة مهولة أيضاً . وتجري حالياً دراسة لنسبة الوفيات قبل الولادة بتسعة أشهر ونصف الشهر . ولا زالت الصحافة تنتظر النتيجة لإعلانها كي نستفيد ونلحق بركب التقدم العلمي .
      5 سنوات و 4 أشهر و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية