نصر طه مصطفى
حتى يكون لخطابات هادي معنى...
نصر طه مصطفى
نشر منذ : 5 سنوات و 5 أشهر و 13 يوماً | الخميس 10 مايو 2012 02:52 ص

في خطابه الثاني منذ انتخابه رئيسا للجمهورية قبل سبعين يوما كان الرئيس عبدربه منصور هادي صريحا وواضحا بالقدر المعقول الذي استطاع من خلاله توصيل رسائله للمعنيين في مختلف أجهزة الدولة المدنية والعسكرية... ولأنه مقل في خطاباته فقد كان اليمنيون بانتظار خطابه هذا بالكثير من الاهتمام ليسمعوا رأي رئيسهم الجديد في الكثير من مجريات الأحداث التي جرت خلال السبعين يوما الماضية... وفيما مضى لم يكن يمر أسبوع واحد في عهد الرئيس السابق علي عبدالله صالح إلا وله خطاب واحد على الأقل تتكرر فيه ذات المعاني دون أن يتبعها تنفيذ حتى أصبحت خطاباته بلا معنى إلا القليل منها حيث كان يحاول من خلال هذا القليل أن يقدم مكاشفات هامة لا يستطيع تنفيذها لاحقا نتيجة تصادمها مع مصالحه ومصالح المقربين منه، فتصبح بالتالي جزءا من إرشيفه الخطابي لا أكثر... ففي عام 1999م عندما تقدم بترشيحه لمجلس النواب في أول انتخابات رئاسية مباشرة قال أنه سيواجه الفوضى التي تسود الحياة العامة لكن ما حدث بعدها أن مساحة الفوضى اتسعت أكثر وأكثر... وفي خطابات كثيرة لاحقة كان يتحدث عن ضرورة محاربة الفساد ومخاطره على الوضع لكن ما كان يحدث بعدها هو أن مساحة الفساد كانت تزداد أكثر... وفي خطابات أخرى أكثر من السابقة ظل يقنعنا بأنه بنى الجيش على أسس وطنية واتضح فيما بعد أن هذه الأسس هي أسس مناطقية لا أكثر وبالذات في القوة الرئيسية التي ظل يبنيها بعناية بالغة وهي الحرس الجمهوري وهو أمر أخذ يتكشف الآن بصورة تبعث على الخجل حيث يرفض تعيين قائد جديد للواء الثالث لمجرد أنه من مديرية أخرى غير مديريته... وفي خطاب مهم ألقاه في جامعة عدن عقب خليجي عشرين قيم فيه مسارات التاريخ اليمني الحديث محاولا تقديم خطاب توافقي لكن ما حدث بعده هو أن رئيس كتلته البرلمانية أعلن عن اقتلاع عداد الرئاسة عبر تعديلات دستورية مرتقبة فاشعل ثورة شعبية ضد رئيسه... وعقب انطلاق الثورة الشبابية الشعبية السلمية ألقى صالح خطابا هاما في ملعب الثورة الرياضي (10مارس 2011) طرح فيه تعديلات دستورية وأعلن إجراء انتخابات رئاسية مبكرة قبل نهاية العام ذاته وبدلا عن المضي الجاد في إنجاز تلك التعديلات جرى الإعداد المتقن لأبشع مجزرة طالت مدنيين بعد ذلك الخطاب بثمانية أيام فقط في جمعة الكرامة هي التي أسقطت شرعية حكمه للأبد وكانت سببا في خروجه من السلطة ونبذه داخليا وخارجيا على السواء.

لا نريد لوعود الرئيس الجديد التي يطلقها في خطاباته أن تواجه ذات المصير، وما بين خطابه الذي ألقاه السبت الماضي 5 مايو وخطابه القادم الذي سيلقيه بالتأكيد عشية العيد الوطني الثاني والعشرين لقيام الجمهورية اليمنية الذي يصادف 22مايو الجاري لابد أن يكون الرئيس هادي قد أوفى ببعض ما ورد في خطاب السبت الماضي مما يمكن إنجازه خلال الأسبوعين القادمين وفي مقدمتها ما يمكنه هو بشكل شخصي أن يكون له الدور الأساسي في إنجازه مثل الإشراف المباشر على التقريب بين الطرفين الموقعين على المبادرة الخليجية والإشراف المباشر على تنفيذ ملاحظاته التي وضعها في خطابه حول أداء الإعلام الرسمي، وأن يكون قد قطع شوطا جديدا في خطوات إنهاء الانقسام في الجيش وإعادة تشكيل قياداته على أسس وطنية، وكذلك إعادة تشكيل قيادات الأجهزة الأمنية بأسس وطنية بعيدا عن حصرها في الأقارب والأصهار، والتي ستكون مهمتها الأساسية - أي الأجهزة الأمنية - حماية السلطة والمجتمع بحسب ما جاء في خطابه الأخير الذي أوصل من خلاله رسالة واضحة لسلفه نقض فيها أطروحاته الدائمة التي ظل يسوقها خلال السنوات الماضية بأن مهمة الجيش هي حماية الشرعية الدستورية فيما أكد الرئيس هادي في خطابه الأخير بأن مهمة الجيش تتمثل في حماية السيادة وهو الأمر المتعارف عليه في العالم كله ما يعني أنه سيتجه لإعادة بناء القوات المسلحة بما يتفق مع هذه الوظيفة وهذا سيؤدي بالتأكيد إلى إخراج معسكرات الجيش من المدن، وهي مهمة ستأخذ وقتا ليس بالقليل لكنها أصبحت مطلبا شعبيا لا خلاف عليه بعدما أحس المواطنون خلال الثورة الشعبية بكارثية وجود معسكرات الجيش في المدن حتى أصبحت مدن مثل صنعاء في حالة حصار فعلي من قوات عائلة صالح حتى هذه اللحظة ذكرت سكانها بالحصار الذي عانوا منه لمدة سبعين يوما أواخر عام 1967 وأوائل عام 1968م من القوات الملكية أثناء الحرب الأهلية!

تحدث الرئيس هادي في خطابه الأخير عن أولوية استعادة هيبة الدولة كأولوية قصوى، وهي الأولوية التي سيمثل استعادتها المفتاح الحقيقي لكل أبواب الخير والأمن والاستقرار والنجاحات المأمولة في قادم الأيام... فقد كان غياب هيبة الدولة هو المرض العضال الذي أصاب اليمن في سنواته الخمسة عشر الأخيرة وأطاح في النهاية بحكم الرئيس علي عبدالله صالح... فالأنظمة التي تفرط بهيبة الدولة وسيادة القانون وتفضل عليها إدارة الأمور بالفوضى والفساد إنما تكتب نهايتها بيديها بل إنها تخرج مكللة بالعار لأنها تجد نفسها في لحظة الحقيقة أمام خيارات كل واحد منها أصعب من الآخر... وهاهو صالح رغم تسليمه السلطة إلا أنه لازال يحاول التشبث بأي قشة منها فتارة يعيق تسليم القوات الجوية وتارة يعيق تسليم اللواء الثالث وغدا سيعيق تسليم الأمن المركزي وهكذا، لأنه أنشأ كل تلك القوى الأمنية والعسكرية لحمايته لكنه اكتشف في الأخير أنه لا يوجد بين جميع خياراته الصعبة خيارا واحدا يمكن أن يضمن له الاستمرار في السلطة أو العودة إليها أو تسليمها لأي من أقاربه فكل هذه الخيارات ينتهي جدواها عندما تجد نفسك مرفوضا داخليا وخارجيا على السواء إذ ما الذي ستفعله بالسلطة وبكل تلك القوة الضخمة العسكرية والأمنية في حالة كهذه؟! لذلك سيكون على الرئيس هادي أن يضع خارطة طريق واضحة ومعلنة لاستعادة هيبة الدولة وسيادة القانون وإلا فإن خطابه هذا سيتحول إلى خطاب إرشيفي لن يجعل لخطاباته القادمة قيمة تذكر ما لم يكن هناك عقب كل خطاب إجراءات تحوله إلى خطة عمل وبرنامج صالح للتنفيذ.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » افعال لا اقوال
      محمد سيف المطلوب من الرئيس هادى ان يرينا افعالا اكثر من الاقوال فالانسان يستطيع ان يتكلم كثيرا ولكن العمل هو المقياس فعمل واحد افضل من الف خطاب بدون تنفيذ
      والثوره وشبابها وانصارها مع العمل وليس الكلام فشباب اليمن ضحوا كثير لاجل اليمن
      فارنا حبك لليمن عن طريق اعمال قويه ولاتخاف احدا مادام همك اليمن
      5 سنوات و 5 أشهر و 12 يوماً    
    • 2) » كل تلك الإبتهالات والصلوات لم تشفع لك
      د/احمد الصبري كان عليك ان تصحى من زمان ولكنك وأمثالك من اهم اسباب طغيان علي صالح وبكتاباتكم حولتوه الى صنم يعبد من دون الله وبقيتم عشرين عاماتمدحو الفخامة ليلاً ونهارا والايستطيع الشعب ان يقبلك في صف المواطنة الشريفة مهماكانت الظروف
      5 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية