غادة محمد أبولحوم
عبء القبيلة ... غياب العدالة 2-2
غادة محمد أبولحوم
نشر منذ : 5 سنوات و 9 أشهر و يومين | الإثنين 16 إبريل-نيسان 2012 07:43 م

النظام القبلي لم يبنى علي باطل لهذا لسنا في حاجة لمحاولة القضاء عليه وإنما نعمل علي توسيع دائرة القبيلة إلى أن تنطوي تحت نظام اكثر شمول وهي الدولة .

المشاكل التي يعاني منها مجتمعنا جزء كبير منها يعود لغياب قانون الدولة و ضعف أعراف القبيلة على حد سواء نتيجة سياسة النظام السابق الذي انتهج سياسة تفريخ القبائل وإضعافها من خلال الحروب والثارات والنزاعات من جهة وإهمالها وتغييب التنمية عنها من جهة اخرى ، كما كان لوجود الاحزاب دور كبير في انقسام القبيلة و تفككها .

تتهم القبيلة الان بالتخريب والإرهاب ومن امثلة ذلك الاعتداءات المتكررة على ابراج الكهرباء واختطاف السياح الأجانب وهنا يجب ان نقف قليلاً مفكرين في اهم اسباب هذه الاعمال التخريبية , لندرك ان ما يحدث سببه غياب وجود دولة قويه تعمل على فرض وجودها وتنفيذ قوانينها ودستورها على الجميع. الجهات التي تنفذ تلك الاعمال معروفة بل ان اسماء المنفذين والمتورطين في تلك الجرائم موجودة لدى اجهزة الامن والدولة لكن لا احد يحرك ساكن تجاههم او محاولة ضبطهم وإيقافهم .

لو نظرنا علي سبيل المثال للكهرباء ، فهي تمر من مناطق لا زالت الى اليوم محرومة منها لتنير غيرها و هي في ظلام دامس يجعل المنطق يقف معهم قهرا. اي مأساة هذه التي تجعل منا المستفيدين ، مقارنة بمن هم اكثر حرمان . فنحن بنسبة لهم برغم جميع معناتنا و حرماننا نعد مواطنين من الدرجة الاولي .

معاناة الاخرين لا تعنيهم لأنهم في الاساس في معاناة أزلية لم تحظى بالاهتمام. وأصبحوا "مخربين" في نظر دولة لم تبني لهم كي يستطيعوا إدراك ما أضرار التخريب.

لا أدافع عن اعمال التخريب فهي ليست الحل و لكن النظر في المشكلة بإنصاف وواقعية وتجرد هو جزء هام من الحل الذي قد يكون مستقبلا . وما الكهرباء وغياب عدالة التوزيع فيها إلا احد الامثلة التي توضح غياب الرعاية والمساواة التي تنتهجها الدوله تجاه القبيلة وأبنائها .

المشكلة يسهل سردها ، ولكن الحل يأتي من خلال طرح جميع وجهات النظر و بتعاون كل الجهات المعنية سواء الدوله ومؤسساتها الرسمية او القبيلة ومن يمثلها. شخصيا ارى ان الحل اولا ً يتمثل في منع التخريب بمختلف انواعه و اين كانت مبرراته ودوافعه . يجب ان يكون هناك رادع قوي وإجراءات عقابية صارمة لا تستثني احد. ولا يجب القبول بمساومة او حوار مع اي طرف ينتهج التخريب والإرهاب . لابد من ان يعرف الجميع ان التخريب عمل مخالف للقانون وانه لن يكون وسيلة لتحقيق اي مطالب حتى وان كانت عادلة.

لا يجب ان يكون هناك اي تهاون او تعاطف مع من يضر بالمصالح العامة . وبالمقابل يجب على الدولة ان تسرع في ايجاد مشاريع خدمية وتنموية لأبناء المناطق القبلية وان تسير وفق خطة زمنية محددة ومدروسة يكون اهدافها ايجاد وتوفير الخدمات لأبناء تلك المناطق بما يمكنهم من الشعور بالعدالة والرعاية والمساواة كغيرهم من ابناء المجتمع .

يجب ان يكون هناك تعاون بين الدولة و القبيلة في القضاء على مثل هذه الاعمال. على الحكومة ان تقوم بعملية التواصل مع شيوخ القبائل و التنسيق معهم حول بعض الاجراءات الوقائية والأمنية لحماية تلك المنشآت الخدمية الهامه . وعلى وجهاء القبائل ايضا ان يلتزموا بعهود على انهم سيعملوا من اجل التصدي للمخربين و تسليمهم للعدالة لتطبيق القانون بحقهم واخذ العقوبات التي تتناسب مع جرائمهم .

اذا استطاعت الدولة ايجاد قانون قوي يسري علي الجميع بشكل شجاع وحاسم لا يفلت تحته احد من العقاب , وفي حال وجود نوع من الوعي والإدراك لدى الجهات التي تقوم بتلك الاعمال ان التخريب لا يمكن ان يجني سوى العقاب من الحكومة و النبذ داخل القبيلة فان مثل تلك الاشكاليات قد تنتهي تدريجيا وبصوره متسارعة حتى تنتهي تماما وتختفي.

بالمقابل ايجاد طريقة تكون قادرة علي تلبية المطالب بشكل صحيح تتلاشى فيها الأساليب التخريبية و الغير قانونية. لا يكون فيها تهاون او مماطلة ولا وعود كاذبة. لأن التخريب ليس بالأمر الهين و هو يشكل عبء علي المتسببين فيها ، في حال وجود بديل قانوني وعملي فلن يعد هناك حاجة للجوء لمثل هذه الاعمال .

كما ان من الاهمية ايضا معرفة دور القبيلة الفعلي و دور الشيخ فيها ، و معرفة حقوق افراد القبيلة و واجباتهم بما يخلق توازن في مجتمع قبلي يكون مبني علي اسس صحيحة و مساندة المجتمع لهذه الأعراف وخصوصياتها والاستعداد لتقبلها على اساس انها لا تتنافى مع قيام دوله حديثة تسهم في بناء دولة السيادة و القانون. والابتعاد عن خلق عداوات مع القبيلة لمجرد العداء والابتعاد عن كل ما يثير النعرات المناطقية والقبيلة والعنصرية ورفع الشعارات اللامدروسة التي قد تنعكس سلبا على الوضع بصورة عامة. فالقبيلة احد مكونات الشعب اليمني منذ القدم ومن غير المعقول ان يخرج البعض للمطالبة بحلها واقتلاعها . فالقبيلة جزء لا يتجزءا من نسيج المجتمع اليمني بمتخلف مكوناته وشرائحه المتنوعة .

وأخيرا يحب ان نضع في الحسبان ان الفترة الراهنة هي فترة ذهبية وهامة يتجسد فيها تغيير كبير وعظيم احدثتة ثورة الشباب السلمية. وعلينا ايضا ان نعرف ان الحاضر الذي نعيشه يحتاج منا ان لا نحمل النظام الجديد اعباء الماضي ومشاكله. فمن غير المعقول ان نتوقع التغيير سريعا و حلول فورية متجاهلين ان الثورة قامت ضد نظام صالح وكان الفساد الشامل المنتشر بشكل مخيف في كل مؤسسات الدوله اهم اسبابها.

يجب إعطاء الحكومة الوقت لأنها ليست فقط مطالبه ببناء الوطن و الذي لم تتفرغ بعد له، فهي لازالت تحاول التخلص من عقبات النظام السابق و أركان نظامه بالإضافة الي كل المعضلات الناتجة هنا .

على الجميع التحلي بالصبر و تقديم التنازلات و اعطاء الحكومة الفرصة و الوقت الكافي للقيام بالإصلاحات المطلوبة .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 26
    • 1) » شكرًا للكتابه غادة
      علي العذري كلااااااااااااام ياريت يوصل لأصحاب القرار. لهذا نقول نريد حكومة من وجوه جديدة . هذه رساله هامة اتمنى لو توصل لكل مكان و ياريت يتعامل معها المسؤولين بجدية 
      بارك الله في الكاتبة غادة و اتمنى تعملي علي إيصال هذه الرسالة و متابعتها حتى تكتمل 
      5 سنوات و 9 أشهر و يومين    
    • 2) » جميل جداّ
      وها هو اليوم القائد يغير جميع الوزارات والجهات الامنيه الا اوجه جديده ونقول اقوى تقدم في ضل التمرد
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 3) » حق القبيلة
      محمد الشايف النظام القبلي لم يبنى علي باطل لهذا لسنا في حاجة لمحاولة القضاء عليه وإنما نعمل علي توسيع دائرة القبيلة إلى أن تنطوي تحت نظام اكثر شمول وهي الدولة .
      = حروف من ذهب و مقدمة متميزة
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 4) » حرمان في كلمات
      محروم (لو نظرنا علي سبيل المثال للكهرباء ، فهي تمر من مناطق لا زالت الى اليوم محرومة منها لتنير غيرها و هي في ظلام دامس يجعل المنطق يقف معهم قهرا. اي مأساة هذه التي تجعل منا المستفيدين ، مقارنة بمن هم اكثر حرمان . فنحن بنسبة لهم برغم جميع معناتنا و حرماننا نعد مواطنين من الدرجة الاولي .

      معاناة الاخرين لا تعنيهم لأنهم في الاساس في معاناة أزلية لم تحظى بالاهتمام. وأصبحوا "مخربين" في نظر دولة لم تبني لهم كي يستطيعوا إدراك ما أضرار التخريب.) والله انه حرمان عبر عن في كلام يدق القلب شكرًا عاد بة من يشعر بنا شكرًا لقلم غادة
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 5) » أكتبي يا رمز القبيلة
      محتاج لقلم بنت القبيلة أكتبي و أكتبي و أكتبي طول عمرنا في معناة و ظلم و السبب  القبيلة . لا يعرف من يهاجمنا اننا اكثر من عاش في الحرمان . لم نجد صوت و احد من قبيلي او شيخ يقول كافي لهذا الظلم الواقع علينا . لم نجد من من تعلم من ابنأ القبيلة من يقول نحن اكبر ضحية و اننا مظلومين من كل مكان . 
      اكتبي يا بنت القبيلة و اليمن صوتك اصدق من كبار قوم لم نجد لديهم كلمة حق . أكتبي يا بنت  الملكة بلقيس  قد تكوني أنتي أجدر منهم جميعا و سيري علي دربها لله درك يا رمز القبيلة الحرة  
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 6) » جميل
      مريم جميل قلمك
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 7) » منطق العدل والعقل / للكاتبه ابولحوم
      عميس كشفت الكاتبه عن المسكوت عنه وهو امتهان المدينه للقري والارياف وتجهاهلها المزمن - انها ازمه المركزيه العسكريه التي هجرت بعمد مواطني قبائلنا الي المدن فكل الوزارات منذ
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 8) » وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم
      امين فعلا المشكلة لا تكمن في القبيلة وانما في النظام السياسي والاجتماعي الذي يوجه القبيلة والمجتمع الافراد والجماعات الى الطريق الذي يريد هذا النظام ان يسيرهم فيه.
      كلنا يعرف ان نظام القبيلة نظام اجتماعي منذ القدم ولا ينتهي ولن ينتهي والدولة هي القادرة من خلال النظام والقانون والعدالة على دمج القبيلة وتسهيل عملية اندماجها داخل مكونات الدولة من قبائل وافراد ومجتمعات
      شكرا للكاتبة ومقال جميل
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 9) » القصر والديوان
      متابع تذكرت ماقاله احد ابناء المخا للرئيس صالح بسبب مرور الكهرياء من فوق رؤوسهم وهم في ظلام فقال البيت الشعري المعروف:
      كالعيس في البيداء يقتلها الضمأ والماء فوق ظهرها محمول

      اعتقد ان دمج القبيلة في عملية التنمية واحتواءها بشكل نافع تم خلال تجربة التعاونيات ويمكن تطوير التجربة والاستفادة منها من خلال نظام لامركزي لايبنى على تقوية فلان على حساب فلان .
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 10) » العدالة
      القبيلة النظام القبلي لم يبنى علي باطل لهذا لسنا في حاجة لمحاولة القضاء عليه وإنما نعمل علي توسيع دائرة القبيلة إلى أن تنطوي تحت نظام اكثر شمول وهي الدولة .
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 11) » صنعاء
      عابر سبيل كلام جميل ومعقول ولقد أبدعت الكاتبة في عرض المشكلة والحل ولن نخرج من مشكلة انقطاعات الكهرباء وتفجير أنابيب النفط إلا بوضع حلول عملية لذلك منها ما طرحته الأخت الكاتبة فيا ليت قومي يعلمون
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 12) » مخربين
      مخرب مخربين في نظر دولة لم تبني لهم ، هذه اجمل عبارة تلخص حقيقة اليمن وعدم و جود مساواة
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 13) » كلام العقل
      متابع الجزء الثاني اروع من الاول بورك فيك بنت اليمن
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 14) » الله ينصر اليمن
      يمني الخير قادم البركة في شباب اليمن شكرا للكاتبة طرح موضوعي
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 15) » العدالةعادلا لعدالة
      عادل عبء القبيلة و غير القبيلة هو غياب القانون.
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 16) » قانون و عدالة
      مواطنكمواطن غياب القانون و العدالة هي اهم اسباب التخريب
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 17) » القبيلة عبء
      العريقي وجودعبء جود القبيلة يعرقل طريق بناء دولة و لهذا التخلص منها هو الحل بدون مزايدة
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 18) » رسالة هامة
      صابرإصابة يجب إعطاء الحكومة الوقت لأنها ليست فقط مطالبه ببناء الوطن و الذي لم تتفرغ بعد له، فهي لازالت تحاول التخلص من عقبات النظام السابق و أركان نظامه بالإضافة الي كل المعضلات الناتجة هنا
      هذه هي رسالة هااااااااااااامة علي الكل تفهمها و تقدير الامر
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 19) » اين الفعل
      شابع كلام شبعناالفعلي بعنا كلام نشتي عمل كل واحد طلع له هاجس قام يكتب ما بش معكم هاجس تطبيق الكلام
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 20) » منطق
      خالد عينمنطقتين العقل و أنصف الجميع. بعيد عن نظرة الكثير فهو شرح صادق و تحليل حقيق منطقي
      5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 21)
      اسمك رسمك اختي الفاضله ، هل تعتقدي ان النظام الحالي سيختلف عن النظام السابق؟!!
      السؤال ليس استفزازي بل هو للتأمل فقط .
      5 سنوات و 9 أشهر    
    • 22) » يا قادة العرب
      محمد القبائل هم اكثر من تجرع مرارة غياب الدولة المدينة العادلة وسأموا حياة الثأر الذي اصبح المسير لحياتهم وشغلهم الشاغل و ورث لهم الجهل والحرمان ... و لذلك خرجوا اكثر تعطشاً من غيرهم للثورة و لسان حال تضحياتهم تقول نريد العدالة نريد الدولة المدينة التي تكفل حقوقنا دون ان يكون علينا وصي , القبيلة اليوم لن تقف ابداً امام مشروع الدولة المدينة العادلة ان رأت خطوات جادة ...
      مع احترامي لرأي الكاتبه غادة الا انه اليوم لم يعد من الصعب احتواء القبيلة تحت سقف دولة العدالة التي لا تتعارض مع الاعراف الحميدة و تعمل على الحد من العادات السيئه ...
      5 سنوات و 9 أشهر    
    • 23) » ان اوهن البيوت لبيت العنكبوت
      صاحبي قبيلي ^^ النظام القبلي لم يبنى علي باطل..
      اليس من الباطل بعض ما تؤمن به القبيلة مثلاً
      انا عدو ابن عمي وعدو من يعادية, بغض النظر ان كان ابن العم محقاً ام لا ..الرشيد في القبيلة يحاول يعدل ابن عمه ويقومه ولكن اذا اصر ابن عمه على باطلة ودارت رحى الحرب رايته يحمل بندقه يقف بجانبه وربما اصاب دماً حراما ليصبح قاتل ..
      5 سنوات و 9 أشهر    
    • 24) » ان اوهن البيوت لبيت العنكبوت
      صاحبي قبيلي ^^ اليس باطل ان ياتي احيانا ابن الشيخ الذي لا كفائه و لا مؤهل عنده ليصبح الآمر الناهي على قبيلة فيها العقلاء والمتعلمين وربما يقودهم بحماقاته الى ما لا يحمد عقباه ..العادات الحميده فالقبيلة مستمده من ديننا ... فلماذا لا نعدل العادات السيئه على اسس ومابدئ الدين ... فبدلا من الانتصار لابن القبلة ننتصر للمظلوم بغض النظر عن انتمائه ونقف في وجه الظالم ... بدلاً من ان يكون علينا وصي شيخ ابن شيخ دون ان يكون لديه ما يؤهله ... نتعامل بقول الله.. *ان اكرمكم عند الله اتقاكم*و بحديث الرسول .. كلكم لأدم وادم من تراب لافرق بين عربي على عجمي الا بالتقوى او كما قال رسول الله..
      5 سنوات و 9 أشهر    
    • 25) » الحل في العدل والحزم
      قبيلي متابع القبيلة تفككت ولم يعد يربطها الا الثأرات القديمة او الخلافات على الحدود او الارض ... و على الدولة الا تخشى و قوف القبيلة مع المخربين فالقبيلة منهم براء...القبيلة لم تعد كالسابق فمثلاً القبيلة لن تواجه قوات الحرس العائلي التي اعتدت على مناطقهم كقبيلة .. فهناك مثلاً من استشهد اخوه ولن يفزع فزعة القبيلة بسبب انتمائه الحزبي وقناعاته السياسيه ... وعليه لن يقف مع المخربين احد سوى المرتزقه والذين نبذهم المجتمع القبيلي وعلى الدولة الحزم معهم وسيقف معها المتعلمين ومحبي الوطن في المجتمع القبلي...
      5 سنوات و 9 أشهر    
    • 26) » القيم المفقوده في القبيله
      سيدتي الكاتبه غاده لقد قرأت سطور كتاباتك وشي جميل ان تكتبي وانتي تعرفي جيدا اغلب الحقائق التي لم تتطرقي لها صحيح ان النظام السابق هو من افسد رجال القبائل بشتي الطرق اهمها زرع الخلافات فيما بين القبل لكن القبائل استغلوا حاجة النظام السابق لهم خدمتا لبقائه وابتزوه مبالغ مغريه تخدم مصالحهم الخاصه ومن اين من المال العام ولم يطالبوا باي مصالح لمناطقهم هذا من جانب والجانب الاهم كما اشرتي اليه اعمال التخريب بالمصالح الوطنيه مثل الكهرباء وانابيب النفط وخطف الاجانب وووووو ................الخ كذلك كان يستخدمهم النظام السابق حتي الان لاقلاق الامن والاضرار بالمصالح العامه كي يشعر الشعب والعامه داخليا وخارجيا انه حقق الامن والاستقرار في عهده رغم ان الحقيقه كل المفكرين والسياسيين المخلصين والمثقفين من عامة الشعب ان النظام السابق استغل ثروات الوطن لحسابه الخاص وسبب رئيسي لتفشي الفساد وكل السلبيات المتراكمه في وطننا الحبيب باختصار سيدتي كل هذا الجرم في حق الوطن والشعب القبائل شركاء اساسيين فيه لماذا لان البعض او الاغلب تناسوا القيم والمبادي واسلاف واعراف القبيله الاصيله واصبحوا يتلاهفوا وراء الماده والبعض منهم لم يقتنع بالماده فحسب والحصول عليها بطرق شبه مشروعه لكن باسلوب رخيص وبيع ذمم والتظاهر بالدين والصلاه وهو اكبر فاجر ومن هؤلاء اشخاص ينتمون الي اسر ذوا مكانه في مجتمعنا مؤكدا لكي سيدتي ان بعض الشخصيات الاجتماعيه من الظلمه والمفسدين يناصرون بعضهم البعض بالباطل ضد الحق واستخدام الكذب والنفاق للحفاظ علي كبريائهم وكرامت من ليس له كرامه منهم المعذره لاأستطيع ان اكمل واعتقد بل وانا علي ثقه ان النظام السابق والقبائل المقربين منه والمشائخ من بعض الاسر المعروفه محليا وعربيا شركاء في الحاله الماساويه الذي اوصلت اليمن الي هذا المنعطف الخطير اخيرا ربنا يحفظ اليمن وشعبه ويحفظك ربي
      5 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية