مأرب برس - متابعات
إدارة الحب.. دورة متخصصة للنساء
مأرب برس - متابعات
نشر منذ : 5 سنوات و 7 أشهر و 27 يوماً | الإثنين 16 إبريل-نيسان 2012 05:52 م
 
 

إدارة الحب هو عنوان الدورة العلمية التي شارك فيها أكثر من 300 سيدة وفتاة بمدينة جدة، تجاوزن خلالها الرؤية الكلاسيكية حول الحب، واختزاله في "العلاقات الرومانسية" بين ولد وبنت فقط!

وقد نظم الدورة التي انتهت فعالياتها مؤخرا كلية إدارة الأعمال بجدة، وقدمها المستشار الأسري الدكتور جاسم المطوع، ورئيس قناة "اقرأ" الفضائية؛ بهدف تنمية الحب العائلي وتقويته، ومعالجة أسباب تراجعه، وآليات تغيير سلوكيات الآخرين من خلاله لعمل إيجابي.

وبحسب صحيفة المدينة فقد اشتملت محاور الدورة على أنواع الحب بين الزوجين ودرجاته وبعض الأفكار العملية لزيادة فاعليته، بما يخفف من الخلافات الأسرية.

 وذكر الدكتور جاسم المطوع أن أكثر ما يدمر الأسرة هو العصبية والانفعال الزائد داخل البيت، واعتبره السبب الرئيس لهروب الفتيات من البيت، مشيرًا إلى أن الحب هو البديل الطبيعي للسلوكيات المتشنجة، وتكريس حالة الاستقرار الاجتماعي.

ونبه المطوع على ضرورة تجنب بعض الأمثلة الشائعة كـ"الزواج مقبرة الحب"! وقال: إن هذه أمثلة "خاطئة"، مشيرًا إلى أن الحب المتعارف عليه عند الكثير يقتصر على الحب الذي يرتبط بالشكل دون تركيز على الجوهر في الغالب.

 وقال: إن عمر هذا الحب الشكلي من الناحية العلمية قصير جدًّا، ولا يتجاوز 3 سنوات، كما أنه يأتي في بدايات مرحلة المراهقة، ثم يعود في سن 40 - 60، إلاّ أن الحب العادي، هو الأضمن والأطول عمرًا في الحياة الزوجية.

وقال المطوع: "حياة بلا حب لا خير فيها"، مشيرًا إلى أن سعادة الإنسان في الحب، وخاصة حب الله ورسوله، والوالدين، والأصدقاء، وحب العلم، والحياة والآخرة، مؤكدًا أن للحب أشكالاً متنوعة، والمهارة تكون في كيفية إدارته.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية