مأرب برس
ظاهرة زواج النساء من القرآن
مأرب برس
نشر منذ : 10 سنوات و 6 أشهر و 14 يوماً | السبت 07 إبريل-نيسان 2007 08:13 ص

مأرب برس ـ العربيه نت

أثارت ظاهرة زواج النساء من "القران الكريم" جدلا كبيرا في الأوساط الباكستانية ، حيث تسعى الحكومة لمنعها، فيما تشجعها بعض الأسر خاصة في اقليم السند الجنوبي، وذلك لمنع المرأة من الزواج من أي شخص.

ويتم عقد قران المرأة على المصحف الشريف الذي يعتبر في هذه الحالة زوجها الذي تبقى معه في داخل الغرفة ولا يحل لها ان تقترب من اي رجل او تقترن بأي احد حتى لو مات ولي امرها لان جميع الرجال يخشون ان تحل عليهم اللعنة اذا هم اقتربوا من امرأة متزوجة من القرآن ، بحسب تقرير أوردته صحيفة السياسة الكويتية الجمعة 6-4-2007.

ويقول علماء دين ومفكرون باكستانيون انهم بالتعاون مع الحكومة وعلماء الاجتماع والناشطون السياسيون في اقليم السند الجنوبي الباكستاني يبذلون جهودا كبيرة من اجل القضاء على ظاهرة ما يعرف ب"زواج المرأة من القرآن الكريم" بأمر من ولي أمرها (والدها أو شقيقها) لمنعها من الزواج من أي رجل كان.

ويوضحون ان هذه الجهود تأتي في وقت ترسخ فيه لدى العرقية السندية الباكستانية هذا النوع من الزواج من اجل استغلال الدين في حرمان المرأة من حقوقها الطبيعية في الزواج والانجاب والميراث, بل وحق الحياة نفسه.

ووفقا للصحيفة ، يقول الباحث الباكستاني طاهر حيات ان هناك بعض الاختلاف حول هذا النوع من الزواج الذي قال عنه عدد من المؤرخين انه يمثل بعض التأثير المتبادل بين المسلمين والهندوس منذ فترة دولة الهند الواحدة وقبل انفصال باكستان في دولة مستقلة على 1947 من القرن الماضي.بينما يقول عدد آخر من الباحثين ان هذا النوع من الزواج الباطل هو موروث سندي خالص يعود الى عادة خاصة لابناء الاقليم الذي تحكمة الانظمة القبلية والعشائرية.

 وأوضح الباحث الباكستاني أن الهند كانت ومازالت عبارة عن خليط من الديانات والمذاهب والتقاليد ومزيج من العرقيات, إلا ان المسلمين والهندوس كانوا يمثلون اكبر هذه التكتلات الدينية في الهند القديمة التي كانت تشمل باكستان ، ولان المسلمين انفصلوا عن الهندوس بعد ان عايشوهم قرونا طويلة من الزمن لذا فقد ظلت لديهم بعض التقاليد الهندوسية حتى بعد انفصالهم في دولة مستقلة ذات طبيعة اسلامية, ومن بين ذلك هذا النوع من الزواج الباطل والذي يسمي الزواج بالمصحف الشريف.

وقال ان هذا الزواج يمثل تقليدا ساريا في اقليم السند الباكستاني بشكل خاص (جنوب شرقي باكستاني على الحدود مع الهند وتقطنه عرقية يطلق عليها مسمى السنود اضافة الى عرقيات محلية أخرى يرتكز زواج المرأة بالمصحف الشريف على منع حصولها على ميراثها من الأراضي الزراعية التي تعتبر وجه السيادة في المنطقة.

وحول كيفية عقد هذا الزواج يقول متابعون لهذه الظاهرة انه لا بد ان تكتمل في المرأة جميع الشروط الشرعية لعقد القران الصحيح. (وغالبا ما تكون من اسرة ذات سيادة ونفوذ تخشى عليها) ثم يتم عقد القران على نسخة من المصحف في حفل يحضره الاقارب والجيران, وبعد ذلك لا يحق للمرأة ان تتزوج رجلا طيلة حياتها لأنها تصبح شخصية مقدسة يرجع اليها الكثير من الناس للتبرك وقضاء الحوائج ورد الشرور باعتبار انها زوجة المصحف الشريف.

وروى الباحث طاهر حيات قصة امرأة تعرضت لهذا النوع من الزواج, مشيرا الى انها بعد ان زوجها اقاربها من المصحف الشريف حملت وانجبت, وعندما سألها أهلها عن تفسير لما حدث, اضطرت إلى اخفاء حقيقة علاقتها مع أحد الرجال, وقالت انها لم تدع اي شخص يقترب منها , فما كان منهم إلا ان اسبغوا على المولود هالة من القدسية وأصبحوا يفدون اليه للتبرك وللتداوي من الأمراض

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية