نصر طه مصطفى
جمعة الكرامة.. شهادة من زاوية معاناة شخصية!
نصر طه مصطفى
نشر منذ : 5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام | الأحد 18 مارس - آذار 2012 11:16 م
 مأرب برس

كان كل شيء يوحي بأن تلك الجمعة ستمضي بهدوء كسابقاتها.. الليلة السابقة لها شهدت لقاء بين الرئيس علي عبدالله صالح وبعض قادة المشترك من أجل الخروج بحل سياسي يجنب البلاد إراقة الدماء واحتمالات الصراع المسلح، بل وكان التفاوض قد وصل إلى مرحلة تشكيل حكومة وطنية ستتبعها إجراءات تتعلق بتعديلات دستورية وربما انتخابات رئاسية مبكرة..

انتهى ذلك اللقاء على أساس أنه سيتواصل في اليوم التالي (الجمعة)، ولم يكن أولئك القادة يعلمون بما يحاك في الخفاء لذلك بدوا مطمئنين ومقتنعين أن الرجل يبدو جادا في رغبته بالوصول إلى حل سياسي رغم غليان الساحات ورغم الزخم الكبير للثورة الذي كان يزداد أسبوعا إثر أسبوع، ورغم أن الشباب في غالبية مدن البلاد يهتفون بضرورة سقوط النظام ويواجهون جحافل الأمن المركزي في مظاهراتهم فيسقط هنا شهيد وعدة جرحى وهناك شهيدان وعدد أكبر من الجرحى شأن أي مواجهات تحدث بين متظاهرين غاضبين وبين قوات الشرطة حتى في أكثر دول العالم ديمقراطية.. وكان الناس يتقبلون إلى حد ما ذلك المستوى من التضحيات ويعتبرونه ضريبة بسيطة في سبيل نيل الحرية والكرامة وفرص حياة أفضل.

كل شيء كان يوحي بأن هذه الجمعة ستمضي بهدوء كسابقاتها رغم أن القلق كان يبرز أحيانا بسبب حالة التعبئة التي مارسها الإعلام الرسمي ضد الشباب المعتصمين في منطقة الجامعة وأنهم سبب في التضييق على سكان الحي وبسبب بعض التحركات المريبة التي لاحظها الشباب، لكن أكثر الثوار بغضا للنظام وشكا في نواياه لم يكن يتوقع أن ما كان يجري التحضير له هو أسوأ من كل ما يمكن أن تخطط له عقول أعتى مجرمي الدنيا وقتلتها، وأن ما يجري من إعدادات في الخفاء هو أسوأ من كل الظنون التي يمكن أن تخطر على بال أكثر المتشائمين..

وفي عصر ذات يوم الخميس السابق لجمعة الكرامة كان هناك لقاء للرئيس صالح مع عدد من الإعلاميين الحكوميين – كنت بينهم– والمؤتمريين والقريبين منه لوضع آلية جديدة لكيفية تعاطي الإعلام الحكومي مع ما يجري في الساحات، إذ لم يكن يوجد حتى تلك اللحظة أي قرار معلن بالشروع في استخدام العنف مع المحتجين بغرض إنهاء احتجاجاتهم.. وإذن فقد كان كل شيء يوحي بقدر من الطمأنينة.

انتهيت من صلاة الجمعة وذهبت لتناول الغداء عند والدتي أطال الله عمرها.. وأثناء تناول الغداء بدأت الأخبار تتوالى عن مواجهات عنيفة، عدت بشكل مستعجل للبيت وفتحت القنوات حيث كان النقل المباشر من قناة الجزيرة يوحي بأن المواجهات أكبر مما هو متوقع فيما أعداد الشهداء يتزايد وبدأ التوتر يسيطر علي.. ورغم أني كنت أنوي المقيل مع عدد من أصدقائي إلا أن الموقف استدعى ذهابي إلى مقر عملي في الوكالة فقد أدركت أننا سنكون أمام يوم عصيب لا مثيل له.. كانت الصور المأساوية تتواصل، فيما وضع التلفزيون الحكومي خبرا على شريطه منسوبا للوكالة أن المواجهات هي بين المتظاهرين وأهالي الحي، واتصلت بالوكالة وأنا على وشك الخروج من البيت إن كان ذلك الخبر صدر عنها فعلا فنفى الشباب هناك علمهم به.. وأدركت فورا أننا مقبلون على مرحلة لم يعد فيها أي مجال للمصداقية أو الموضوعية في صياغة الخبر بعد أن ثبت لي أن ذلك التسريب المنسوب للوكالة جاء من مطبخ أمني على الأرجح.. وصلت مكتبي وطلبت من مدير عام الأخبار أن يبلغ التلفزيون إلغاء الخبر أو على الأقل إلغاء نسبته للوكالة وإلا سأعلن عدم مسئوليتنا عنه، فما كان من التلفزيون إلا إعادة صياغة الخبر بعد إلغاء نسبته للوكالة.. كانت الصور التي تنقل على الفضائيات مفجعة وتدل على أن هناك جريمة كبيرة تم التخطيط لها بعناية بالغة.. وجلست أتابع الأحداث وأبحث عن مصادر مستقلة لفهم حقيقة ما يجري، فيما كنا ننتظر رد الفعل الرسمي الصادر عن الرئاسة.

كنت قد بلغت ذروة تأثري وإحباطي عندما وصل رقم الشهداء إلى الخمسين وصلت إلى قناعة في أعماقي أن هذا اليوم سيكون فاصلا في مسار الاحتجاجات التي ستصبح منذ ذلك اليوم ثورة حقيقية مكتملة الأركان.. كنت أشعر بقهر وفجيعة لم يساوراني بذلك القدر من قبل.. ألم وحزن يملآن كياني وروحي.. كنت أسأل نفسي هل ظهر الوجه القبيح للنظام الذي عملت معه عشر سنوات هكذا دفعة واحدة من أجل الذود عن كرسي السلطة أم أن في الأمر ملابسات أخرى؟! قررت دعوة اثنين من الزملاء الصحفيين المستقلين المتواجدين دائما في ساحة التغيير كل على انفراد رغم أنهما أساسا لا يعرفان بعضهما لأسمع منهما روايتهما عما حصل.. جاء الإثنان وسمعت منهما كل لوحده رواية مفصلة عما حدث.. أدركت الحقيقة المحزنة، وأن النظام قرر الانتحار السياسي ذلك اليوم وطي صفحته بيده.. كانت التفاصيل التي سمعتها مرعبة عن وحشية القتلة وعظيمة ومثيرة للفخر عن البطولات التي اجترحها الشباب العزل والتي لا يملك المرء أمامها إلا أن يذرف دموعه وأن ينحني احتراما أمام هاماتهم الشامخة في وجه نظام بلغ ذروة الإجرام والانهيار الأخلاقي في ذلك اليوم.. كشف أقنعته مرة واحدة وعرى نفسه أمام العالم كله وأنهى مشروعية وجوده وأنجز بنفسه انتصار الثورة التي قامت ضده باقترافه تلك الجريمة التي يندى لها كل جبين حر.. جريمة لم يسبق لأحد أن اقترف مثلها في اليمن منذ قيام ثورة سبتمبر 1962م على الأقل..

إن استهداف مدنيين عزل بالقنص والقتل مع سبق الإصرار والترصد هو سلوك يعبر عن مستوى من الوحشية والانحطاط الأخلاقي لم نجد أمثاله إلا في جرائم النازيين والفاشيست والصرب.. أولئك الوحوش الذين قتلوا شبابنا الطاهر مقابل النزر اليسير من المال كانوا عنوان ووجه المرحلة القادمة التي سيقضي النظام خلالها ما تبقى له من أيام في الحكم!

عندما ظهر بنفسه على التلفزيون عصر ذلك اليوم المشئوم ضاربا بعرض الحائط مشاعر شعب بأكمله زلزلته تلك الجريمة بتبريرات محزنة مناقضا نفسه في ذات الوقت بتشكيله لجنة تحقيق شعرت بحزن شديد.. كيف تعلن أنك ستحقق في الجريمة بينما أنت قد حسمت الأمر ورميت التهمة على سكان الحي وفي الوقت نفسه تقدم وزير داخليتك لاستكمال حديثك بدلا من أن تقيله على الأقل هذا إذا لم تقم أساسا بإقالة الحكومة كاملة أو تقديم استقالتك؟! يا الله.. ما هذا الذي يحدث؟ لحظتها وبعد سماع شهادتي الزميلين القادمين من الساحة أدركت أنه قد آن الأوان أن أطوي على الفور صفحتي مع هذا النظام الذي أصبح الاستمرار في العمل معه لتسويق مبرراته القبيحة من أجل التغطية على جريمته البشعة مستحيلا لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد أو كان لديه بعضا من كرامة واحترام للنفس.

كانت الوكالة يومها عروسا في كامل زينتها لأننا كنا على موعد في اليوم التالي السبت 19 مارس عيد الإعلاميين لافتتاح المطبعة الجديدة بمبناها الأنيق إضافة إلى المبنى الآخر الخاص بالشئون التجارية والترجمة والجودة وقياس الأداء.. تأجل الاحتفال بسبب الجريمة البشعة وكان يخفف حزني بأني سأخرج من الوكالة تلك الليلة للمرة الأخيرة وهي في ذروة عطائها واكتمال بنيتها ونجاحها بل وحتى أناقتها.. لقد كانت عروسا مكتملة البنية والأناقة.. وقبل التاسعة بقليل اتصل بي الوزير الشجاع النبيل نبيل الفقيه معلنا استقالته فيما كنت ألم بعض أغراضي الشخصية التي أتركها في مكتبي عادة بهدوء ودون أن يشعر أحد بما في ذلك أقرب الناس لي أنهم لن يروني مرة أخرى في هذا المكتب الذي عملت فيه عشر سنوات كاملة إلا شهرين.. قمت بجولة أخيرة في المؤسسة التي أحببتها وأحببت منتسبيها الذين عملوا معي بإخلاص لا نظير له.. وانصرفت إلى منزلي لصياغة نص استقالتي وكان آخر ما أجزته تلك الليلة البيان الشجاع المندد بالجريمة لوزيرة حقوق الإنسان حينذاك الدكتورة هدى البان والتي قدمت استقالتها في مساء اليوم التالي.

وصلت إلى البيت، وعلى الفور شرعت في صياغة نص الاستقالة، وأحسست أن الصيغة التي كتبتها ليست مناسبة.. فقررت أن أريح أعصابي وأحاول النوم.. وبالفعل نمت نوما مريحا بعد أن اتخذت قراري وأرحت ضميري وفعلت ما يتفق مع ما أؤمن به من قيم.. صحوت الفجر وأديت الصلاة ثم جلست لمراجعة صيغة الاستقالة وأنجزتها بصورتها النهائية التي كنت راض عنها ثم عدت للنوم.. كنت قد أغلقت تلفوناتي وفي الصباح كنت أحس بصفاء ذهن وراحة نفسية كبيرة رغم أني أعلم أن استقالتي ستزعج كثيرين وقد لا يتوقعونها بحكم الصورة المضخمة عن علاقتي الشخصية بالرئيس علي عبدالله صالح والتي أخذت أكبر من واقعها وحجمها الفعلي.. في الساعة الثانية عشر ظهرا بعثت بالاستقالة عبر الفاكس إلى القصر الجمهوري وأتبعتها برسالة تلفونية لمسئول التحويلة حتى يتنبه لها لإدراكي أنهم سيكونون مزحومين بالاتصالات والفاكسات، وقد تضيع بين ركام من الأوراق.. وبعد نصف ساعة أعلنتها، وفي الساعة الثالثة عصرا صدر قرار جمهوري بتعيين الصديق العزيز طارق الشامي بديلا عني، ولعل هذا القرار كان من أسرع القرارات التي أعقبت أي استقالة مفاجئة التي صدرت في السنوات الأخيرة.. شعرت بالراحة والسعادة بسرعة تعيين البديل لأن ذلك يعني أنهم احترموا رغبتي وأنه لن تحدث أية محاولات لإثنائي عنها.

شعرت بسعادة كبيرة وبجبل من الهموم انزاح عن صدري.. فقد كنت أعلم أن الحيادية التي حاولت انتهاجها مع زملائي في أدائنا في الوكالة منذ انطلاق الثورة الشبابية لن تكون مقبولة من السلطات بعد مذبحة جمعة الكرامة، وسيكون علي أن أسهم في تسويق الجريمة على غير حقيقتها التي كانت بينة وواضحة لأبسط المتابعين.. ولو لم تكن السلطة هي المتورطة بالفعل في هذه الجريمة النكراء ما اضطر الرئيس صالح أن يقيل الحكومة عقب الجريمة بيومين وأن يعقد اتفاقا نهاية الأسبوع نفسه في منزل نائبه حينذاك مع اللواء علي محسن على استقالتهما وخروجهما من البلاد بحضور قادة من المؤتمر والمشترك والسفير الأمريكي شهدوا على الاتفاق.

لقد كانت جمعة الكرامة أشبه ما تكون بيوم (فرقان) في مسيرة الثورة الشعبية اليمنية.. لقد كانت حدا فاصلا بين ما قبلها وما بعدها.. أخذت الثورة الشبابية الشعبية السلمية في ذلك اليوم مشروعيتها الكاملة فتعاطف معها معظم أبناء شعبنا اليمني العظيم واعترف بها العالم كله فيما سقطت مشروعية النظام القائم لأن أي نظام يقتل أبناء شعبه العزل يفقد مشروعيته الداخلية والخارجية على السواء وهذا ما حدث في ذلك اليوم الخالد الذي قدم فيه شباب اليمن الأطهار بطولات أسطورية قل نظيرها واستبسلوا في الدفاع عن ثورتهم السلمية بصدورهم العارية وتمكنوا من إلقاء القبض على أغلب المجرمين الذين اقترفوا ذلك الفعل الآثم.. ولم يأت مساء تلك الجمعة حتى كانت تفاصيل وحقائق الجريمة ثابتة ومعلومة بين يدي الثوار.. وهانحن اليوم نحيي الذكرى الأولى لأولئك الأبطال ومعهم بقية الأبطال الذين استشهدوا دفاعا عن ثورتهم السلمية في كل المحافظات قبل جمعة الكرامة وبعدها والذين يعجز القلم عن التعبير عن عظمة تضحياتهم ويكفيهم أنهم عند ربهم مع النبيين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.. فيما ندعو الله تعالى بالشفاء لكل الجرحى والمعوقين الذين سيظلوا سراجا ينير لشعبنا طريقه نحو التغيير حتى ينجز حلمه في بناء الدولة المدنية الحديثة.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 31
    • تم حجب هذا التعليق بواسطة إدارة الموقع لاحتواءه على محتوى غير مرغوب في عرضه ولم يلتزم بأخلاقيات الموقع
    • 2) » هههه
      السامعي اين انت من قصف بيت للاجئين في صعدة ومقتل اكثر من70 بين طفل وامراة وشيخ
      اين انت من مطاردة الجنوبيين وقصفهم بردفان والضالع ؟؟
      اين انت من مملكة الجعاشن والظلم المهلك لهم من شيخ هرم ؟
      اين انت من تهجير عشرات القرى في الحديدة ؟
      اين انت واين
      وهل تريد انتقنعنا انك لم تكدب ولا مرة ؟؟
      انا من يوم ولدت وانا اعرف ان الاعلام اليمني ووكالتكم لم تصدق يوم
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام    
    • 3) » رجل يقدر المواقف
      محمد بصراحة لقد قرات كثيرا لهذا الرجل الشامه استنبطت انه يتمتع بصفاء ذهني ورويه وذكاء وشجداعته في اتخاذ قرار كهذا وانه لايمكن ان يكون دميه في يد احد ونتمى من الاعلاميين ان يحذوا حذوة
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام 3    
    • 4) » لك التحية
      مراقب يكفيك فخرا انك قلت لا في خضم من طاطو روسهم ودفنوها في التراب خوفا من نقمة المخلوع واثرت عيشة الكرامه على حياة الذل والخنوع ... لك التحية استاذ نصر
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام 3    
    • 5) » غموض بحاجه الى تفسير يادكتور
      الراجحي (كنت قد بلغت ذروة تأثري وإحباطي عندما وصل رقم الشهداء إلى الخمسين وصلت إلى قناعة في أعماقي أن هذا اليوم سيكون فاصلا في مسار الاحتجاجات التي ستصبح منذ ذلك اليوم ثورة حقيقية مكتملة الأركان.. كنت أشعر بقهر وفجيعة لم يساوراني بذلك القدر من قبل.. ألم وحزن يملآن كياني وروحي).. هذا ماقلته في مقالك والسوال الذي يطرح نفسه يادكتور هو:-
      - لماذا لم تقوم بتقديم استقالتك يوم جمعة الكرامه او اليوم الثاني خصوصا كما اوضحت في مقالك بانك وصلت إلى قناعة في أعماقك أن هذا اليوم ......... ورغم هذه القناعه لم تعلن انشقاقك او تخليك عن النظام ؟ وما تفسير قدرة ضميرك على احتمال الالام والقهر والحزن الذي يملى كيانك كما اوضحت في مقالك الا ان ضميرك تحمل كل هذا ولم ييقضه (من نومه العميق) الا عندما اعلن علي محسن انشقاقه الم يحسب ذلك لعلي محسن وليس الى ضميرك الذي صمد وتحمل لمذةاربعه ايام بلياليها ( من 18 حتى 21 مارس؟
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام    
    • 6) » شكرا استاذنا الكبير
      احمد الصالحي الاستاذ نصر طه مصطفي هامة اعلامية وطنية شامخة وهو من الكتاب القلائل الذين احرص كل الحرص علي قراءة مقالاتهم منذ ان كان يكتب في جريدة الصحوة و الحق يقال انه كاتب من الطراز الاول في تحليله للموضوع وصدقه مع النفس و امتيازه بالاقناع و السلاسة في توصيل الفكرة ... ولقد فرحت كثيرا عندما سمعت اعلان استقالتك احتجاجا علي مجزة جمعة الكرامة وكانت ضربة قوية للنظام البائد وادانة واضحة له مع سيل الاستقالات التي اعلن عنها احتجاجا علي سفك الدماء الطاهرة في ذلك اليوم التاريخي و كانت كل هذه الاستقالات تعبيرا صادقا علي ان الشعب اليمني شعب حضاري عريق شعب الايمان والحكمة ... شكرا استاذنا الكبير والله يحفظكم ويرعاكم
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام 2    
    • 7) » قربك من الطاغية لم يثنك عن قول الحق واتباعه أيها العملاق
      بن سالم غيرك كثير يا استاذ نصر ، أغرتهم المناصب والأموال ، وخافوا من سجون الطاغية وانتقامه ، فبقوا يدافعون عنه أملا في أن تعود أيامه الغابرة ... صدق بن شملان عندما قال دارت عجلة التغيير ولن تتوقف ... تحية لك ولكل من شاركوا في هدم نظام صالح .. رحم الله كل شهداء الظلم وشهداء الثورة في اليمن وتقبلهم في أعلى الجنان ،،
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام 2    
    • 8) » ماربي يعلق
      مقال الدكتور وإعجاب الراجحي بصراحة اعجبني مقال الكاتب وعملت لايك بعاطفتي البشريه إن لم تكن البدوية لكن تعليق الراجحي ونقده حقيقة قشع غيوم العواطف السابقه
      نقد بناآ يعبر عن كاتب ملم ومطلع وكذلك عن شخص ربما لا يقل مؤشله عن مؤهل كاتب المقال ارجو ان يكون قدوه لغيره فله مني جزيل الشكر
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام    
    • 9)
      عميس يوم الكرامه اظهر الطبيعه الحيقيه للعسكري انه القاتل وكان عهد ملفوفا بالكذب والحيل للبقاء وتوريث اليمن انه عسكري الشؤم كتبت عنه سنه
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام    
    • 10) » يالله
      الولاء الواقع اجمل موضوع يكتب ويُسْرَد ويِشْهِدْ الله عليه الناس الذي يوثقونه ليكونوا عليه شُهودا ويمهل ولايهمل والفعل يصبح مردود علي صاحبه اما بدعوا الرحمه لفعله او دعوا العنه والسخط عليه وعليه تحل الدعوات بلعقاب ولعذاب الدنيا قبل غذاب الاخره ولوا لم يطاله عذاب السوط او السجن يكفيه انه داخل العيون والاذهان للصغار والكبار يرى مجرم ومنبوذ حتي اطفاله واطفال اطفاله ملعونين بلعنته الي يوم الدين لتصفيت الحساب عند رب
      العالمين
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام 1    
    • 11) » عجيب امرك
      محمد مات ومازال يموت الشعب ولم نسمع لك اى انيين طوال العشرين عاما التى قضبتها برغد فى عهد صالح لم نسمع منك انين ولا حتى جبر خاطر قامت حروب فى صعدة وراح ضحيتها لم نسمع لك انين مات اكثر من مائة فى حادثة المعجلة ولم نسمع لك انين . ياهذا ماتقولة هو انك تحاول ان تبحث لك عن دور جديد فى تطبيل جديد وهذا ديدنك
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام    
    • 12) » دائما معدنك ذهب استاذ نصر
      محمد جابر لك جزيل الشكر يا استاذ نصر كم يفخر اليمن واليمنيون بامثالك لك اجمل تحيه
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام 1    
    • 13)
      يمانيووون في المنفى فقط للتوضيح لأصحاب البلاده ..
      الاستاذ نصر قدم استقالته قبل علي محسن .... لذلك ارجو عدم رمي الكلام جزافاً وبلا بلاااااااااده وفلسفه فاضية ...
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام 1    
    • 14) » شكرا عمو نصر
      صهيب الصبري شكرا عمو نصر على المقال الرائع التي أكرمت فيها شهداء 18 مارس
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام 1    
    • 15)
      هذه الحقيقة الأستاذ نصر طه كان من أول المستقلين بعد جمعة الكرامة واللي يتكلموا في حقه ومش عاجبهم أقول لهم كلامكم ليس حجة الرجل ضحى بمنصبه وحدد موقف ... هل كنتم ستفعلوا ما فعل وتتخلوا عن مناصبكم....على غيري يا فلاسفة
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام 1    
    • 16) » شكر لمن يذكرنا بابطال الثوره وشهداء الكرامه
      عبدالله فرحان الف شكر وتحيه واجلال لمن سطر هذا المقال والف شكر لمن اسس مارب برس والف شكر لعلام الثوره السلميه اليمانيه الكريمه وخزي وعار لمن باع شعبه وقتل ابنائه وخزي وعار على من شوه سمعه اليمن اليمانيون والله يرحم شهدائنا ويشفي جرحائنا
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام 1    
    • 17) » ردا على الراجحي
      إبراهيم الشرعبي الإستقالة ياراجحي كما قال الأستاذ كانت في اليوم التالي للمجزرة بالضبط في 19 مارس وللحصول على نص الإستقالة موضح فيه التاريخ إبحث في جوجل عن إستقالة نصر طه مصطفى
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام 1    
    • 18) » نصر مصطفى اخواني بامتياز
      النمري الكثير يعرفوا ان نصر طه هو اخواني من الدرجه الولى وانا لا استطيع بلع ولا هضم كلامه ويفتقد للحياديه ومبني ع الخوف والعاطفه
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام 1   
    • 19) » احزنكم سقوط 50 شهيد ولم يحزنكم سقوط 1500 شهود جنوبي
      د-بن رشيد يعني استاذ نصر مصطفى احزنكم سقوط 50 شهيد من الاشقاء في الشمال اليمني وسقوط 1500 شهيد جنوبي والاف الجرحى والمعتقلين وعشرات الالاف من المشردين والمختفين قسرا والمقودين -يعني حقكم حق وحق الجنوبيين مرق يا سبحان الله - ذاك هو ديدنكم اما الجنوبيين قد اختاروا طريقهم ولاحل الا بفك الارتباط
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام    
    • 20) » رائع
      ابن ذمار نصر طه مصطفى لو كان اخواني كما يدعي البعض لما مسكه عفاش المنصب الحساس!!ولكنه من المؤتمريين الاحرار ولو كل المؤتمريين مثله فلسنا بحاجه الى معارضة!!ويا راجحي بطل فلسفه الراجل ترك المنصب قبل علي محسن ! افهم يا غ
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام 1    
    • 21) » إلى بن رشيد
      يمن يابن رشيد هددتونا بالانفصال وفك الارتباط.... طز فيكم وفي أبتكم... خلي صاحب لحج وأبين وشبوه ينزلوا عدن يوروكم الويل وأنت وأمثالك با تبيعوا تمبل... مع أنني متأكد أنك لن تملك حتى قرار بيع التمبل
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام    
    • 22) » شكرالك
      حمودعباس شكرا لك يا أستاذ أنت شامة في جبين الوطن
      5 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام    
    • 23) » بلا فلسفه فاضيه
      نبيل رافع الاستاذنصر طه هو من انزه الناس واكثر الناس وطنيه فله منا كل تقدير واحترام واتمنى لو ارى كل من كان في منصب كبير ان يكون في اقل من ربع نزاهة هذا الشخص اما بالنسبه للمتشدقين الانفصاليين كل يوم يهددونا بلانفصال فلذهبوا الى الجحيم والى حزبهم الشيوعي الماركسي
      5 سنوات و 7 أشهر و 3 أيام    
    • 24) » فاتك القطار
      ramez انت ضنيت انك بتكون وزير اعلام في اليوم الثاني عندما يغادر علي صالح ... يا اخي كفاكم كذبا ونفاق نافقت علي صالح 30 سنة ووالان تنافق علي محسن وحميد وبكرة بتنافق توكل لو طلعة ...... يا اسفاه على الرجال
      5 سنوات و 7 أشهر و 3 أيام    
    • 25) » الإعلام الحقيقي هو الثبات على المبادئ التي لايمكن شرائها بالمال
      حقيقة أنامعجب بك أشد عجاب لحياديتك وحبك لوطنك وتمسكك بأخلاقك ومبادئك التي تؤمن بها وكذلك عهدنا كل إعلامي حر ناجح وهكذا هو الإعلامي الحقيقي أتمنى أن تدرس هذه المهنية العاليه لطلاب الإعلام في أنحاء الجمهوريه ليدركوا ان الإعلام الحقيقي هو الثبات على المبادى التي لا يمكن شرائها بكنوز الأرض كلها وفقك الله وحماك وسدد خطاك / أخوك عصام الحجري
      5 سنوات و 7 أشهر و 3 أيام    
    • 26) » نص الاستقالة
      مختار قاسم ممكن استاذ نصر تنشر نص الاستقالة حتى نعرف ماهي الرسالة التى وجهتها للسفاح
      5 سنوات و 7 أشهر و 3 أيام    
    • 27) » ماسر تغيرك يا استاذ
      سامي اذا كنت استقلت من اول يوم يااستاذ نصر ماالذي جعلك ساكت ولم تكتب اي شيء الا حتى تاكدت من نجاح الثوره وفتحت سلسله مقالاتك هل الحنين الى الكرسي ام ماذا وكذلك كنت من اكثر الناس في مدح الحاكم وتاييد نهجه وتلميعه وانت معروف بذكائك هل ستدعي انك كنت مخدوع ( اتق الله ) فالدنيا لاتستاهل
      5 سنوات و 7 أشهر و 3 أيام    
    • 28) » لاننساء اول من قدم استفالتة من المسئولين
      مناصر للحق للتوضيح لقد كان الاستاذ الفاضل والشجاع نبيل الفقيه اول مسئول يقدم استقالته من الحكومة ف لله درة لقد كانت استقالتة الساعة الرابعة عصراً يوم جمعه الكرامة ولم ينتظر ليراء النتائج مثل الغير بل كانت استقالتة اول واشجع استقالة ولقد كانت لنا في الساحات هذا الاستقالة اكبر مشجع على المضي قدماً وبلا هوادة في الثورة ففعلاً امثال الفقيه هم انبل واشجع الرجال
      5 سنوات و 7 أشهر و 3 أيام    
    • 29) » اضحك على نفسك
      محمد عرفناكم وعليك ان تعرف ان شلتك محدودة اما نحن فانت معروف يا نصر مقالاتك وتمجيدك لرئيس السابق تدينك وتشكك بصدقك وعليك ان تصمت
      5 سنوات و 7 أشهر و 3 أيام    
    • 30) » المتحولون الجدد
      Ziad Shujaa Eldeen جمعة الكرامه كانت البوابة التي عبرها شركاء النظام ومرتزقتة الي بر الامان بعد ادركو ان النظام زائل لامحالة ليحصلو علي موطئ قدم في العهد الجديد وتناسو ان الشعب لن يغفر لهم لانهم لم يحققوا ادني شروط التوبه بالعكس بدأو يتكلموا عن نظام صالح والنظام الجديد كما كانو ا يتكلمو عن حكم صالح ومن قبله او بمعني المثل الذي يقول من تزوج امنا فهو عمنا
      5 سنوات و 7 أشهر و 3 أيام    
    • 31)
      fawzia ولقد فرحت كثيرا عندما سمعت اعلان استقالتك احتجاجا علي مجزة جمعة الكرامة وكانت ضربة قوية للنظام البائد وادانة واضحة له مع سيل الاستقالات التي اعلن عنها احتجاجا علي سفك الدماء الطاهرة في ذلك اليوم التاريخي و كانت كل هذه الاستقالات تعبيرا صادقا علي ان الشعب اليمني شعب حضاري عريق شعب الايمان والحكمة ...
      5 سنوات و 7 أشهر و 3 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية