د. جورج طريف
هل انتهت الثورة في اليمن..؟
د. جورج طريف
نشر منذ : 5 سنوات و 8 أشهر و 17 يوماً | السبت 04 فبراير-شباط 2012 03:54 م

كثيرة هي الاسئلة التي تطرح ازاء التطورات الاخيرة في اليمن بعد مغادرة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح البلاد لتلقي العلاج في الولايات المتحدة الاميركية وطلب «العفو» و»المسامحة» من المواطنين اليمنيين عن اي تقصير حدث خلال فترة حكمه التي استمرت 33 عاما وذلك غداة اقرار مجلس النواب اليمني قانونا يمنح «الحصانة التامة»للرئيس صالح وموافقته على تزكية نائبه عبد ربه منصور هادي مرشحا توافقيا للانتخابات الرئاسية المقرر ان تجري في 21من الشهر الحالي.

في ظل هذه الظروف والاحداث يحق للمرء ان يتساءل هل مغادرة صالح تعني انتهاء الثورة اليمنية......؟ هل بمغادرته تحققت مطالب الشعب اليمني....؟ وهل وضع اليمن خطواته الاولى على طريق الانتقال السلمي للسلطة...ام ان الامور ستتجه في الاتجاه المعاكس نظرا لاستمرار المظاهرات ورفض االمعارضة منح الحصانة التامة للرئيس اليمني لا بل والمطالبة في محاكمتة على الجرائم التي اقترفها اثناء فترة حكمه.... هو واعوانه الذين شملتهم الحصانة بشكل جزئي؟؟

المشهد على الساحة اليمنية مازال معقدا فمن جهة يسود شعور لدى الشار ع اليمني بوقوع التفاف على الثورة من خلال اقرار مجلس النواب اليمني-الذي يضم اغلبية تابعة لحزب المؤتمر الذي يرأسه صالح-لقانون الحصانة التامة القانونية والقضائية والذي يحول دون محاكمته حتى لوعاد الى اليمن ورأس حزب المؤتمر ومارس عمله وكأن شيئا لم يكن لأن القانون يلزم اي حكومة قادمة بتنفيذه وبضمانات عربية ودولية... والمتمثلة في المبادرة الخليجية ومجلس الامن، ومن جهة اخرى فان تنفيذ المبادرة الخليجية التي تنص على اجراء انتخابات مبكرة خلال المدة المتبقية من الموعد المقرر في الحادي والعشرين من الشهر الحالي تمهيدا لتولي عبد ربه منصور هادي الحكم تواجه صعوبات جمة في ضوء استمرار المظاهر المسلحة واستمرار الاحتجاجات والمظاهرات التي تقودها المعارضة ومنظمات غيرحكومية واستيلاء تنظيم القاعدة على بلدة رداع وزنجبار عاصمة محافظة ابين وعدم قدرة الجيش اليمني على استعادتها والتهديدات التي تطلق بين الحين والاخر بالمطالبة بانفصال الجنوب.

ما تم في اليمن حتى الان يعتبر خطوات ايجابية لكن الاوضاع مازالت هشة لا بل ومرشحة في اية لحظة للانفجار وتحول البلاد الى ساحة قتال اذا لم تتفق جميع القوى المعارضة والمؤيدة على ان وحدة اليمن وسيادته وحرية شعبه وكرامته وما قدمه ابناء الشعب اليمني من تضحيات تتطلب مواجهة التطورات المتلاحقة في اليمن وضرورة التعاون مع اللجان الامنية والعسكرية المشكلة لاخلاء الشوارع في المدن اليمنية من الاليات والمظاهر المسلحة وتكثيف الجهود لا جراء الانتخابات في موعدها والعمل على وقف العنف والعنف المضاد للخروج باليمن من المأزق الذي يمر به والالتفات لاعادة بناء ما خلفته الاحداث والعمل على تنمية القطاعات الاقتصادية والاجتماعية تحسبا من فقدان الامن والاستقرار الذي لا يهدد اليمن وحده وانما المنطقة كلها.

*الرأي الكويتية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 4
    • 1) » لقد سِرقة الثوره من قبل حمران العيون
      عبد الستار صدّقتم الخبر، وظننتم أن ثورتكم التغييرية قد إنتصرت حقاً وأسقطت النظام، بينما الحقيقة هي أن ثورتكم كانت حقيقية لشهر واحد فقط، ثم جاء الحمران وسرقوا ثورتكم وركبوا على ظهوركم وقادوا ثورتكم.. قلتم أن علي محسن كان ولا يزال يحمي ثورتكم، أنتم طبعاً صدقتم، لأنكم ليس لديكم خبرة بالثورات، حتى أن ثورة 26 سبتمبر ماهي إلا إنقلاب عسكري، وكان يمكن أن يتطوّر إلى ثورة، ولكنكم إنقلبتم أيضا على المشير عبدالله السلال وأفشلتم الثورة.. والآن نفس السيناريو، ثورة تغيير تريد إسقاط نظام الديكتاتور علي صالح ويقودها الرجل الثاني في نظام صالح.. فيا أيها الشماليون،الجنوبيون لا يمكن أن يصدقوا ثورتكم، لأن حاميها هو علي محسن الذي هو قائد جيوش إحتلال الجنوب عام 1994م،ويناصر ثورتكم الشيخ القبيلي المدجج بالسلاح الثقيل والذي هو رمز القبلية والهمجية والتخلف.. لذلك لن تستطيع أن تقنع معظم الجنوبيين بأن يحبوا الوحدة المزيّفة.
      5 سنوات و 8 أشهر و 17 يوماً    
    • 2) » هي لم تكن ثورة بل قبيلة تحاول ان تتحول الى دولة
      د . حميد القادري لقد كان صادقا استاذنا الكبير هيكل عندما وصف حالت اليمن بانها ارهاصات و محاولات الى تغيير في بنية و تركيبه العقلية و الثقافية و السياسية القبلية ، و التحول من حكم العصابات و قانون الغاب و الحيوانات المفترسة الى عقلية الدولة و منطق القانون و الدستور ، و ان من روج لمفهوم الثورة هم من اؤلئك اللصوص الجدد و اصحاب شعار ( لا ضير في قليل من الفاحشة يا اوخي ) و الذين قدموا الولاء و الطاعة للحاكم بامر امريكا السيد السفير الامركي و بتواطأ سعودي لبقاء هذه المنظومه الهمجية و عصابات و مليشيات المشيخات و قساوسة و كهانه الدين و المذهب ... لكن هلى آن الاوان للشباب ان يفقهوا هذه الحقيقة و يفوقوا من سباتهم و انهم قد غدر بهم و سرقت ثورتهم ، ام سوف يظل النائم و المسطول على حاله ؟ اذا كان الجواب الاخر فالى الجحيم هم و من معهم من اللصوص الجدد
      5 سنوات و 8 أشهر و 17 يوماً    
    • 3) » لا لم تنتهي الثورة ياجورج الا باعدام الطاغية وعصابته
      ناصر الثوري العدوالأخطر للشعب اليمني هي امريكا التي زرعت
      الطاغية طالح لتخريب البلاد والعبادومازالت تحاول بقائهلاستكمال هلاك ماتبقى في اليمن ولكن الشعب مستمر في ثورته ليس فقط اسقاط نظام صالح بل حتى اسقاط النظام الامريكي/وليس على الله ببعيد:صدق الله العظيم
      5 سنوات و 8 أشهر و 16 يوماً    
    • 4) » لا لم تنتهي الثورة ياجورج
      فاتح الخير اليمني نعم أ نتهت ثورة اللقاء المشترك بمجرد القسمة
      ورضاء واشنطن والرياض/اما الشعب اليمني باقيا
      في الثورة حتى اسقاط النظام ومن أنشأه ومن يدعمه الى الان/واذا قامت الشعوب فلن تقعدحتى النصر اوالشهادة
      5 سنوات و 8 أشهر و 16 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية