منير الغليسي
أيّ رب ٍ . . يسرق شعبه ؟!
منير الغليسي
نشر منذ : 6 سنوات و 6 أيام | الأحد 04 ديسمبر-كانون الأول 2011 04:37 م

تأمل

(أفرأيت من اتخذ إلهه هواه. . .)
 
 

من سرق الماء من عينيكْ؟!

 من سرق الضوء من عينيكْ؟!

 من سرق الروح من جسدِكْ . .

 فرماكِ جسداً بلا روح؟!

 من دنّس محراب الحبّ

 في مصلاّكِ الطاهرْ . . .؟!

 من جعل فرجة ً للشيطان ِ

 بين قلوبٍ لم تعرف

 سوى الحب؟!

 
 

من قتل الأحلامَ في

 عيون العصافير؟!

 من سلب الكحلَ

 من عيون الزنابق ِ

 والعطرَ من أعطافها؟!

 من . . .؟!

  * * *

 يا "طيبة "ً. . .

 من أبدل "بذواتَي أفنان ٍ". . .

 أرضاً . .

 لا تُنبت ورد الحبّ . . ولا

 ينبع منها ماءُ حياةْ؟!

 * * *

 من زرع – يا سيدتي – الفتنة َ

 بين بنيك . . .

 فاهتزّتْ . .

 وربتْ . .

 وآتتْ ما يدمي القلبَ . . .

 يميتُ القلبَ . . لا ما يبهجه !

 ما يثقب العينَ . . لا ما يقرّها !

 آتتْ . . .

 وآتتْ . . .

 وآتتْ . . .

 حتى قتل قابيلُ . .

 هابيلَ أخاهُ ببضع دراهمَ

 في الطرقات ِ

 في الأزقةِ . .

 في الحدائقِ . .

 في الأسواق . .

 

وليته – حين اقترفت يداهُ –

 أصبح من النادمين !

 بل قدّم أخاه قرباناً

 لهواه . .

 واتخذ هواهُ إلهاً . .

 سمّـته جموعُ الغوغاء زعيماً

 وأسمته العقلاءُ رباً للشيطانْ . .

  * * *

 أيُّ رب يا سيدتي 

 يقتل شعبهْ؟!

 يجلدهم ليلا ًونهارا؟!

 أيُّ رب..

 يسرق أقوات الآباء مع الأبناء؟!

 الفرحةَُ يسرقها . .

 من قلوبهم!

 القوة من أبدانهم!

 العلم من عقولهم!

 يسرق الماءَ والنور!

 ويسرق الأجنّة َ من ظهور الرجالْ!

 ويسرق الأطفالْ!

  * * *

 أيُّ رب هذا

 ينشر عذابَه

 وسيفَ عذابِهِ . . بين العبادْ؟!

 أيُّ رب . .

 يبغي في الأرض الفسادْ؟!

 

ليته كان ربا صنماً

فتبول عليه ثعالبُ القبيلة

أو تحطّمه فئوسُ التوحيد.

ليته كان رب من تمرٍ . .

أو من خبز ٍ مباركٍ . .

فيشبع منه كل فقير ٍ

كل أرملةٍ . .

ويتيمٍ . .

وعابرِ سبيلْ . . .

لكنه – سيّدتي – رب . .

من نار ٍ دمهُ

ويداهُ حديدْ . . .

 يملك الدبابةَ والمدفعَ

 والذهبَ والفضة َ

 والخيلَ المسوّمة َ

 والأبقارَ والعجولْ . .

 ويملك آبار البترولْ

 ويملك حاشية ًكبيرة ً. .

 من الجنود والعبيدْ

 والقيدَ والمشنقة َ

 وكلبَ التجسّس ِ

 والوعدَ والوعيدْ . .

 يملكُكِ حتى أنتِ

 وبنيكِ يا سيدتي . 

 

وكلُّ ما فوقـَكِ . .

 وكلّ ما تحتـَكِ . .

 تحت ملكهِ الرشيدْ .

فياله من مالكٍ

وملكِ رشيدْ!

فما أنتِ يا "طيبة ً"

سوى إقطاعِه الكبير. .

ونحن – الشعبَ كلَّ الشعبِ – في إقطاعهِ

لسنا سوى عبيدْ!!  
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 6
    • 1) » ما هكذا
      السامعي اللعب بالكلمات ظاهر في هذه القصيدة ، لكنها لا ترقى إلى النشر ، والموسيقى تكاد تنعدم في هذا الشعر الحر ، أتمنى من كاتب القصيدة أن ينال حظا أوفر في كتابة غيرها . .
      6 سنوات و 6 أيام    
    • 2) » من .. الا الطغاة؟!
      رااائع من قتل الاحلام في عيون العصافير الا الطغاة؟!
      من زرع الفتنة الا المستبدون؟!
      من قتل الشعوب الا البغاة؟!
      من نشر الفساد في الارض الا العابثون؟!
      من...
      راااائع . . احييك ايها الراااائع.
      6 سنوات و 6 أيام    
    • 3) » ابدعت
      صديق لافض فوك أيها الغليسي ولكن لماذا تغيرت بعض كلمات القصيدة وسببت تشويها؟ رب" بدلا من "إله" أفقدت جمالياتها؟
      6 سنوات و 6 أيام    
    • 4) » جميل
      قارء متابع قليل ما نراك في مارب برس لكن جميل مانقراه لك ؟ دمت جميلا.
      6 سنوات و 6 أيام    
    • 5) » مزيدا
      سامي مزيدا من التالق والابداع في الادب شعرا ونثرا جمييييل
      6 سنوات و 5 أيام    
    • 6) » روعه
      الزعيم قصيدة مبنية على التوحيد لله وفيها من الجوانب الانسانية والاجتماعية لمسات شاعرية لحس مرهف اكثر من الجانب السياسي هذا منتهى الروعه
      6 سنوات و 5 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية