نصر طه مصطفى
عقدة التوقيع على المبادرة الخليجية!
نصر طه مصطفى
نشر منذ : 6 سنوات و أسبوع و 3 أيام | السبت 08 أكتوبر-تشرين الأول 2011 08:39 م

عندما يتأمل أي مراقب سياسي بشيء من الدقة آفاق الثورتين الشعبيتين اليمنية والسورية سيجد أن هذه الأخيرة لا يبدو على مدى النظر أي أفق سياسي واضح للكيفية التي يمكن أن تحقق هدفها النهائي من خلاله، فهي بين خيارين فقط، إما الاستمرار في التظاهر السلمي وتقديم الضحايا يومياً إلى أمد غير معلوم أو تجد نفسها مضطرة للجوء إلى الكفاح المسلح في وجه الآلة القمعية العسكرية التي يقودها الرئيس السوري بشار الأسد وعائلته وفي هذا الخيار كذلك ليس من الواضح المدى الزمني الذي قد يتطلبه... وبالمقابل فإن الأفق السياسي للثورة الشعبية اليمنية واضحاً بما يجعل هدفها النهائي قابلا للتحقيق خلال ساعات إن حسنت النوايا وسيجعله يأخذ أسابيع وشهوراً إن لم تحسن النوايا، لكنه يظل واضحا في كل الأحوال وذلك بفضل المبادرة الخليجية التي ضمنت للرئيس/ علي عبدالله صالح وأسرته خروجاً مشرفاً وآمناً من السلطة وضمنت للشباب الثائر تحقيق هدفه النهائي في التغيير وضمنت عدم قيام أي صراع مسلح أو حرب أهلية في اليمن بما يكفل أمن واستقرار هذا البلد ونزع أي مصادر للقلق لدول جواره الخليجية.

 ومادام الأمر كذلك فإن السؤال الطبيعي والمنطقي والمحير للجميع داخل اليمن وخارجه لماذا لم يتم التوقيع على المبادرة الخليجية حتى الآن سواء من الرئيس صالح أو من نائبه عبدربه منصور هادي؟ ولماذا يستفز النظام محيطه الإقليمي والمجتمع الدولي ويدفعهما لعرض الأمر على مجلس الأمن بما قد يجعل صدور قرار دولي يلزمه بسرعة تنفيذ المبادرة أمراً ممكناً، وهو قرار لن يحظى بأي فيتو روسي أو صيني، ليس فقط لأن روسيا والصين أيدتا المبادرة الخليجية، بل كذلك لأن النظام اليمني يعلن في كل ساعة التزامه بهذه المبادرة ثم لا يوقع عليها؟.

 يقول العالمون ببواطن الأمور إن هناك عقدة أو مجموعة من العقد المستحكمة تفرض نفسها على مشهد التوقيع... أولها مستوى ثقة الرئيس صالح بقدراته السياسية على تجاوزها كما تجاوز الكثير من الأزمات وهو أمر خبره على مدى سنوات حكمه الثلاثة والثلاثين، فالأزمات العديدة التي تجاوزها عززت ثقته بقدراته السياسية بدءاً من أول أزمة وحرب مع الجنوب في عامي 1978 و1979 مروراً بأربع سنوات من المواجهات المسلحة مع الجبهة الوطنية (1978 – 1982)، وأزمة حرب الخليج الأولى (1990 – 1991)، وأزمة حرب صيف (1993 - 1994م) مع الحزب الاشتراكي، والأزمات السياسية المتلاحقة على العمليات الانتخابية (1997 – 2009) مع القوى السياسية، وانتهاء بالأزمات الناتجة عن المواجهات العسكرية مع الحوثيين (2004 – 2010) والأزمة المستمرة مع الحراك الجنوبي من 2007 وحتى بدء الثورة الشبابية... وكل هذه الأزمات لم تنجح في زحزحته عن سدة الحكم رغم أنها فتت في عضد الدولة وأرهقتها وأصابتها بالضعف، ولذلك فإن الرجل ينظر إلى الثورة الشبابية المتقدة منذ تسعة شهور على أنها واحدة من الأزمات التي يمكنه تجاوزها خاصة مع إقناعه لنفسه بأنها مجرد انقلاب يقوده تحالف مكون من أحزاب اللقاء المشترك واللواء/ علي محسن صالح وأبناء الشيخ/ عبدالله الأحمر... ولذلك ظل يصر في خطاباته الأخيرة على أن يقول للشباب بأن هذا التحالف سرق ثورتهم – معترفاً بقصد أو دون قصد بأنها ثورة ضده – بل إنه قبل تعرضه لحادثة مسجد الرئاسة وصف المبادرة الخليجية التي صاغها بنفسه بأنها انقلاب... وفي هذا التحالف أو جزء منه تكمن عقدة أخرى تحول دون التوقيع على المبادرة، وهي العقدة الخاصة بوضع اللواء/ علي محسن وأبناء الشيخ/ الأحمر في إطار التغيير المطلوب، حيث كان الرئيس واللواء قد وقعا على اتفاق عقب إعلان الثاني دعمه للثورة الشبابية في مارس الماضي بحضور نائب الرئيس والسفير الأميركي على خروجهما سويا من السلطة، لكن الرئيس عاد فرفض تنفيذه وعندما جرى صياغة المبادرة الخليجية لم تتضمن البند الخاص بخروجهما سوياً من السلطة وهو الأمر الذي عاد الرئيس فأكده في حواره الأخير مع مجلة تايم وجريدة واشنطن بوست الأميركيتين... ولعل العقدة الثالثة تكمن في الإنفاق العسكري الهائل الذي تم في السنوات السبع الأخيرة على تزويد قوات الحرس الجمهوري والأمن المركزي والقوات الجوية وكل ما يتفرع عنها بأحدث الأسلحة والمعدات العسكرية وهي مشتروات كانت تقابل بسخط الدول المانحة رغم تبرير شرائها بأنه المواجهة إرهاب القاعدة، والعقدة هنا تتمثل في أن أقرب المقربين للرئيس هم الذين يديرون هذه الأجهزة العسكرية والأمنية، مما أعطى العائلة إحساساً بأنها تمتلك من القوة ما يجعلها قادرة على قمع أي ثورة أو تمرد والاستمرار بأريحية كاملة في الحكم، ولعل ما يجعلها فقط تتردد في هذا الخيار هو تجاربها غير المشجعة في أكثر من مكان خلال السنوات والشهور والأسابيع الأخيرة، ناهيك عن حرصها على عدم استفزاز المجتمع الدولي أكثر مما قد حصل حتى الآن، حيث أصبح تلويحه بمجلس الأمن والفصل السابع والمحكمة الجنائية الدولية جاداً أكثر من أي وقت مضى.

 تلك العقد المحتملة التي استعرضناها آنفاً والتي حالت دون توقيع المبادرة وآليتها التنفيذية يمكن معالجتها بالطبع عندما تحسن النوايا خاصة مع تأكيد اللواء/ علي محسن صالح والشيخ/ صادق الأحمر استعدادهما للخروج مع الرئيس وعائلته ضماناً لأمن واستقرار اليمن وإعطاء الفرصة لأبنائه لإعادة صياغة مستقبل بلدهم... فيما تبدو بعض العقد الأخرى أقرب إلى الوهم، فما يمر به الرئيس حالياً ليست أزمة بالتأكيد كسائر الأزمات التي مر بها سابقاً، بل هي ثورة شبابية حقيقية أشعلها جيل نشأ 90% منه في عهده، وهو أمر يواجه صعوبة حقيقية في تقبله بعد كل ما بذله من جهود من أجل التنمية وهو على حق في ذلك، لكن ما يجب أن يدركه أيضاً أن استشراء الفساد والفوضى والمحسوبية ودأبه من أجل التوريث خلال السنوات العشر الأخيرة تحديداً قتل آمال الشباب في مستقبل آمن وحياة أفضل، وهذا هو الجانب السلبي من الصورة التي ينبغي أن يراها، يقابلها الجانب الإيجابي الذي أتصور أنه يمكن أن يجعله يشعر بالفخر والاعتزاز بهذا الجيل الذي رغم أنه نشأ في عهده ولم يعرف رئيساً غيره إلا أنه يقول له اليوم ( لا ) بصورة سلمية وراقية وحضارية وديمقراطية وهذا ما كان له أن يحدث لولا هامش الحرية المقبول الذي امتاز به عهده رغم كل السلبيات التي ضيقت على هذا الهامش من تضييق على حظوظ الأحزاب السياسية وعلى حرية الصحافة والإعلام... فقد كان لذلك الهامش الديمقراطي بكل نواقصه وسلبياته دور كبير في نشأة جيل مسلح بالوعي يعرف حقوقه السياسية ويعرف كيف يطالب بها... ويفترض أن مثل هذا الأمر يجعل الرئيس صالح يفاخر بهذا الجيل، ليس فقط لأنهم أبناؤه، بل لأنهم أيضاً هم الأقدر على الحفاظ على وحدة اليمن – إنجازه الأهم – وتقويض مراكز القوى السياسية والاجتماعية والعسكرية التي نشأت في عهده وأصبحت معوقة لمستقبل اليمن... ولذلك فهذا الجيل يستحق من الرئيس أن يضحي بالسلطة من أجله.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 8
    • 1) » نصيحة محب
      أبو المعتصم ورجع!!!!
      لا زال نصر طه يحاول أن يتذاكى عندما يريد في كل مرة أن يفصل بين علي صالح وأبناؤه وكأنهم يتصرفون بغير إرادته وذلك عندما يحاول في مقالاته التعريج على بعض إيجابيات صالح التي لسنا بحاجة لسماعها كل مرة فقد أثراها كثيرا هو وغيره من المطبلين.
      وأنا ممن كنت مخدوعا بصالح بسب الإعلام والجهل لكني تراجعت وهذا ليس عيبا
      يا نصر نحن لسنا بصدد القراءة التاريخية للأشخاص والأحداث فيما يخص مقالاتك الثورية عندها بإمكانك أن تصبغها بقناعاتك التي لا زلت متمسكا بها!
      لكن بعد إنظمامك للثورة وقد كنت من أتباع صالح إما أن تصمت وإما أن تحدد موقفا يؤكد عدم انتهازيتك
      أقولها وأنا أشفق عليك من حالة الحرج التي لا زالت تبدو كثيرا من خلال مقالاتك نتيجة لتحولك رغم ان ماقمت به من تحول يؤكد أن ذلك لم يكن تصرفا عاطفيا بل موقفا رجوليا مسؤلا قام به من هو كان أكثر منك قربا منه
      فلا ترسل للقراء رسائل تضرك.
      تقديري
      6 سنوات و أسبوع و 3 أيام    
    • 2) » حيادية المقالة
      عبد الوهاب لقد كان الكاتب حياديا ومنصفاً من وجهة نظري في الأمور التي تحدث عنها أما الأمور التي لم يتطرق لها فذلك شأن آخر ولأستاذ نصر علم من أعلام اليمن ومثقفيه وعلينا أن نخرج من عقدة إن لم تكن معي فأنت ضدي
      6 سنوات و أسبوع و 3 أيام    
    • 3)
      البيضاني الاستاذ نصر
      قرآه رائعه
      فيما يتعلق بهامش الحرية الذي امتاز به عهده
      انت تعلم بان نظام الرئيس هو اضعف الانظمه العربيه
      ولا يمتلك القوه لالغا هذا الهامش وكل الفضل يعود للحزب الاشتراكي الذي اشترط حرية الصحافه والتعبير اثنا التوقيع على الوحده
      كان الرئيس يواجه جميع ازماته بالدسائس والمكر
      يضرب فلتان بعلان وخربان بشيطان واخيراوعى الجميع من سكرتهم جميعا وعادو لرشدهم ولو متاخريين بعض الشي
      لاحظ ياستاذ نصر في العشر السنوات الاخيرة تغير سلوك
      الرئيس بعد ان ضمن تركيز عائلته في اهم الوحدات العسكرية تفرعن وازداد غرورا وازداد فقرا للشعب اليمني وشباب واجيال اليمن
      6 سنوات و أسبوع و 3 أيام    
    • 4) » فعلا ..لا تضر نفسك
      الى نصيحة محب مع التعليق رقم 1 شكلا ومضمونا..مصطفى يبحث عن طريقة ما للتسلق..أي إنتهازي يبحث عن مصدر عيش هني كالذي عاش فيه مع فارس العرب عدة سنوات..هامش الحرية هو ما تبقى من الوحدة وشروطها..ولولا الوحدة لما تمكن الشعب اليمني من الخروج من عباءة صالح واسرته..والوحدة هو الذي قتلها بقيام الحراك الجنوبي الذي كان ثمرة سياساته الخاطئة الهادفة الى التهميش والإقصاء وإذكاء نار الفتن وهو الذي جعل اليمنيين يتقاتلون الشمالي يقتل الجنوبي في الشمال والجنوبي يقتل الشمالي في الجنوب..هذا عدو الوحدة إنه صانع الإنفصال وبذر الأحقاد بين أبناء الوطن الواحد لهدف واحد وهو الحديث عن الوحدة لتأليب الشماليين ضد الجنوبيين وهو ما حصل حتى قيام الثورة عندما تأكد للشماليين إنه يستخدمهم وقود ضد الجنوبيين في الوقت الذي يصنع فيه مشروع التوريث..وكان ينبش ملفات الجنوبيين ويهيل التراب على ملفاته الكارثيه..يكفيه عارا أنه قاتل الزعيم الحمدي..
      6 سنوات و أسبوع و 3 أيام    
    • 5) » الى صاحب التعليق رقم 1
      محمد اليمني كيف نصيحه من شخص محب وانت تقول له طالما انك مع الثوره انت تصمت او ان تنجر بكتاباتك لنا بعيدا عن رسالتك الصحفيه يبدو انك تعاني من مرض( راي وبس )الله يشفيك الاستاذ الكاتب قام بكتابة ما يمليه عليه ضميره بعكسك ما يمليه عليك الشيخ وبعيدا عن اكان من الثوار او الاحرار له كلمته وما يحتاج منك سوى تعي ماتكتب على ان تكون مخير مش مسير وهذ رايه وعليك ان تحترم الراي الاخر
      6 سنوات و أسبوع و يومين    
    • 6) » أفول على طول؟
      ابن اليمن بصراحة افكار بالية شائبة يمجها الطبع السليم، ومن الطراز القديم للصحافة تتسم بالجمود ومحاولة التلبس بالقميص بالانجازات الوهمية وتبتعد بطبيعتهاعن النفس الثوري الصادق الحر ... للإسف فاتك القطار ... وولى عهد التلميع يانصر الى غير رجعة؟
      6 سنوات و أسبوع    
    • 7) » تحليل ممتاز
      السفير شكرا كثيرا مقال رائع جدا
      6 سنوات و 6 أيام    
    • 8) » لا تكونوا كالمطاوعه اما معنا او ضدنا
      عاشق اليمن يا شباب الثوره يجب ان تنضجوا با فكاركم وتعليقاتكم كل يحلل من وجهة نضره لما هذا الاستنقاص بالافكار والتحليلات والاستاذ مصطفى كاتب مجتهد يكفي انه استقال ويحسب للثوار لانه لما استقال قلنا ههيا رجالاته تستقيل واليوم نريدمنه ان يكتب بالطريقه التي نريد ياشباب خذوا بجمايل الافكار والتحليل وحسن النوايا
      5 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية