د. محمد جميح
بين إسلامين
د. محمد جميح
نشر منذ : 6 سنوات و شهر | السبت 17 سبتمبر-أيلول 2011 03:46 م

الهدف الأسمى للإسلام حسب المصادر الإسلامية هو سعادة الانسان، غير أن هناك حالات كان فيها الفهم "الوظيفي للإسلام" منحرفاً عن الأهداف المقاصدية التي جاء من أجلها. فقد ظهر منذ سنوات أنماط فاضحة من "التوظيفي النفعي" للإسلام سواء أكان التوظيف سياسياً أم اقتصادياً. هناك على سبيل المثال إسلام يتأبطه "أهل الإرهاب" ويتحينون الفرص لتفجيره في أقرب موقع لأعدائهم الذين قد يكونون مسلمين، لا يهم ما دام أن هؤلاء قد صنفوا في خانة الأعداء من قبل المتحدثين باسم هذا الإسلام. إسلام كهذا هو نقيض الإسلام الذي يقول "في كل كبد رطبة أجر" ويقول "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم والله يحب المقسطين". هناك أيضاً إسلام باسمه يسعى الطامحون إلى السلطة، بأي شكل من الأشكال، إسلام مرفوع بـ"شكل احترافي" على يافطات متقنة كما رفعت يوماً ما المصاحف بشكل احترافي على أسنة الرماح. "إسلام شعاراتي"، يسوق لنا الشعارات التي امتلأت بها أسماعنا وأبصارنا وتساقطت واحداً تلو الآخر لأنها كانت مجرد شعرارات ليس لها أثر على أرض الواقع. إسلام وصل به عمر البشير وحسن الترابي-على سبيل المثال-إلى الحكم في السودان فاختلفوا واقتتلوا، وانقسم السودان إلى سودانين وربما تستمر عملية التشظي الجغرافي والبشري لتنتج عدداً من السودانات المتناحرة إذا استمر هؤلاء يحكمون باسم الإسلام. هذا الإسلام مجرد قشرة رقيقة غلف بها "جماعة الخرطوم" عورتهم الفاضحة التي انكشفت على إيقاع النشيد الوطني لدولة جنوب السودان الذي لم يحافظوا عليه مثل الرجال ولم يبكوا عليه مثل النساء كما قالت يوماً والدة ملك عربي أضاع غرناطة. هذا الإسلام هو حتماً ليس الإسلام الذي ينص على "أنا لا نؤتيها (الإمارة) من يسألها"، إنه إسلام يقول بجواز المطالبة بالسلطة لأن "يوسف بن يعقوب" عليهما السلام طلب السلطة من ملك مصر عندما قال: "اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم" وكأن هؤلاء في طهارة الرجل الذي رفض إغراء المرأة قبل أن يرفض إغراء السلطات. هناك أيضاً إسلام تؤكل باسمه الأخماس التي تجبى باسم "آل البيت" ليأكلها أهل "الكهنوت المعاصر" ويصرفوها في بث الفرقة المذهبية والطائفية، والدخول في المغامرات والشركات والاستثمارات التي يقوم عليها حراس الثورة وجيش "إمام الزمان عجل الله فرجه الشريف"، إسلام يلبس عباءة "حفيد النبي" الحسين ليستمر في هدم البناء الاجتماعي والتاريخي للمسلمين ثاراً لمعركة كانت قبل 1400 سنة حدثت في كربلاء، أو ربما انتقاماً لمعركة قبلها قادها سعد بن أبي وقاص ذات يوم لتحرير العراق. إسلام غريب يركن إلى الميتافيزيقيا ويقدس البشر ويميل إلى الخرافات، إسلام يأخذ فيه البشر صفات الإلوهية وتتحكم أصابع المهدي بزوايا الكون على رأي "الآية العظمى" نجاد في طهران. إسلام يتدثر بعباءة المقاومة في لبنان ويمارس الترهيب ضد اللبنانيين، إسلام يقول إن عداءه الوحيد لإسرائيل في الوقت الذي يحمي متهمين بقتل زعيم مسلم كبير هو رئيس وزراء لبنان الأسبق الحريري، وهذا الإسلام هو عينه الإسلام الذي تقاتل به طهران وأبواقها "الشيطان الأكبر" في وسائل الإعلام وتنسق معه في العراق وأفغانستان بعيداً عن عدسات الكاميرا، وهو ذاته إسلام أصحاب "الحق الإلهي المقدس" في اليمن الذي يقوم على أساس أن الحكم لسلالة بعينها بناء على نظريات "الاصطفاء والتميز العرقي" المتخلفة. وما اعتقاد الحوثيين في اليمن أنهم يقاتلون "الشيطان الأكبر" في حروبهم الست إلا ترجيع للموال الإيراني الذي يحاول "الإماميون الجدد" في اليمن تسويقه للناس. إسلام يبذر الفتن في الجسد المسلم في الوقت الذي يدعو فيه إلى الوحدة الإسلامية في تناقض صارخ بين الشعار والممارسة (صام الحوثيون وأفطروا تبعاً للتوقيت الإيراني في تجسيد واضح لـ"وحدة" اليمنيين). هذا الإسلام بالطبع ليس إسلام العدل والمرحمة الذي قال "لو أن بغلة في العراق عثرت لخشيت أن يسألني الله عنها لمَ لمْ أسو لها الطريق". الإسلام الذي جاء إلى جزير العرب وهي قبائل متناحرة فوحدها ونشر بينها ثقافة الأخوة الإنسانية.

هناك كذلك الإسلام الذي يقيم القطيعة مع الآخر ولا يعترف به، ويدعو الله أن "رمل نساءهم ويتم أطفالهم وجمد الدماء في عروقهم، واجعلهم وأموالهم ونساءهم وذراريهم غنيمة للمسلمين" وغير ذلك من أدعية لم يكن نبي الإسلام يدعو بها. هذا الإسلام بالطبع غير الإسلام الذي يكرس في أتباعه أن "الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها"، هذا الإسلام ليس الإسلام الذي قيل لنبيه "لو شئت لأطبقت عليهم الأخشبين" فرد : "لا. عسى أن يخرج من أصلابهم من يقول لا إله إلا الله". الإسلام الذي كان نبيه يردد "اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون".

ولا ينبغي أن ننسى في هذا الخضم إسلاماً آخر يخرج فيه مشائخه بالدعاء للقتلة وسفاكي الدماء الذين يصرون على أنهم ولاة أمر المسلمين مع أنهم سفكوا دماء شعوبهم ووصفوهم بالجرذان والجراثيم وغير ذلك من الأوصاف. وهذا بالطبع ليس إسلام سيد الشهداء الذي "قام إلى إمام ظالم فأمره ونهاه فقتله"

وهناك بالطبع "الإسلام الخيري" الذي يؤمن به جيش من "المرتزقة" الذين يجمعون تبرعات الناس لإرسالها إلى الفقراء من المسلمين في "فلسطين والصومال وبنغلادش" وغيرها، ثم نلاحظ أن ثروات القائمين على هذا "الإسلام الخيري" قد تضاعفت كما تتضاعف الخلايا السرطانية بسرعة مذهلة. إنه إسلام تضخمت باسمه ظواهر "التكسب الديني" وانتشرت بكثرة "دكاكين تجارية" تحت أسماء "جمعيات خيرية"، بدلاً من أن تضع أعلاها يافطات تجارية خالصة، وضعت عناوين وشعارات دينية لمجرد ذر الرماد في عيون البسطاء. هذا إسلام تجبى باسمه الأموال، وتصب في جيوب "أغنياء الإسلاميين" وليس "فقراء المسلمين"، في مخالفة واضحة للإسلام الذي يأمر بأن تعود "فضول أموال الأغنياء على الفقراء". وهو بالطبع ليس الإسلام الذي جاء يحذرنا من أن نسلك مسلك بعض "الأحبار والرهبان" الذين يأكلون أموال الناس بالباطل كما في الآية الكريمة: "يا أيها الذين آمنوا إن كثيراً من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله". ما أشبه الكثير من الذين يجمعون التبرعات اليوم بهؤلاء "الأحبار والرهبان" الذين حدثنا عنهم القرآن الكريم لتجنب الوقوع في خطيئاتهم التي وقع فيها بعض "أحبارنا ورهباننا". وهذا الإسلام بالطبع بعيد عن الإسلام الذي فاضت في أحد عصوره الزكاة حتى لم تجد من يأخذها.

لقد عرفت شخصياً الكثير من هؤلاء الذين يجمعون أموال الناس ثم تظهر لهم فيما بعد استثمارات ضخمة لم يسألهم أحد "أنى لكم هذه"، وأعرف الذين يجمعون التبرعات لصالح جمعية خيرية إسلامية ، ويأخذون منها نصيبهم تحت بند "والعاملين عليها"، مع أنهم موظفون يأخذون مرتباتهم من الجمعية الخيرية الإسلامية التي يجمعون التبرعات لصالحها.

المؤسف أن "الإسلام الشعاراتي" هو المسيطر هذه الايام دون أن يدرك الناس أن الفرق كبير بين "إسلام الشعار" و"إسلام الحق" الذي جاء لتحقيق سعادة الناس. خلاصة الكلام لا أعتقد أن إسلام الوحيشي والحوثي في اليمن أو إسلام الظواهري ونجاد هو الوجه الحقيقة للإسلام بقدر ما أنه وجه للإسلام الذي يعلن فيه البشير والترابي الجهاد على الحركة الشعبية في الجنوب وينتهي إلى الاعتراف بالجنوبيين أشقاء، ثم الاعتراف بالجنوب دولة مستقلة. الإسلام الذي يدعو فيه نجاد إلى محو إسرائيل من الخارطة ثم يتضح فيما بعد أن الشركات الإسرائيلية كانت على علاقات تجارية وطيدة مع شركات إيرانية تتبع أو يشرف عليها حرس "الثورة الإسلامية". وفي خضم ذلك البحر من الـ"لا إسلام" الذي يظهر في زي الإسلام دعونا نبتهل إلى الله أن يمنحنا فضيلة التواضع قبل أن نمتليء بزيف الشعارات.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 32
    • 1) » عناوين براقة بلا محتوى
      ذماري ما علاقتك بالاسلام وفلسفات الاديان ومن اي زاوية بتنظر وتقسم وتصنف
      مثلك ممكن يؤثر في الرعاع واكيد يشمئز منك النخب المثقفة
      هل تابعت او كحلت عينك بخطاب السيد القائد علي خامنئي حفظة الله في افتتاح اعمال المؤتمر الدولي للصحوة الاسلامية
      6 سنوات و شهر    
    • 2) » الجميح يريد هدم الإسلام
      غيور على الآل والإسلام انتبهوا يا جماعة لهذا الكاتب العلماني الذي يحاول أن يهدم عرى الإسلام بعد أن كرس قلمه لموالاة أمريكا وإسرائيل
      6 سنوات و شهر    
    • 3)
      متابع المقال توصيف دقيق لحالة الفصام بين ما نقول وما نفعل، وما نحن عليه وا كان أسلافنا عليه
      شكراً دكتور. وأرجو المزيد من هذه المقالات التي تضع الإصبع على الجرح
      6 سنوات و شهر    
    • 4) » كم انت رائع يادكتور محمد
      عبدالله الوايلي مع انني من انصار امير المؤمنين الدكتور ايمن الضواهري وكذلك امير قاعدة الجهاد في جزيرة العرب ابي بصير الوحيشي ألا انني استمتع بكل كلمة كتبتها لأنني اعلم انك انسان تكتب بتحرر من القيود الحزبية بمعنى انك ليس لك انتماء لأي حزب لذلك تفسح المجال لقلمك المبدع ان يحلق في سماء الموضوع الذي تريدة فجزاك الله خير ونصر الله تنظيم القاعدة الذي هو سنام الاسلام
      6 سنوات و شهر    
    • 5) » رررررررررررررررررررائع
      فرحان أحمد علي رائع والله الذي قرأت
      قراءة عميقة وطرح جريء
      وما عليك ممن يتسمى ذماري وليس بذماري أو محب لآل البيت وهم أعداؤهم الحقيقيون

      سلمت يداك دكتور محمد وأسأل الله أن يكحل عينك بفضح مخطط أفاعي إيران
      6 سنوات و شهر    
    • 6) » الجميح مش فاهم
      فاهم صدقني يا جميح إنك ما تفهم ولا شيء، بس بتتمظهر بالفهم. ما لك وما للخوض في القضايا الفكرية. وليس لك باع في العلم الذي حازه آل محمد عليهم السلام.
      هجعنا منك خيرة الله عليك
      6 سنوات و شهر    
    • 7) » لذلك نحن بحاجه الي قائد مهدي رباني يوحد الامه
      ذو الاذعار اليماني لذلك نحن في حاجه شديده الي قائد مهدي رباني الهي يوحد الامه وينهي هذا التمزق ويخرج الناس الذين فارقوا وفرقوا دينهم ويعيدهم الي الاسلام الحق المحمدي كما كان اول مره... نحن يا اخي الكاتب نومن بالغيب وكما عرفنا الله في ثاني ايه من سوره البقره نومن بالمهدي القادر علي اعاده الاسلام الحق الانساني العالمي رساله للعالمين وملك لكل البشر واسع يحتوي الكل ولا يحتويه مذهب او شعار رحمه للعالمين لا نقمه علي العالمين
      اما تندرك علي قول نجاد((أخذ فيه البشر صفات الإلوهية وتتحكم أصابع المهدي بزوايا الكون)) فاعلم ان هناك بشر احياء يعيشون بيننا لا يوبه لهم تتحكم اصابعهم بزوايا الكون وهم مخفيون لا يدعون ولا يظهرون بل انهم لايتصرفون لانفسهم واما المهدي فحق قادم قريبا
      ليودب هولا المارقين من الدين شيعه وسنه ووهابيه ووووووو ... الخ ليعيد الحق الي الحق وليورث الله الارض عباده الصالحين وليتم الله نوره والحمد لله رب العالمين
      6 سنوات و شهر    
    • 8) » إلى المعلق رقم واحد المسمى "ذماري"
      الكميم اتق الله يا من تسمي نفسك ذماري. إذا خالفت الدكتور الجميح في رأي فما ينبغي لك أن تكفره. كيف تقول لمسلم: ما علاقتك بالإسلام؟ وتنكر عليه علاقته بدينه. لا يدفعك التعصب لإيران إلى تكفير الناس. أما من الناحية الثقافية فوالله إن أسلوب الدكتور محمد وثقافته مشهود لها وأنت إنما تكشف عن طواياك.
      أسأل الله أني يهديك
      6 سنوات و شهر    
    • 9) » نحن نختلف علا هذ النوع من التدين اما علا دين الله فلا نختلف ابد
      ابو عبد العليم لا فض فوك لا فض فوك لقد اعطيتنا من عصارة فهمك ما يغنينا عن تبني اطروحا ة المتا جرين با الدين وهذ الفهم هوى ما جعلكم عرضة للتهجم والتهكم لا نكم لم تقرون اسلا م يخدم المصالح الشخصيا وانما اسلام محمد لبن عبد الله وه ذاك الاسلام ثقيل الطبيق اليوم ومجهول الطرح اليوم وغائبا عن النشر والا نتشار لا نه لا يصب في مصلحة الجهاة والتوجها ة ولا يصب في مصلحة الخلق اجمع
      حق لهم يا استاذ دفاععا عن مصا لحهم وعن نزوا تهم وعن افرا تهم ان لا يرحموا من ها كذ يفهم الاسلام فقد وسعة
      الدا ئرة حتى شملة اولئك اللذ ين يعيبون ولا يعا بون
      ويخطؤ ن ولا ينا قشون من تاله وهم بشر ومن خلدو وهم عدم ومن تجا هلهم غيرهم وهم نجوم يا ستاذ هذ سر النقمة عليك من المذ هبين اولا ثم النفعين وبعدهم المرتزقة الجمعون انشا الله نستعيد فهمنا لديننا ونعي حدود ما ارده الله منا ولنا كي نصحح طريق العودة الي جنا ته انه علا كل شيئ قدير
      6 سنوات و شهر    
    • 10) » فتح الاندلس وفتح شرق اسياء
      سيل العرم احسنت يادكتورجميح واصبت في قولك بأن هناك افليه من المسلمين يشوهواالأسلام بل وينفروامنه بتشددهم المقيت في خطاباتهم واستعدائهم لأهل الديانات الأخرى والأسلام براء من مثل هؤلا ولناعبره في من سبقونامن المسلمين الفاتحين الذين وصلواالى اقصى بلادالأندلس ونشرواالأسلام ولاكن بقوة السيف يختلف الأمرعن من نشرواالاسلام بالحكمه والموعضه الحسنه ونجحوافي اقناع مئات الملايين في بلدان عديده في شرق اسياء حتى وصلولواالى حدودالصين وكان ذلك بفضل الله ثم بفضل النفر القليل من حضارم اليمن والذين استطاعوابدعوتهم اللينه والمسالمه نشرالأسلام بل واستمرارالدين الأسلامي كديانه رئسيه لمعظم تلك البلدان عكس البلادالتي فتحت بالسيف والتي لم يكتب للمسلمين الفاتحين الاستمرارفيها.امااخوانناالشيعه فالمتشددين منهم يسيئوا للاسلام أعظم من الدأعداءالأسلام وخاصة كرههم وعدائهم لأخوانهم السنه واستخدامهم للشعارات الزائفه التي يعملواعكسهاتماما
      6 سنوات و شهر    
    • 11) » هذا هو الصح
      مغترب يعشق الحرية أي والله اني اعتقد ان ما جاء في هذا المقال هو الصح. شبعنا شعارات. القوميين بشعاراتهم واليساريين بشعاراتهم والاحزاب الاسلامية بشعاراته يكفي شعارات. نريد نفهم الدين الفهم الذي يتفق مع العقل ويحترم الانسان. ليس فهم نجاد الذي يقدس البشر ولا فهم الظواهري الذي يقتلهم
      بكل بساطة نريد الرجوع الى المنابع الصافية للاسلام. كم هي رائعة. كم أنت رائع يا دكتور من كل اعماقي اشكرك والله
      6 سنوات و شهر    
    • 12) » المقال كله عجيب لكن فقرتين أكثر ما اعجبني في المقال
      قاريء أعجبنتي كثيراً الفقرة التالية أرجو من القراء قراءتها أكثر من مرة. وأتمنى من أصحاب الجمعيات الخيرية الالتفات إليها والفقرة هي:
      وهناك بالطبع "الإسلام الخيري" الذي يؤمن به جيش من "المرتزقة" الذين يجمعون تبرعات الناس لإرسالها إلى الفقراء من المسلمين في "فلسطين والصومال وبنغلادش" وغيرها، ثم نلاحظ أن ثروات القائمين على هذا "الإسلام الخيري" قد تضاعفت كما تتضاعف الخلايا السرطانية بسرعة مذهلة. إنه إسلام تضخمت باسمه ظواهر "التكسب الديني" وانتشرت بكثرة "دكاكين تجارية" تحت أسماء "جمعيات خيرية"، بدلاً من أن تضع أعلاها يافطات تجارية خالصة، وضعت عناوين وشعارات دينية لمجرد ذر الرماد في عيون البسطاء. هذا إسلام تجبى باسمه الأموال، وتصب في جيوب "أغنياء الإسلاميين" وليس "فقراء المسلمين"، في مخالفة واضحة للإسلام الذي يأمر بأن تعود "فضول أموال الأغنياء على الفقراء". وهو بالطبع ليس الإسلام الذي جاء يحذرنا من أن نسلك مسلك بعض "الأحبار والرهبان" الذين يأكلون أموال الناس بالباطل كما في الآية الكريمة: "يا أيها الذين آمنوا إن كثيراً من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله". ما أشبه الكثير من الذين يجمعون التبرعات اليوم بهؤلاء "الأحبار والرهبان" الذين حدثنا عنهم القرآن الكريم لتجنب الوقوع في خطيئاتهم التي وقع فيها بعض "أحبارنا ورهباننا". وهذا الإسلام بالطبع بعيد عن الإسلام الذي فاضت في أحد عصوره الزكاة حتى لم تجد من يأخذها.

      لقد عرفت شخصياً الكثير من هؤلاء الذين يجمعون أموال الناس ثم تظهر لهم فيما بعد استثمارات ضخمة لم يسألهم أحد "أنى لكم هذه"، وأعرف الذين يجمعون التبرعات لصالح جمعية خيرية إسلامية ، ويأخذون منها نصيبهم تحت بند "والعاملين عليها"، مع أنهم موظفون يأخذون مرتباتهم من الجمعية الخيرية الإسلامية التي يجمعون التبرعات لصالحها.
      6 سنوات و شهر    
    • 13) » تنقصك المهنية
      كنت أتمنى أن ترفق كلامك بما يثبته
      لكنه مجرد انشاء لايعني أي شئ
      أتعبت نفسك وأضعت وقتنا
      قل خير أو اصمت
      6 سنوات و شهر    
    • 14) » لاتعمم
      ابو توفيق من الموضوعيةعدم التعميم فليس كل من يدعو الى الاسلام فقط شعارات كما تزعم(الاسلام الشعاراتي)نسبة الصادقين الداعين للاسلام العاملين له في الامة كثر فهل هذا عمى منك أم تعامي ..والاعتراف بالحق فضيلة.يادكتووووووووور.
      6 سنوات و شهر    
    • 15) » بلا قلة عقل يا قراء
      همدان يا قراء هذا الجميح مهرج كبير ويحشر نفسه في كل شي، يشتي يكون شاعر وكاتب ومنظر ومفكر. وقد كنت أنا وهو زملاء، وكنت أغششه في الجامعة وقد زور شهادة الدكتوراه
      6 سنوات و شهر    
    • 16) » فيه بعض من الحقيقة
      المتفائل المقال فيه بعض من الحقيقة التي لا ينكرها احد لكن ان الانصاف وانت تعلم ان هناك رجال صادقين ريدون العودة الى النبع الصافي للا سلام على فهم سلف الامة ولم يتطرق المقال كذلك لمن يريدون افراغ الاسلام من مضمونه كما هو حال العلمانيين الذين يردون اسلاما على هواهم بلا شك ان الاسلام في زمننا ظلم كثيرا من ابنائه قبل اعدائه لكنه منصور ومحفوظ بحفظ الله والحق احق ان يتبع ولا يمكن يتوه عنه الا من حرم من الهدايه والتوفيق
      6 سنوات و شهر    
    • 17)
      عارف اعرف اني دائما ما اجد في كتابات الجميح الغث وابحث عنالثمين فلا اجده
      الا اني ارتحت هذه المرة انه كتب بعيدا عن الطباع التي اعتادعليها فهولا يكتب الاحقدا
      لكن قل اعوج عيسبر والامل ضعيف في ذلك
      6 سنوات و شهر    
    • 18) » االا نوا ع كلها حضرة بمجرد الاستدعا المبا شر
      ابو عبد العليم الذ ما ري ما علا قتك با الاسلام ه تركة بنضر الخمنا ئي
      وهو يخطب طبع نقصة ونقص اسلامك ويمكن تصفر عداد الاسلام عندك لا نك لم تعتبر خمنا ئي جزا من الاسلام (( 1))
      امير امؤ منين ايمن الضواهري لا كنه اعترف ببر تك من تلك الامراض المنتشرة وهو نوع من انواع الاسلام الجديد والصارخ واللذي لا يمكنه تقديم للا مة غير القتل والتكفير
      وهو موغلا في هذ الطريق ومتربحا منه(( 4))
      العلم اللذ ي حا زه ال محمد غير علم البشر ولا حتى علم الرسل وهذ لا يعني الالتزام من قبل من يدعي ولا كن ما هي الاستفادة من مثل ها كذ طروحات الاسلام نا قص وال البيت يكملون نقصه والفرس اليوم هم الاوصيا لتكميل الدين((6))
      الا خ يقول انه يريد من يعيد الناس الي الاسلام الحق وليس لديهم كتا ب الله ولا سنة بنبيه كي يعود اليها بل سيا تيهم مهدي ليس عليه دليل واول سورة البقرا تعرفنا وما وجدنا ولنا ان نبحث في عقلية الافندي البا طنية لنكتشف ودع من كلا م وتخريف نجاة عنده من يلعب با الكون كيفا شا ولا يا به اليه حتىالزوا يه تا خذها قد رتهم وهم مع ذالك بشر ويعرفهم الاستا ذ وحده وهم يبدوا من سوغ له اكل حقوق الفقرا باسم الخمس والثمن والعشر والمعا شر وكل عاشر (( 7))
      الاخ اعترف وعرف كيف تجمع الاموال با سم الفقير والفقرا والمحتا جين وكيف تؤ كل من السرق والمبذرين وكيف ينضر النا س اليهم وكيف وضحة صورتهم ونكشف سرهم وكيف يتهربون من مأ سسة اي عمل خيري وكيف يحا ربون العمل الجما عي الخيري لا نه يكشفهم كل هاولا اجتمعوا في هذه الاسطر بين مدا فعا ومكذبا ومفتريا ومتهما ومفتري ومعترف با الحقيقة كل ذالك لمقال ضغيرلا كنه وقع علا جرح المخا لفة الدينية والادعا يا ة الشخصية النغعية وهنا نختلف علا مصالحنا وليس علا من يكن منا اكثر تقا وورعا لا ن التقي والعورع لا يقتلك ولا يفجرك ولا يتهمك ولا نه في الغالب حرصه علا نفعك اقرب من حقده عليك كل هذه الافترا ة علا دين حفضه الله بين ايد غضا طريا سليما مسلما من نقص او تحريف وجتهد من يشتم اليوم لا يصاله الينا كما امرالل ورسوله
      6 سنوات و شهر    
    • 19) » من كل بحر قطرة
      متابع المقال للاسف ركز على سلوكيات فردية او جماعية خاطئة وابرزها بانتفاخ منبعج قبيح.
      مااسهل مراقبة اخطاء الاخرين وما اصعب اصلاح انفسنا. الاسلام قائم على احلاص العبادة لله اذا لم تتوفر هذه الميزة بكل بساطة العمل مردود على صاحبه. ولينظر كل منا اين هو من الله سبحانه وتعالى.
      6 سنوات و شهر    
    • 20) » إن لم يكن تنظيم القاعدة حامل لواء الإسلام فمن؟
      بلال القحيف الحمدلله رب العالمين معز الإسلام بنصره ومذل الكفر بأمره
      ثم اما بعد
      فقد تطرقت ايهاالدكتور الى موضوع مهم ولقد وصفت الحاله التي تمر بها الأمه ولكنك في مقالك هذا ظلمت تنظيم القاعدة فهم وإن اختلفنا معهم فهم أصدق الناس في افعالهم واقوالهم وتراهم اليوم يتكالب عليهم العالم ليقضوا عليهم ويأبى الله إلا ان يبقوا
      الا يدل هذا على انهم على طريق الحق

      إن لم يكن هؤلاء فمن يا دكتور
      ان لم يكن هؤلاء فاين هم حملة لواء الدين الذين نتبعهم
      نرجوا ان ترد على هذا التساؤل
      6 سنوات و 4 أسابيع و يومين    
    • 21) » مقال جريء
      جريء هذا هو الداء. وكون المقال صادر من شخصية تكتب في الفكر الديني فاظن ان على المعنيين والمذكورين التنبه إلى السلبيات
      6 سنوات و 4 أسابيع و يومين    
    • 22) » شنشنة معروفة من الف دال
      saayd انها سموم قاتلة ينفثها هذا االالف دال تالقابع في بلاد الفرنجة.. كم هو محزن ان يتحول الانسان الى بوق يخدم الاعداء . فمهما كانت الامة الاسلامية ضعييفة ومتفرقة ومختلفة في هذا الزمن الردئ.. الا انه لايجوز ان تؤجج الخلافات بين اغلامة الواحدة والشعب الواحد وهذاهو مايقوم به هذا الالف لام دال الذي ينطق بلسان الشيطان .. ألا يرعوي ويكف عن بث حقده ونفث سمومه بين فئات ابناء الشعب اليمني ..؟؟ كفى.. كفى عنصرية ..كفى فرقة..الا يكفي هذا الشعب الطيب ظلم وقهر وبطش المجرم المنبوذ في الرياض..؟؟ الايكفي قصف المدافع وحمم النيران المصبوبة علىرؤس المواطنين في اكثر من منطقة ؟؟من ازلام النظام
      6 سنوات و 4 أسابيع و يومين    
    • 23) » كلام في الصميم
      مهتم كلام في الصميم. الهدف منه التفريق بين الإسلام في نبل قيمه، والتطبيقات المختلفة في اقتصارها على المصلحة الآنية
      شكراً دكتور لفتح هذا الباب
      6 سنوات و 4 أسابيع و يوم واحد    
    • 24) » نصرك الله يا دكتور
      نصير آل البيت دكتور محمد الجميح
      حياك الله والسلام عليكم ورحمة الله
      كم أنا سعيد أن أقرأ مثل هذا الطرح الجميل والذي أتمنى أن تستمر في الكتابة عنه. لا تتأثر ممن يدعون محبة آل البيت عندما يهاجمك.هم فقط متعصبون ليسوا على منهج آل محمد في التسامح والمحبة
      6 سنوات و 4 أسابيع و يوم واحد    
    • 25) » دور لك مهره
      اليماني يا هذا الناصبي شي معك غير النصب على آل نبيك إن كنت ما زلت تؤمن به. رح دور لك مهره يمكن تنفع تبيع في سوق الجمال في مأرب
      6 سنوات و 4 أسابيع و يوم واحد    
    • 26) » لماذا معارضين الكاتب لا يناقشون المقال
      مغترب أمثر التعليقات ضد الكاتب، تركز على الكاتب ولا تناقش المقال أو ترد عليه. هذا دليل ضعف الحجة. اللي يقول عليه ناصبي مع أنه يكتب في الإسلام الذي هو دين محمد (ص)، والبعض يقول يبيع له جمال في مارب على شان يقول ان الكاتب بدوي ما يفهم في شغلات الدين والقضايا الفكرية. عيب هذه عنصرية ممقوتة تكشف جهل من يطلقها. في رأيي المقال وفق في كثر من النقاط. ونحن نعيش ونرى صدق ما طرح المقال .لماذا الغضب يا أصحاب المواقف المسبقة من الكاتب
      6 سنوات و 4 أسابيع و يوم واحد    
    • 27) » هذه هي العلمانية
      مسلم هذا الكاتب مدسوس على الدين، يسعى لتخريبه، أشك في عمالته للوبي الأمريكي الإسرائيلي. هذا علماني مدفوع له من المخابرات الأمريكية. نحن نرفض هذا الفكر القادم من لندن
      6 سنوات و 4 أسابيع و يوم واحد    
    • 28) » مفاجأة
      مفاجأة هل يعلم القراء أن هذا الكويتب يدفع أموال لكتاب يكتبوا له المقال. بالله عليكم هل يعقل أن واحد ما يعرف إلا الثأر والقبيلة يمكن أن يكتب في مثل هذه القضايا. أنا واحد من الناس الذين عرض عليهم المال من شان اكتب له
      6 سنوات و 4 أسابيع و يوم واحد    
    • 29) » إلى صاحب التعليق 28 المسمى مفاجأة
      فاضح الحوثيين أساليب رخيصة يلجأ لها القراء أصحاب النفس الحوثي ضد هذا الكاتب القدير. بدلاً من التركيز على المقال يتعرضون للشخص. وصاحب التعليق 28 الذي يبدو أنه حتى يفقه قواعد النحو يزعم أن الدكتور الجميح يدفع له الأموال لكي يكتب له مقالاته. شيء مضحك لأن الدكتور الجميح شاعر وكاتب على مستوى البلاد العربية. الأحرى بك أن تصلح الأخطاء اللغوية في تعليقك قبل ما تفتري على الدكتور بدفع أموال لك لكي تكتب له مقالاته
      6 سنوات و 4 أسابيع    
    • 30) » كلن يغني على ليلاه
      مستر وين رايحين والوطن يحتراق
      والدكتور يعالج قضايا الامة الاسلامية

      هو ليس بغبي ولا رفيع

      فهل يبحث عن لجوا سياسي في عاصمة الضباب
      ام ليطرب مسامع الجنادرية,


      حقراً لمقامات رجال كانوا
      6 سنوات و 4 أسابيع    
    • 31) » اسألك بالله
      عزب اسألك بالله اسكت انت وهذا الخبر المخيط بصميل
      6 سنوات و 4 أسابيع    
    • 32) » نعم والله هذا هو الصح
      محمد العامري شكراً للدكتور الجميح على هذه الاطلالة الجميلة. لا بد فعلاً من التفريق بين من يعيش على الاسلام ومن يعيش من الاسلام.
      لا أعتقد أننا ينبغي أن نعمى عن حقيقة أن الكثير يقتاتون على الدين ويسيؤوا إليه شكراً دكتور وما عليك من الناعقين فهم معروفة توجهاتهم ضدك وضد اليمنيين الشرفاء
      6 سنوات و 3 أسابيع و 5 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية