مأرب برس
إسرائيل أول دولة اقترحت على إيران بناء مفاعل نووي
مأرب برس
نشر منذ : 10 سنوات و 8 أشهر و 4 أيام | الثلاثاء 13 فبراير-شباط 2007 11:14 ص

كشف سفير إسرائيلي سابق في طهران أن إسرائيل كانت أول دولة في العالم تقترح على إيران بناء مفاعل نووي وأنها عرضت في حينه أن يبنيه خبراؤها الذين بنوا المفاعل النووي في ديمونة. ولكن إيران، التي فحصت خيارات أخرى، فضلت التعامل مع ألمانيا في هذا المشروع، وعوضت لإسرائيل بواسطة صفقات سلاح مشتركة مع دول إسلامية أخرى.

ويأتي هذا الكشف في فيلم وثائقي بعنوان «المبعوث» سيعرض في الأسبوع القادم في دور العرض الإسرائيلية «للسينما النوعية»، أعده وأخرجه مئير عزري،82 عاما، الذ
ي شغل منصب سفير في طهران طيلة17 عاما (منذ نهاية الخمسينات وحتى سنوات السبعين). ويقول عزري إن انه في سنة 1958، توجه شيمعون بيريس، الذي كان نائبا لوزير الدفاع الإسرائيلي، إلى طهران واجتمع بالشاه محمد رضا بهلوي، وعرض عليه فكرة إقامة مفاعل نووي لكي يلحق بركب التكنولوجيا العالمي. ووعده بأن تتولى إسرائيل بناء المفاعل، بعد أن اكتسبت الخبرة الفرنسية في الموضوع. وقد تحمس الشاه للفكرة ورد بالقول: لماذا نبني مفاعلا نوويا واحدا، أريد 20 مفاعلا كهذا، بحيث نوفر لنا اكتفاء ذاتيا في الطاقة ونضمن تصدير أكبر قدر من النفط والغاز الى الخارج. وأرسل في السنة ذاتها وفدا من العلماء الايرانيين الى مؤتمر عالمي عقد في حينه في تل أبيب حول موضوع الطاقة النووية. وبدأت حكومته تعالج الموضوع وتفحص الإمكانيات في أوروبا أيضا. وقرت بالتالي منح المشروع الى خبراء الذرة في ألمانيا وليس في اسرائيل. وبالفعل، باشر هؤلاء العمل، ولكنهم توقفوا في سنة 1979، اثر الانقلاب على الشاه وانتصار الثورة بقيادة آية الله الخميني. ثم عاد الإيرانيون الى استئناف العمل فيه بمساعدة روسيا.

 

ويقول السفير الإسرائيلي السابق، عزري، ان ايران، التي كانت تقيم علاقات مميزة مع اسرائيل، لم تترك أصدقاءها في تل أبيب خائبين بسبب عدم منحهم مشروع بناء المفاعل الذري، فعوضتهم بواسطة فتح سوق لبيع الأسلحة الإسرائيلية القديمة الى دول لا تتعامل معها ولا تقيم علاقات دبلوماسية، مثل الدول الاسلامية. فعلى سبيل المثال قامت ايران بشراء دبابات اسرائيلية قديمة من صنع بريطانيا، وباعتها الى باكستان، التي تقاطع اسرائيل وتدير سياسة معادية لها في الساحة الدولية وفي الأم المتحدة. وتقاسم الإسرائيليون والإيرانيون الأرباح فيما بينهما.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » الفرس واليهود في سلة واحدة .......
      محمد العربي اردت ان اسال سؤالا العرب ينسوا ام يتناسوا ؟؟؟ اثناء العدوان الفارسي على العراق عام 1981 انا كنت احد الزائرين الى جبهات القتال واطلعت على اجهزة الاتصالات الاسرائيلية التي تم غنمهامن قبل القوات العراقية في تلك الحرب وتم اطلاع الاعلام عليها صورة وصوت وحقيقة واعتقد ان القاصي والجاني علم بذلك وقد قدمت اسرائيل جل خبرتها العسكرية لايران في تلك الحرب بغية اضعاف القوة العسكرية العراقية التي كانت تعتبر الظهير القوي للامة العربية وقضاياها المصيرية ولكن وصلنا الى ما وصلنا اليه والله المستعان ....... فارجو من اخواننا في العروبة ان مشكلة العرب القادمة هي المد الايراني للمنطقة العربية واولها دول الخليج والكويت والسعودية خاصة ..فاين هو صدام ليذود عن الامةوشرفها وكرامتها ولكن سوف نعتمد على ال صباح هم الذين سوف يذودون ويدافعون عن الامة....ههههههه
      10 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً    
    • 2) » المد الشيعي
      ابراهيم المنيفي اكثر واحد كان يعرف خطر ايران والشيعه هو صدام فقد كان واقفد ضد ايران والصفويين
      طوال فترة حكمة واثناء الحرب مع ايران دعمة اسرائيل الايرانيين بكل انواع الدعم سواء كانت اسلحة او معلومات استخباراتية او غيرة لكن الشهيد صدام وقف ضدهم وهزمهم شر هزيمة ام الان فمن سوف يقف بوجه ايران
      واليهود دول الخليج فدول الخليج مجتمعه لاتستطيع الوقوف امام ايران يوم واحد وليس ثمان سنين رحمة الله عليك ياصدام حسين.
      8 سنوات و 8 أشهر و 23 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية