نقد لثورة الشباب : كي لا يتقاسمنا أل الاحمر !1
بقلم/ كاتبة - صحفية/رحمه حجيرة
نشر منذ: 6 سنوات و 10 أشهر و 4 أيام
الأربعاء 15 يونيو-حزيران 2011 04:44 م

قد لا يتحمل بعض الشباب وقياداتهم اي انتقادات أو تلميح للأخطاء التي تصاحب نضالهم من أجل إسقاط النظام! لكن النقد يساهم في تصويب وتقويم أدائهم ويمكنهم من تحقيق اهدافهم بأقل الخسائر إضافة إلى أن حرية التعبير هي إهم الوسائل في بناء اليمن الحديث الذي نسعى إليه .ومن خلال المتابعة والرصد والتحليل للأحداث التي شهدتها الساحات ولتناول الإعلام لها وتداعياتها داخليا وخارجيا وجدت بأن هناك تحول في قيم وملامح الثورة التي ناضلنا عقودا لأجلها ويعول عليها كل اليمنيين والمهتمين باليمن.

فقد كانت نواة الثورة مشجعة ومثيرة للتفاؤل عند ظهور المحاولات الأولى للشباب المستقلين في الجامعة الجديدة بتاريخ 20 فبراير لتنظيم أنفسهم ومطالبهم بعيدا عن الأحزاب هاربين من الاختلافات المذهبية والسياسية لها وحلفاء النظام السابقين ! وكان مطلبهم واضح وهو (إسقاط النظام ) وقيمهم واقعية وتتمثل (بالتأسيس لدولة مدنية حديثة,لافساد فيها ,أو سلطة عائلة أو قبيلة أومذهب بعينه ,يتمتع فيها كل اليمنيين بحقوقهم وحرياتهم دون ظلم اوانتهاك أوقمع) وفي مقدمتهم نساء ذو تاريخ نضالي في مجال الحقوق والحريات وفتيات حالمات تجاوزن تاريخ ثقافي وإجتماعي من الإقصاء ضدهن باسم الدين والتقاليد. وإذا بالمشترك ينضم تدريجيا إليهم بدءا من تاريخ 28 فبراير مؤمنا بمطالبهم ومتفق معها ومتعهدا برعايتها وإثرائها بخبراته ! وبدأنا نحلم كما لم نحلم من قبل! وهتفت النساء قبل الرجال واحتشد المستقلون قبل الاحزاب وتجاوز أبناء صعدة ثاراتهم لاجل اليمن وصافحوا شركاء النظام في دمائهم !ووثب التعزيون الذين أسسوا لقيم المدنية وأكثر من عانى لأجلها وأمل الجنوبيون في أن يحصلوا على العدالة والمواطنة المتساوية ووجد أغلبهم في الثورة خيارا أكثر وطنية من دعوات الانفصال. وهكّذ فرضت الثورة نفسها في الداخل والخارج وأن غابت ملامح إدارتها ولأن نموذج الثورة المصرية كان حاضرا فلم يفكر شباب اليمن بأي إدارة أوتحالف يمثل ثورتهم ولم يكن الاخوان المسلميين في اليمن بحكمة وصبر الاخوان المسلميين في مصر ولم تكن اهداف اخوان اليمن شبيهة بأهداف اخوتهم في مصر.ففي مصر اردوا الديمقراطية أولا ومن ثم سيسعون للسلطة ولكن الاخوان المسلميين في اليمن أرادوا السلطة أولا بل وأستعجلوا فرضها في ساحات التغيير بطريقة تتنافى مع قيم الشباب الحالم ولا أنفي هنا دور التجمع اليمني للأصلاح بشقيه المتشدد والمتوازن- وان عادا واتفقا لأجل السلطة – في دعم الثورة كأكبر حزب معارض له انصار حول اليمن وأكثر تنظيما في الدعم المالي والكمي والسياسي من خلال قياداته المؤثرة حول اليمن ..لكن اصراره على فرض قيمه وألياته ورؤيته على الثورة وشبابها ساهم في شق صف الثوار وتنفيرهم من الساحة .

وزاد الامر سوءا واضعافا لجماهيرية الثورة وسلميتها عندما أعلن اللواء علي محسن الاحمر قائد الفرقة الأولى مدرع إنشقاقه عن الجيش اليمني وانضمامه لحماية المعتصمين في 21 مارس الماضي ليطمس ملامح سلميتهم دوليا وتاريخيا وتصبح الثورة اشبه بانقلاب عسكري مسلح ,ورغم أن محسن يتحمل مع النظام مسؤوليه ألاف الضحايا وجرائم حرب بشعة وموثقة في صعدة إلى ما قبل ظهور مشاعرة الثورية المفاجئة ولم يقدم ومن تبعه من القيادات المعروفة في النظام مثل أل الاحمر والذي عرفوا جميعهم أنهم شركاء نظام صالح في الصفقات المشبوهة , إلا أن قيادة المعارضة رحبت بأنضمامه وتحدثت صحفها عن بطولاته مهملة مشاعر ضحاياه في الساحة ! وأحتفظ أتباعه بسلاحهم بل ودربوا مجموعات أخرى وسلحوها لتقدم نموذج ثورات مدعومة بسلاح مجموعات منشقة ولا تتبع إدارة أو قيادة الثورة بل على العكس اصبح المعتصمون تابعي لقيادة الفرقة وتعرضوا لإعتداءات وعنف بسبب فرض أراء القيادات الإسلامية التي يتحالف معها محسن وتحاول السيطرة على الساحات خاصة في صنعاء ووصلت إلى ضرب النساء والشباب بالايادي وأعقاب البنادق وأعتقالات متكررة وأختفاءات قسرية كان أخرها ما تعرض له الكاتب المعروف عبد الكريم الخيواني من محاولات أعتقال وتهديد بالتصفية من قبل ضباط تابعي لعلي محسن الأربعاء الماضي 8 يونيو بسبب أرائه التي يطرحها في الساحة ( معقل التغيير) من اجل الحريات ! وهو انتهاك جسيم وله دلالات محبطة ومسيئة لقيم الثورة وأداء نظامها الجديد إذا لم يتم تحديد موقف حاسم ومؤثر أو حساب لردع محسن وحلفائه من الإعتداء على المعتصمين وتشويه ثورتهم ! وتعكس أعتداءات الفرقة على الكاتبات والناشطات وكاتب كالخيواني أوقد الثورة بملفاته الشهيرة حول الفساد وتعرض وعائلته لانتهاكات جسيمة من قبل نظام صالح انقلاب خطير على قيم ومباديء الثورة التي تشكلت ضد القمع والتسلط والعنف الذي عرف به نظام (الاحمر) وانتقل إلى الدولة المدنية الجديدة على يد (أحمر آخر) تحول فيما بعد بسبب صمت وعجز الثوار إلى قيادات للنظام الجديد تمثلهم وتسيء لقيمهم بمجرد حضورها وبروزها ! وهو ما تأكد للجميع ولدول المجتمع الدولي التي تتهم بدعمها لصالح في أول مبادرة قدمها السفي الامريكي السيد جيرالد فيرستاين في منزل نائب رئيس الجمهورية في يوم الخميس 24 مارس وكان الشباب ممثلين بعلي محسن الاحمر الذي وافق على المبادرة دون العودة للشباب بل ومنحه صديقه القديم ضمانات عدم الملاحقة وكأنه صاحب القرار وكان علي صالح الاحمر يمثل نظامه وهو ماعكس إنضمام الثورة لمحسن وليس العكس !

 كما أن تأثير سمعه محسن والزنداني على الثورة خارجيا كان سيئا جدا فسيطرة الاخوان الذي يتزعمهم الشيخ الزنداني المطلوب للولايات المتحدة بتهمة تمويل الارهاب وسيطرة محسن الذي تتهمه ايضا ولم تورد اسمه بعد بقائمة المطلوبين رغم إحتفاظهم بذراعه الإيمن عبد السلام الحيلة في دعم الجماعات الجهادية في جوانتنامو كشاهد على تورطه في دعم الإرهاب بالإضافة إلى مراسلات قال الإعلام الامريكي أنها تثبت تورط محسن في التدريب العسكري للإرهابيين .

ومن المؤسف ان الشباب وقيادات المعارضة لم يستوعبوا الدور الذي يقوم به علي محسن لتشويه ثورتهم واحتجاجاتهم في الساحة وخارجها أو أن الامر واضح ولكنهم بالفعل عاجزين وغير قادرين على حماية أنفسهم وقيمهم من هذا (الدخيل ) الذي بدى أنه يؤدي مهمة لصالح الرئيس والذي مازال محتفظ بصورته في مكتبه !كما يتردد حول وجود اتفاق مابين نظام صالح ومحسن يهدف إلى إضعاف الثورة وتشويهها خارجيا وحماية صالح من تحمل مسؤولية الاعتداءات التي قد يتعرض لها الشباب من قيل الاجهزة الامنية ,وتم بالفعل أختطاف واعتقال شباب من الساحة ولم تثار قضاياهم أو يتحمل النظام المسؤولية في ذلك بل أن الامن المركزي أطلق النار على المتظاهرين في أكثر من تظاهرة وتحت سلطة (محسن) كما حدث بالقرب من بنك الدم على مرأى من رجال الفرقة ويضاف اليها حادثة أكدت على التنسيق بين الرجلين عندما توسع الشباب إلى الستين وتبعتهم الفرقة لتحرسهم وفجأة قررت الفرقة الإنسحاب ورفض الشباب وأضطروا إلى إحضار شباب من جامعة الايمان لإخلاء الشباب الحالمين بالقوة ..

وهنا أحمل أحزاب المعارضة وتحديدا الإصلاح المسؤولية القانونية والتاريخية لدعمه من خلال سيطرة الإصلاح الشريك التاريخي لنظام صالح على المنصة ولجنة الخدمات (الطعام) ولجنة النظام وألياته التي يشترك بها مع نظام صالح في إضعاف القيادات المختلف معها والسيطرة على عقليات الاخرين من خلال (الإشاعات ,الدين ,الشرف ) كلها جعلت اهداف وقيم الثورة تتلخص بالكرسي الذي يجلس عليه صالح وساعدهم الإعلام في ذلك .وهنا أنا أدعو الجميع أن يتابعوا مايجري في ساحاتهم وماتعكسه وسائل الإعلام بعين المراقب ليعوا فداحة الانقلاب الخطير لحلفاء صالح على ثورتهم ! ففجأة أصبح مطلب الشباب رحيل صالح وأختفت قيم المدنية ومحاربة الفساد التي ستنطبق على عيال الاحمر ومحسن وقيادات كثيرة كانت مع صالح إلى ماقبل 4 أشهر فقط ! وهو ما يتنافى مع المتعارف عليه تاريخيا وفي كل ثقافات العالم حول المقصود بالثورة هو التغيير الكامل سياسيا واجتماعيا وثقافيا وفق قيم فرضت حاجتها وحددتها معاناة الناس ضد من يحكموهم ويجب أن يكون التغيير في النظام قبل الأشخاص، ويستهدف الأوضاع والدستور والقوانين، أمّا أن يتغير الأشخاص ويبقى النظام والممارسات والسياسات القمعية التي عكسها علي محسن وحلفائه وأن يتم المطالبة بإسقاط بعض الفاسدين ويستثنى بعضهم ،ففي هذه الحالة لن تكون هذه ثورة أو تغيير !

 ولهذا أدعوا قيادات المعارضة الصادقة والقيادات الشابة لمراجعة أخلاقية وقانونية ضد الدخلاء على ثورتهم وتطهيرها كي لاتتلاشى وهنا بداية الثورة التغيير في معقل الدولة المدنية القادمة وإن عجزنا عن ممارسة قيمنا في معقلنا فلا نستحقها ! فالثورات قيم وتاريخ وانتم تحت المجهر مهما تعاطف الناس معكم إلا أن الابحاث والدراسات القادمة والتوثيق لا تمتلك سوى الحقيقة !