الباشا: هل هناك بيت رئيس شمالي تم نهبه
بقلم/ عبد الباسط القاعدي
نشر منذ: 9 سنوات و شهرين و 27 يوماً
الثلاثاء 20 يناير-كانون الثاني 2009 06:46 م

أتوقع في أقل من سنة لن يلتقي ممثلون عن كيانات قبلية، بل سيلتقي قادة ميليشيات وأمراء حرب

* الراصد للحراك الجنوبي خلال الفترة الماضية يشعر أنكم حاضرون على مستوى ذلك الحراك، آخرها تضامنكم مع معتقلين 13 يناير، هناك من يتهمكم بتشجيع الانفصال..

- بالنسبة لموقفنا من الحراك الجنوبي منذ بدايته كنا مساندين للنضال السلمي لإخوتنا في الجنوب، موقفنا واضح منذ البداية، يجب أن يستجاب للحراك ولا يقمع، لأن الحراك انتهج حتى الآن منهجاً سليماً، والنضال السلمي مشروع ومؤطر دستورياً، وأنا أرفض القول إن من يطالب بحقه انفصالي، هذا غير صحيح، الناس يعرفون ماذا يحصل في الجنوب، إضافة إلى خصوصية مأرب والجوف الجغرافية والقبلية، مما يجعلنا نشعر بمعاناة إخواننا في الجنوب أكثر مما يشعر بها المواطنون في محافظات شمال الشمال أو الغرب.

* ما هي الخصوصية التي تقصدها؟

- ترابط أسري موجود، مثلا أمي جنوبية وأبي شمالي، أهلنا عندما كانوا يهربون من الإمام قبل الثورة كانوا يلجأون إلى الجنوب فكانوا يستوعبوهم، علاقتنا جيدة بالإخوان الجنوبيين.. قد تكون محدودة مع الكيانات الجديدة لكن بالنسبة للقيادات الجنوبية نحن نلتقي معهم باستمرار، ولهم مواقف مساندة لنا.

* معاكم.. من أنتم؟

- مع التحالف.. مع قضايا أبناء مأرب والجوف، هم يشعرون بنا ونحن نشعر بهم، والناس يبحثون عن مساواة، ما يعمق الانفصال أكثر هو تجاهل الفعاليات والشخصيات والقوى الشمالية لمعاناة أبناء الجنوب، وسكوت الإعلام المحسوب على بعض المحافظات الشمالية هذا هو ما يكرس الانفصال، الجنوبيون وجدوا أنفسهم وحدهم، نحن يمكن أول صوت تضامن معهم ولا زلنا.

* هل تدعي أنك تقوم بدور يجب أن تقوم به الدولة تجاه الجنوبيين؟

- يجب أن تقوم به الدولة والمعارضة، ويجب أن تقوم به أنت كصحفي محسوب على الشمال، لأنه إن لم يشعر أخوك بأنك معه في مظلمته وفي مأساته لن يشعر بالأخوة.

* في ظل الحديث عن المظلومية، الجميع يدعي أنه مظلوم، الشمال والجنوب مظلوم، هل محاكاتكم للحراك الجنوبي هو تعبير عن الشعور بالمظلومية؟

- لدينا مظالم لكن مظلوميتهم أكثر، أريد أن أسألك: هل هناك رئيس شمالي تم أخذ بيته؟

* أجب عن هذا السؤال بنفسك؟

- واضح ومعروف، اسأل فين بيت الرئيس علي ناصر محمد، وعلي سالم البيض، وحيدر أبو بكر العطاس، بيوتهم كلها منهوبة، إذا كانت بيوت زعماء الجنوب مصادرة، فكيف بالمواطن العادي؟

* يعودوا إلى أرض الوطن ويأخذوا بيوتهم..

- تضمن هذا الكلام.

* هذا كلام الأخ الرئيس..

- كلام!! السؤال اللي بعده..

* اختزل لي النقاط المشتركة بين تحالفكم والحراك في محافظات الجنوب..

- معاناتنا ومعاناة الجنوبيين إلى حد كبير تتساوى بخلاف الآخرين، خذ عندك مثلاً الآن المتقاعدون في الجنوب بالآلاف عندنا بالمئات، بينما في المحافظات الشمالية والغربية والجنوب غربية يرجعون بسهولة عندهم وزراء ومحافظون وقادة ألوية يمثلونهم وبإمكانهم حل مشاكلهم، لكن من معك من مأرب أو الجوف يحل مشكلة أبناء هذه المناطق، ومن معك من أبناء الجنوب.. وأريدك أن تسأل قائد المنطقة الوسطى: كم أعاد من أبناء مأرب والجوف من المفصولين والمسرحين حتى الآن؟

* إذا فالصراع على السلطة والثروة..

- الصراع على تركة هذا الشعب التي يجب أن تكون للجميع، أبوك عندما يورث شيء لأسرتك -مجموعة الأسرة- لا يجوز لك أن تقول أنا شاطر هذا لي وحدي، وإلا فإنك تعتبر عاق للأسرة، يا أخي إدي حقي وأديك حقك واجلس أنت كبير الأسرة حياك الله.

* في المقابل هل تربطكم علاقة بالمشترك؟

- علاقتنا بالمشترك جيدة، علاقة مساندة لا أكثر، أغلب مواقف الإخوان في المشترك التي تستحق الإشادة نحن نشيد بها ونؤيدها، وأحيانا نتحفظ على مواقف معينة، يمكن معاناتنا وواقعنا الاجتماعي والقبلي ومشاكلنا التي تحيط بنا تشغلنا عن كثير مما هم مهتمون به، يعني هم يراهنون دائماً على نتيجة الانتخابات وهي الأساس، أما نحن فهذا الموضوع ليس محل رهان بالنسبة لنا لأنه تحصيل حاصل.

* يبدو أن المشترك وصل إلى هذه القناعة مؤخراً..

- والله إذا هو اكتشف أن القبائل أعقل يقاطع الانتخابات أحسن له.

* هل لكم صلة بالمشترك فيما يخص التشاور الوطني؟

- هناك تواصل، وحضر بعض الإخوان من جانب التحالف بعض لقاءات التشاور ووجهوا لنا دعوة للقاء مع بعض قيادات المجلس الأعلى للمشترك، وإن شاء الله نلتقي خلال هذه الأيام ونسمع ما عندهم، أنا لا أستطيع أقول لك إننا متفقون لأني لا أعرف مشروعهم بعد، هل هو ممكن الاتفاق عليه أو الاختلاف، طبعاً نحن بالنسبة لهم لا نشكل مشكلة.. لكن رأينا يهمنا كثيرا سواء كنا أفراد أو تحالفاً.

* كيانكم هو تعبير عن رفضكم للحياة المدنية والعودة للقبيلة..

- أختلف معك، أنت تعتقد أن القبيلة إذا وجدت غابت المدنية، وإذا وجدت المدنية غابت القبيلة، وهذا غير صحيح، أولاً الحياة المدنية جاءت من مجموعة أسر، أمريكا وأوروبا هي مجموعة قبائل تألفت وشكلت دول، ثانياً من الذي قال إن القبيلة هي ضد المدنية؟

* أعني القبيلة بالمفهوم التقليدي التي تحضر معها القيم السلبية..

- من قال إن هناك مشكلة، أنا معك أن هناك قيماً سلبية، لكن القيم الإيجابية أكثر انسجاماً مع العمل المدني، مثلا نحن في فترة من الفترات لما جاءت دعوة مكافحة الثأر، وكان قبلها عندنا مشكلة مع مسألة مكافحة الإرهاب.. يومها صوروا أن محافظات مأرب والجوف وشبوة مثلث إرهاب، نحن لم نتعامل مع القضية بجانبها السلبي، وتعاملنا معها بالجانب الإيجابي، دعونا إلى إنشاء منظمة مدنية وفتحنا حوار مع الأصدقاء في المنظمات والهيئات المانحة، وشارك المعهد الديمقراطي، وحضر عدد من سفراء الدول المانحة حلقة نقاش أقمناها في هذا الجانب وتفهموا إلى حد كبير تلك المبالغة التي رسمت بها صورة مأرب والجوف وشبوة.

* المفترض أن الحزب باعتباره شكلاً من أشكال المدنية هو الذي يدافع عن حقوق منتسبيه، بينما أنشأتم هذا التحالف باعتبار أنكم تدافعون عن أنفسكم وكياناتكم..

- أين الحزب الذي يدافع عنا؟

* لأن الحزب لم يقم بدوره رجعتم إلى القبيلة؟

- لم يقم بدوره في اليمن، أنا مع قيام أحزاب فاعلة، أنا معجب كثيرا بتجربة أحزاب اللقاء المشترك لأنهم استطاعوا أن يتماسكوا ولم يتفككوا، هذا جيد خلال الفترة الماضية، لكن لا يعني أن هناك عملاً حزبياً جيداً، لا يعني أنك تأتي تطرح نفسك بشيء تقليدي مكان شيء إيجابي وأكثر حداثة، في القبيلة أنت مضطر أن تمارس عمل الدولة، أنت مطلوب منك تروح توقف القطاع، توقف المشاكل، تدور سيارة مسروقة، أنت تقوم بعمل الدولة.. ما ذنبك في هذا؟

* ولو قامت الدولة بدورها..

- أتمنى، وياريت يكون في القريب العاجل.

* وهل ستحلون هذا التحالف؟

- عندما يكونوا جاهزين أن يحموا أموال وأعراض وحقوق الناس ودماءهم نحن جاهزين، ما عندنا مشكلة.

* إذاً أنتم تحالف مصالح..

- لا نحن تحالف دفاع عن النفس وعن قيمتك ووجودك، يقولون عندنا في القبيلة «قليل بنفسك، كثير بقومك».

* تتحدث عن إعادة التوازن القبلي على مستوى الخارطة اليمنية، ماذا تقصد؟

- القبيلة التي داخل صنعاء هي كل شيء، والقبائل الأخرى ليس لها وجود.

* من تقصد وضح أكثر؟

- عندك مثلاً قضية حاشد وبكيل، بكيل تقول إنها خارج اللعبة ولم تحصل على نصيبها من الكعكة، وحاشد ربما أكثرهم مظلومون لكنها تختزل المشهد أكثر، الرئيس وقبيلته أكثر حضورا، هي التي تأمر وتنهي، والآخرين ماذا عندهم؟ أنا مع أن يكون الرئيس في موقعه يمارس عمله، لكني ضد أن يكون انتماؤك للقبيلة الفلانية مبررا لحصولك على نصيب الأسد ويكون صوتك مسموعا وتلفونك مجاباً، أما إذا كنت من قبيلة أخرى ما حد بيسمع لك.. تلك التصرفات تجبر قبائل معينة على استعداء قبائل أخرى بدون مشاكل فيما بينهما.

* عشر سنوات من إنشاء هذا التحالف، ماذا أنجزتم؟

- أكبر إنجاز أنا بقينا متماسكين حتى الآن، عندك تجربة العمل السياسي من عام 90م، كل الأحزاب الموجودة باستثناء الإصلاح، هل هناك حزب واحد استمر ما عنده مشاكل ولا انشقاقات؟ لا أقول سرا إن قلت إن الحفاظ على هوية كيان ما فترة طويلة تعني أكبر إنجاز، وحتى الآن على مدار عشر سنوات أثبتنا أننا أكثر قدرة من الفعاليات والكيانات والأحزاب والمؤتمرات القبلية فبعضها يعلن الانشقاقات بعد جلسة الافتتاح.

* لكن الأحزاب تتعرض لضغط قوى من الخارج لشقها، بينما أنتم هل واجهتم قوى من الخارج لشقكم؟

- ما كان هناك أحد سيحترمنا إذا لم نحترم أنفسنا.

* هل هناك محاولات شق تجاه تحالفكم؟

- أنا لا أستبعد لكني لم أطلع على شيء، في كل الأحوال لو كنا مثل الآخرين كانوا بايشقونا، يمكن تلاحظ أننا اتخذنا أسلوب أفضل من الغير حين مارسنا نشاطنا في الإطار الاجتماعي وتجنبنا المسائل التي قد ندخل فيها بصدام مع الآخرين.

* ماذا قدمتم لمحافظاتكم؟

- كل مشايخ القبائل الموجودون في هذا الكيان وخارجه هم شغالين 24 ساعة، تحت الحرب يذهب ليتوسط، أثناء المشكلة يحاول عمل صلح، نحن نحاول قدر الإمكان تأطير هذه الجهود، وكجهد موجود لا يستطيع أحد إنكاره، لا يستطيع أحد أن يأتي من حجة أو صعدة يتوسط لحل مشاكل مأرب والجوف، وأنت تسمع عن حروب تأتي وحروب تنتهي، وحتى الرئيس لما دعا إلى حل مسألة الثأر نحن أول من بادر وعقدنا ندوة، ودعمنا الفكرة، ودعينا المنظمات الدولية وسفراء الدول الأوروبية، وأنشأنا منظمة خاصة بهذا العمل «منظمة السلم والتنمية» والمنظمة أصبحت ثلاث منظمات في محافظات مأرب والجوف وشبوة، وأصبحت كل منظمة تشتغل مستقلة عن الأخرى ولا علاقة لها بالتحالف، قل لي أي مؤتمر قبلي قام بهذا العمل.

* هل جاء هذا التحالف ليسحب البساط من تحت المشايخ؟

- هم أصلاً مشايخ، اللهم إنا أردنا أن نكسر قاعدة كانت موجودة في فترة ما بعد الوحدة، وجاءت فكرة المؤتمرات والمنظمات وكانت عبارة عن طرفين حاشد وبكيل ومذحج مع الدولة أو ضدها.

* يسحب البساط من تحت المشايخ على المستوى القبلي كل شيخ في قبيلته؟

- لا كل واحد معروف باسمه، فهناك قضايا تخص التحالف وأخرى تحل على مستوى القبيلة، ولا يمكن أن يقوم التحالف بدور الشيخ في قبيلته.

* أي كيان أو تحالف بحاجة للمال، يجري الحديث أن هناك أيادي خفية من السعودية تدعم التحالف؟

- مسألة التمويل ليس عند المجلس تمويل، كلها مبادرات ذاتية، وكل شيخ يقوم بمهمته، أنت تروح وسيط في مكان معين تحمل نفسك، تقوم بعمل معين، تحضر مؤتمر معين، هناك تكامل في الجهود، أما السعودية فلا تقدم أي دعم لهذا التحالف.

* ما طبيعة علاقتكم بالسعودية؟

- علاقتنا ودية، وهذه دولة جارة، ولها فضل كبير على اليمن، وعلى قبائل اليمن، أنا أستطيع أن أقول لك إن المريض الذي لا يجد علاج يستطيع أن يلجأ إليها، والمحتاج إلى عمل سيلجأ إليها، فالسعودية لها خيرها على اليمن.. تخيل حتى على المستوى الرسمي السعودية تقدم 100 حالة علاج سنويا للأمراض المستعصية مجانا، وهذا العام لم توافق وزارة الصحة اليمنية إلا على 38 حالة واستغنوا عن الباقي رغم الحاجة الماسة إليها.

* أقصد علاقتكم في التحالف..

- كتحالف نحن إخوة، لكن ليس بيننا عمل سياسي، لدينا علاقات تقليدية ودية ورثناها كعلاقة تاريخية بين قبائل اليمن والسعودية والأسرة الحاكمة من أيام الملك عبد العزيز رحمه الله.

* سجلتم حضورا على المستوى المدني فتضامنتم مع صحف ومعتقلين وعلى مستويات عدة، هل تنوون التحول إلى كيان حزبي مستقبلاً؟

- نحن نريد أن نكسر القاعدة التي يحاول بعض الإخوة في وسائل الإعلام أن يرسموها لدى الناس، أن هناك حالة عداء بين القبيلة والمدنية فهذه غير موجودة، نحن أكثر تعاطفاً مع حرية الإعلام، نحن مع حماية الأحزاب من الانشقاقات والمضايقات، مع حريات الناس وحقوقهم في التنقل، نحن نعاني أكثر منكم، ونجد أن المناخ السليم ومصلحة الناس سواءً كانوا مدنيين أو قبائل لا فرق بينهم، مصلحة الناس أن يكون هناك مجتمع ديمقراطي حر له كرامته، من هذا المنطلق نتضامن تضامناً حقيقياً رغم ما لنا من مآخذ على إخواننا في الإعلام، هناك تحامل كبير على القبيلة في مناطق معينة، قرأت مثلاً في فترة الأسبوعين الفائتين حملة كبيرة موجهة على بني ضبيان، يعني اثنين أو ثلاثة يعملوا اختطاف لطفل، قضية مرفوضة من الجميع، لكن الإعلام يحمل القبائل مسئولية أخطاء فردية..

* القبيلة تتحمل جزء من المسئولية لأنها تتحفظ تجاه الصحافة..

- هذا صحيح ويمكن السبب يعود لظروفهم، أستطيع القول أن ظروف الناس الأمنية والمعيشية تمنعهم من الاختلاط بالصحافة.

* مثلا جاءنا اثنين من بني ضبيان قدموا لنا شكوى في قضية اختطاف الدولة لأقاربهم فتفاعلنا معها..

- أتمنى من الإعلام التفريق، لأن التعميم سيء.

* أحداث الجوف الأخيرة، هل هو صراع سياسي ديني؟

- إيقاف الحرب في صعدة يبدو أنه حول الأمور إلى مسار ثأر سياسي، القتال الذي يحصل الآن في الجوف أو في عمران بين سفيان وحاشد، فيها صبغة ثأر سياسي فيما بين المحسوبين على جماعة الحوثي أو المحسوبين على السلطة، وحتى أحياناً ناس محسوبين على الحوثي وهم غير محسوبين، وناس محسوبين على السلطة والسلطة غير عارفة، لكن الشيء الملفت أن هناك نوع من التغاضي وأنا أتهم الطرفين الحكومة والحوثيين أنهم يتغاضون عن عملية فتح ملفات ثارات جديدة في محافظات صعدة ومأرب والجوف وعمران بالذات، وأعتقد أن كل طرف يتصور أنه سيخرج كسبان، فيما الطرفان سيخسروا، بينما القبائل يستخدموهم وقود حرب لا طائل منها، وأنصح الطرفين أن يتلافوا المسألة قبل أن تصبح أكبر مما يتخيلوا، وأخشى أن تسقط محافظات في أتون هذه المعركة.

أحذر الطرفين الحكومة والحوثي ألا يتفرجوا على هذه المسائل وأن لا يذكوها، ستترك عملية صراع اجتماعي قبلي سيدفع ثمنها الجميع.. المسألة جدية، الأمر جدي أنا أتوقع في أقل من سنة لن يلتقي ممثلون عن كيانات قبلية، سيلتقي قادة ميليشيات وأمراء حرب وهذا مؤسف.<

علوي الباشا بن زبع، مواليد 67م مديرية رغوان مأرب، قبيلة الجدعان، خريج جامعة صنعاء كلية شريعة وقانون وماجستير في الدراسات الإسلامية بالقاهرة، عمل في التعليم ثم في الإدارة المحلية، أمين عام مجلس تحالف قبائل مأرب والجوف.

عندما تكون الدولة جاهزة لحماية الناس وأموالهم، فسنكون جاهزين لحل التحالف..

*عن صحيفة الأهالي