جثة كبيرة اسمها اليمن
بقلم/ د.مروان الغفوري
نشر منذ: سنة و 7 أشهر و 16 يوماً
الأحد 09 أكتوبر-تشرين الأول 2016 11:05 ص
من الأعلى يمكن رؤية سلسلة من جرائم الحرب في اليمن آخرها حادثتا بيرباشا، تعز،وصالة العزاء بصنعاء.
وهي جرائم مرتبطة بإزهاق أرواح مجموعة من الناس الآمنين بطريقة وحشية في زمن معين.
هناك الجريمة الأكبر، وهي جريمة تاريخية
إخراج أمة من 25 مليون من التاريخ وإغراقها في الحروب والمجاعات والكوليرا والنزوح والثارات
وإلحاق العار بسمعة اليمن واليمني لزمن طويل، وتحويل المواطن إلى مشرد أو محارب في الداخل
وحالة أمنية في الخارج
وفوق كل هذا الحطام: إيقاد شعلة الطائفية الدينية
هذه جريمة تاريخية، تعادل اختفاء أمة كاملة من الوجود
وهي ذلك النوع من الجرائم التي لا تصلح لأن تظهر كلها في صورة واحدة حتى يمكن عرضها
فهي عميقة وممتدة في الزمان والمكان والذاكرة
ما حدث في صنعاء، بالأمس، كان جريمة حرب
أصابت، بصورة مباشرة،ألف أسرة
وما فعله صالح والحوثي كان جريمة تاريخية 
قوضت قوام أمة من الناس،وكسرت بلداً كاملاً، وشردت جمهورية بعشرات الملايين، وسكبت الفقر والمجاعة والكوليرا في عشرات آلاف القرى.
من الأعلى
هناك عشرات الجثث المتفحمة بفعل طيران التحالف
وهناك بلد متفحم، بلد من ٢٥ مليون جثة حية أو متلاشية، من صنيع صالح والحوثي.
كل يوم،
علينا أن نقف مذهولين أمام الجرائم المؤقتة،وعشرات الجثث
وإلى الخلف منا جثة كبيرة اسمها اليمن
وهكذا، بدأت هذه الجريمة التاريخية عندما دعا عبد الملك الحوثي إلى التعبئة العامة رداً على مادتين في "مسودة" الدستور.
بصرف النظر عن المشاريع التي كانت تحت الطاولة، دعونا ننظر إلى المسألة بصورة شكلانية صرفة: قبل الدعوة إلى التصويت على مسودة الدستور قال عبد الملك الحوثي أنه سيخوض حرباً ضداً لذلك! 
هكذا، هو شخصيا وجماعته ضارباً عرض الحائط بحق الأمة اليمنية في أن تقول "لا" أو نعم حول الدستور. ولمجرد أن قال هو نعم، فقد كان ذلك هو رأي الشعب اليمني وموقفه، وبنى عليه الدعوة إلى التعبئة العامة، وأشعل الحرب الكبيرة بعد عشرات الحروب الصغيرة.
إذا كان هذا التسلسل المنطقي للكارثة سيفلت منك فأنت تفني نفسك بنفسك، وتدخل نفسك في دائرة من العدم المتتالي.
وما حدث، وسيحدث، وكل الجثث التي ستحترق تحت قنابل "كل"الفاعلين
هي بسبب أن زعيماً دينياً دعا للتعبئة العامة رداً على مادتين في "مسودة" الدستور.
وهل يتوقع المرء من خطابات التعبئة العامة سوى الجثث المتفحمة،والنزوح، والإرهاب، والكوليرا،والجوع،والأطراف المقطوعة، والانتحار،وانهيار السلم الأهلي؟
ماذا كان علي البخيتي ينتظر وهو يهدد "شعبه" بصور ليلية تعرض زحف سيارات المسلحين من خولان وبني حشيش على صنعاء أثناء الحصار! 
وماذا كان أسامة ساري يتوقع وهو يكتب أمنياته بأن يرى شعار الصرخة مرفوعاً في كل شوارع عدن "مع التعليمات الأمنية" خاتماً: وما ذلك على الله بعزيز! 
.. إلخ إلخ.
ماذا كنتم تتوقعون من الحرب وأنتم تهددون كل من يدين "حروب الحوثي" بالطائفية، والمناطقية؟
اكتشف محمد عبد السلام في بيانه بالأمس أن "الدم يجر إلى الدم"
وليته اكتشف هذه القاعدة الرياضية قبل ١٢ عاما!
يبدو عبد الملك الحوثي متفاجئاً أمام هذه النتائج. فقد قال في لقاء صحفي قبل أسبوعين إنه لو كان يعلم أن كل هذا سيحدث لكان قد استعد بشكل أفضل!!!
لا توجد أي نوايا لدى عبد الملك الحوثي لإيقاف الحروب، مهما كان حجمها. يشغله أمر آخر فقط: ماذا إذا كان قد استعد، وما إذا كان قادراً على كسبها.
وبجثث اليمنيين سيحتمي عبد الملك الحوثي.
دائماً.
مرة أخرى:
ما حدث في صنعاء، البارحة، كان جريمة ضد الإنسانية بكل المقاييس، فيما لا يقبل الجدال ولا النقاش.
وما كتبته هُنا ليس سوى ترتيب لسلسلة الأحداث التي أوصلتنا إلى هذه الحالة المأساوية السوداء.
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبد الوهاب بدرخان
إما أن تنسحب إيران من سورية وإما أن تصطدم بروسيا
عبد الوهاب بدرخان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د . محمد صالح المسفر
عرب الخليج الحلقة الأضعف في الصراع الإيراني الأميركي
د . محمد صالح المسفر
كتابات
رغوب الجبريلحظة حرب
رغوب الجبري
محمد سعيد الشرعبيأكتوبر التحرير
محمد سعيد الشرعبي
مشاهدة المزيد