جلال  المحمدي
بالمواجهة فحسب.. نحافظ على الوطن !
جلال المحمدي
نشر منذ : أسبوع و 4 أيام و 22 ساعة | الثلاثاء 11 يوليو-تموز 2017 02:49 م

لن تحبط مشروع الحراك الانفصالي منشورات غاضبة في وسائل التواصل الاجتماعي ...

كما ان تبادل تهم التخوين والشتائم معهم و مع انصارهم او حتى المغرر بهم، ممن يعتقدون بأن خلاصهم و جنة \"عدن\" الموعودة ستكون فعلاً على يد الحراك، و تمر حتماً عبر بوابة الإنفصال، لن يؤدي إلاّ لزيادة الشرخ الاجتماعي افقياً ليشمل الجميع و ليتسع لدرجة يصعٌب رتقه و سيدفع ثمنه الوطن لأجيال متعاقبة.

لا ارى من امكانية للحل سوى إماطة اللثام عن كثير من الحقائق التي غُيب الشعب عنها، و وضعه في صورة الأحداث و حقيقتها. الشعب الذي منح هادي السلطة فلم يكن اهلاً لها. فأساء كثيراً، إما لجهل و ضعف و غياب حنكة و مقدرة في إدارة الوطن، او لتواطئ و دور مشبوه ستكشفه قادم الأيام. 

هل تفاجئنا بأجندة الحراك الإنفصالي و مشروعة اللاوطني ...قطعاً لا...!

كان الحراك يعمل في النهار بأريحية تامة و لم يخف يوماً برنامجه الإنفصالي. و عوضاً عن مواجهتة كوفئ بمنحه كافة التسهيلات و وسائل التمكين. مُنح الأرض للتحرك و نشر افكارة و تحشيد الناس حوله، فيما صُودر حق الأخر في التعبير عن رأيه. فالحراك يقوم بالفعاليات وقتما يشاء و بحماية رسمية ، و يُقمع اي صوت وحدوي و بمباركة رسمية (تحت مبرر ان لا داعي لإستفزاز مشاعر الحراكيين) و مُنح السلطة ايضاً فهو صاحب القرار في كل المحافظات الجنوبية، فيما اسُتبعد معظم الوطنيين من مراكز السلطة و صناعة القرار. و هاهو اليوم يسعى علنا للسيطرة عسكرياً على الجنوب..!

لا يحتاج الأمر لذكاء كبير لأدراك ذلك، فسيناريو 30 يونيو للإنقلاب على الرئيس المصري الشرعي محمد مرسي، سيُعاد تنفيذه تماماً في عدن و من نفس غرفة العمليات. يبدأ السيناريوا مظاهرات كبيرة و محاصرة المؤسسات الرسمية ثم تتدخل قوات الحزام الأمني بذريعة حماية المؤسسات من المندسين المحتملين، ثم يعقد عيدروس الزبيدي مؤتمراً صحفياً، يعلن فيه عودة السلطة (لأبناء الجنوب) و يُزج في اي وطني بالسجن، بينما يبارك بن دغر الإنقلاب و يعلن ولاءة للحكام الجدد .. تسارع نفس الدول التي اعترفت بإنقلاب السيسي بالاعتراف بإنقلاب عيدروس ... يثور بعض الوطنيون المخلصون و قد ينزلون في مسيرات غاضبة للشارع و لكنهم سيقمعون بقسوة بالغة .. و سيُحبط البقة.. إحباطاً طبيعي و متوقع تراكم طيلة سنوات طويلة من سوء ادارة هادي و فريقة ... و سينكفئون على انفسهم ، يتحسرون على ضياع الوطن، و يتقاذفون تهم المسؤلية عن ما آل اليه الحال... فيما قد يسلك البعض طريق أخر ، طريق العنف و التطرف بعد ان يرى لا أمل على الأطلاق في الطرق السلمية... سيناريو مرعب.. لكنه غير مُستبعد ابداً، و سيكون من السُخف تجاهله.!

اخبروني بربكم كيف قبل هادي (الوحدوي) بأن (يطلق النار على قدمية) و يمنح السلطة لإنفصاليين لا وطنيين لا يختلف مشروعهم الانقلابي عن مشروع الحوثي على الإطلاق ...و على ماذا كان يراهن...!!! و هل كان قراره منفرداً، ام كان بموافقة كافة الاطياف المنضوية تحت رأية الشرعية.. ! 

اياً يكن الأمر، فقراره ذاك كان انتحاراً.. 

فالمواجهة ستكون اليوم اصعب و الثمن اغلى بكثير مما كان يمكن ان يُدفع لو كنا احسنا إدارة الملف..!

هل لا يزال في الوقت متسع لإنقاذ الوطن؟ بالتأكيد... بالمواجهة، و المواجهة فحسب..

المواجهة بمشروع سياسي و ثقافي و اجتماعي شامل لإدارة المعركة تلتف حوله كل قوى المقاومة..!

المواجهة برؤية وطنية ذات ملامح واضحة، و برنامج عمل على الأرض على مختلف الصُعد..!

المواجهة بمغادرة الرياض لغير رجعة و إلالتصاق بالشعب و الألتحام بالجبهات..!

المواجهة بالحديد و النار لمن يحمل الحديد و النار ضد وطنه، و المواجهة بالحجة و الفكر لمن يحمل فكراً مخالفاً.

المواجهة بتسمية الأمور بإسمائها، و ان يقال للأعور اعور بعينة ، أما التحذلق و سياسة النفس الطويل والاعتقاد بأن الزمن كفيل بتسوية الأمر و محاولة اقناع النفس بغير الواقع... فهذا حلم ..!

المهادنة و التريث و الحُلم يُقرأ ضعفاً، و يساهم في احياء مطامع ذوي النفوس المريضة (في الداخل و الخارج) بإمكانية تحقيق مآربهم في ظل ظروف اقليمية مضطربه و حكم رجل ضعيف كهادي، بل انه في رأيي قد يرقى الى درجة التواطئ و الخيانة.. فمن لا يستطيع تحمل الامانة و القيام بأعباء المهمة فعلية ترك موقعة لمن يستيطع.. لأنه بصمته و سلبيته يمنح الآخر غطاءاً و وقتاً ليعمل بأريحية تامة، فحراك اليوم ليس حراك قبل الحرب..! 

افيقوا من سباتكم اثابكم الله... افيقوا قبل ان تفيقون على لا وطن...!

الناس يعملون، و نحن نكتفي بالقول فقط..! يفكرون، يخططون، ثم ينفذون...! بينما نحن مشغولون بعبارات شجب و تنديد على الفيس بوك و وصائل التواصل الإجتماعي ونظن ذلك عملاً بطولياً سيحفظ الوطن و يحمي مكتسابة و سيفشل كيد الكائدين...ثم نخلد للنوم..!

نعم، انهم خونة و عملاء...و نعم التحالف لا يضمر لليمن خيراً ... ثم ماذا بعد..!!! ماااااااااااذا بعد...!

هذا هو السؤال الأصعب الذي على هادي و كل القوى الوطنية الحره ان تفكر به جدياً...الآن ، الآن و ليس غداً...فإما نكون او لا نكون..!!

  
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية