صرف غير صحي .. وجع وطن
بقلم/ سارة عبدالله حسن
نشر منذ: 3 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام
الجمعة 17 أكتوبر-تشرين الأول 2014 12:18 م


شاهدت مسرحيات كثيرة أبرزها مسرحية «بودي جارد» للفنان عادل إمام ومسرحية «ماما أمريكا» لمحمد صبحي، شاهدتها لايف في القاهرة بين الجمهور المصري المرح ووسط التكييف وعلى كراسي مريحة وبالقرب مني نجوم مصريون يتابعون المسرحية معي إضافة إلى عائلتي.

استمعت بمسرحية «ماما أمريكا» كثيراً، بانتقاداتها الحادة للسياسة الأمريكية في المنطقة والعالم، كان يضحكني محمد صبحي من جهة وضحكات الفنانة وفاء عامر المجلجلة وهي تشاهد المسرحية بالقرب منا من جهة أخرى..

هذا كان قبل سنوات

ليلة أمس وعلى كراسي غير مريحة والحر تضيق به الأنفاس وابنتي الصغيرة تتململ من العرق و طائرات الدرونز تحلق في سماء عدن وصوتها يزن فوق رؤوسنا التي لا يحجبها شئ عن السماء في صالة سينما هريكن المكشوفة في كريتر جلسنا نشاهد مسرحية صرف غير صحي لفرقة‏ خليج عدن، فكانت أروع مسرحية شاهدتها في حياتي، فعلاً كانت الأروع، وبقدر ما كانت رائعة وممتعة كانت موجعة!.

لخص فيها المخرج والمؤلف المبدع عمرو جمال المشهد السياسي والاجتماعي الذي مر في اليمن خلال السنوات الأخيرة بتركيز شديد وخلال ساعتين حاجزاً الأبطال الخمسة للمسرحية طوال العرض في مكان واحد هو الحمام.

الحمام الذي يمثل الوضع السياسي والدوائر السياسية التي تدير هذا المشهد... في حين يمثل الأربعة الأبطال الرئيسيون النخب السياسية الانتهازية التي تمثل النظام السابق والحالي – هذا إذا كان هناك نظامان سابق وحالي فعلاً - لأن كليهما في نظري نظام واحد، نظام ساحق كما عرفهما الكاتب القدير عبدالغني الماوري.

لم يترك عمرو جمال لفكرته المسرحية مجالاً لأن تجنح للمبالغة أو تميل للحشو أو التهريج أو تصاب بشيء من الركاكة في النص ككثير من مسرحيات هذه الأيام، حبكة درامية متقنة لتخدم الفكرة الرئيسية للموضوع، الممثلون كانوا في غاية الإبداع.

ربما لم يكن غريباً على الفنانة الجميلة شروق وهي فنانة متعددة المواهب أن تصل لهذا الإبداع حيث بدت أنها الملكة فعلاً.

لكن الجميل أننا اكتشفنا إبداعات جديدة، تعرفت عليها لأول مرة تتمثل في الممثل سامح عقلان الذي لعب دور عوض بتلقائية السهل الممتنع.

وشريكته القمورة نوال - سالي حمادة - التي أعتقد أني شاهدتها من قبل على الماشي في عمل في رمضان حيث ظهرت موهبتها بصورة مرحة انتهت بمشهد جنوني استطاعت أن تبدع فيه بإتقان دور امرأة حمقاء في ساعة مكاشفة مؤلمة طُعنت فيها من قبل شريك حياتها وشريك انتهازيتها ووصوليتها.

الممثل الخامس قاسم رشاد، وهو السباك الأخرس الأصم الذي مثل هنا دور الشعب أو ربما دور واحد من الشعب وتحديداً واحداً من الشباب الذي يشاهد صراع النخبة من بعيد - هذه النخبة التي تحاول استغلاله على الدوام - و يعي ما هو الحل البسيط للخروج من مزنق الحمام الذي دخلوا فيه ويقودون الوضع من خلاله إلى لا طريق.

هذا الممثل مثل لوحده حالة إبداع منفردة تؤكد أن اليمن مليئة بالمواهب التي لا تقدر بثمن ولكن لم تجد طريقها إلى الأضواء التي تستحقها بعد.

الممثل عدنان الخضر في مسرحية صرف غير صحي أثبت أنه ممثل كبير بكل معنى الكلمة... نعلم أنه ممثل كبير من قبل لكن إبداعه في هذه المسرحية وصل الذروة ببصمات المخرج عمرو جمال الذي بدا واضحاً أنه سلط الضوء على مكمن جديد من مكامن موهبة الخضر واستخرج منها طاقة إبداع جديدة ومختلفة عن أدواره السابقة فبرز كممثل حقيقي أعطى النص من روحه وشخصيته الكثير وملك مع شروق خشبة المسرح بكل اقتدار، كما ملكوا هم وبقية الممثلين إعجاب المشاهدين وانبهارهم.

وقد تجلت قمة الإبداع في المسرحية بأنها نقلت صورة واقعية لبعض ما يدور حولنا من تداعيات درامية حقيقية مربكة ومحبطة، هذه الواقعية المبدعة هي كانت بالنسبة لي أيضاً واقعية موجعة؛ كوني أحسب نفسي بكل فخر واحدة من الذين كانوا في الساحة.

 واحدة من الذين حلموا وسعوا لتحقيق واقع أفضل لهذا البلد لكن أمثال البطلين عوض ونوال ومن يقفوا وراءهما من نافذين أو أحزاب أفشلوا كل أحلامنا بانتهازيتهم ووصوليتهم وتهافتهم للمناصب والصفقات.

ويبدو أن عمرو جمال لاحظ بنفسه هذه العينات؛ كونه من الناشطين الأحرار الذين خبروا مختلف الساحات وعرف أن هناك مطابخ إعلامية تعمل لمن يدفع أكثر سواء لتلميع من لا يستحق أو تشويه شخص شريف لمجرد أنه خالف حزباً ما أو لم تتفق مصلحة نافذ معه، كما يعلم أن هناك من يقيمون وقفات احتجاجية يكون ظاهرها حقوقياً أما حقيقتها فهي تصفية حسابات مع مسؤول ما لصالح جهة أو شخص معين.

هذه الأشياء التي كشفها عمرو جمال خبرتها في واقعنا الثوري - و لمسني شخصياً من الحب جانب من هؤلاء الانتهازيين - وهذه الأشياء هي من ضربت ثورتنا في مقتل.

لذا اعتبر مسرحية «صرف غير صحي» كانت فعلاً تصريفاً لأشياء غير صحية؛ عانى منها الوطن وعانت الثورة، وكم أتمنى لو يشاهدها كل ثائر حر وكل وطني غيور ليتعلم منها درساً قاسياً عن الأخطاء التي ارتكبت ليس لأننا نحب العويل وننوي حبس أنفسنا في مرحلة جلد الذات، لكن لنعيد اكتشاف أنفسنا ونعيد حساباتنا لبداية صحية تكون مخرجاتها عملاً صحياً وصرفاً صحياً.

كل التحية لعبقرية عمرو جمال الذي أمتعنا بمسرحيته بديكورها الجميل المتقن ونجومها الخمسة المتلألئة على خشبة مسرح سينما هريكن.. مسرحيته التي أثبتت أن بلادنا تملك فناً حقيقياً وإبداعاً لافتاً ونجوماً ينافسون النجوم العرب الكبار.

 فقط أين هي الدولة التي تشجع هذه الملكات الإبداعية وتبرزها للعالم لنفخر بها في وسط هذا الصرف الإعلامي غير الصحي لكل ما هو آت من اليمن للعالم.