متى سيكون أول يوم من شهر رمضان هذا العام؟
الموضوع: أخبار اليمن

يترقب المسلمون في مختلف أنحاء العالم رؤية هلال شهر رمضان 2022، والمتوقع أن يكون أول أيامه هو الثاني من إبريل/نيسان المقبل، حسب معهد البحوث الفلكية والجيوفيزيقية في مصر.

 

والتوقعات الفلكية هي إحدى طريقتين يستخدمهما المسلمون لمعرفة بداية ونهاية شهر رمضان، إلى جانب الطريقة التقليدية المتوارثة لرؤية الهلال بالعين المجردة.

 

ويدور جدال محتدم منذ سنوات حول أي الطريقتين أفضل، وأكثر دقة، وما الفرق بينهما، وهل يمكن اعتماد طريقة واحدة منهما أم يتوجب استخدامهما معاً، وأيهما يجب اعتماده في حال تباينت النتائج.

 

يصوم المسلمون سنوياً ما بين 29 إلى 30 يوماً في شهر رمضان تبعاً لحركة القمر، وعملية اقترانه مع الشمس، والتي تحدد عملياً بداية كل شهر قمري، والذي يبدأ في يوم ظهور الهلال، وينتهي في اليوم الذي يسبق الهلال الذي يليه.

 

ويمكن تحديد عدد أيام الشهور القمرية مسبقاً من خلال الحسابات الفلكية، فالقمر يدور حول الأرض في فترة زمنية مقدارها 27 يوماً و7 ساعات و43 دقيقة و11.87 ثانية، والمدار بيضاوي، وأقرب ما يكون إلى الاستدارة، وهو يقطع خلال كل ليلة نحو 13 درجة، وهذه الفترة الزمنية تعرف بالشهر القمري النجمي.

 

متى يولد هلال شهر رمضان 2022؟

 

وأعلن معهد البحوث الفلكية والجيوفيزيقية في مصر، قبل أيام، أنّ هلال شهر رمضان سيظهر في السماء الساعة 06:25 من صباح يوم الأول من إبريل بتوقيت غرينتش، ليكون الثاني من أبريل هو أول أيام شهر الصوم في غالبية البلدان الإسلامية حول العالم.

 

وتلجأ العديد من مراكز الأبحاث الفلكية، وبعض المؤسسات الدينية، إلى العمليات الحسابية الفلكية لتحديد بداية شهر رمضان، بدلاً من اللجوء إلى الرؤية بالعين المجردة، على اعتبار أنّ الأخيرة قد تعتريها بعض الصعوبات بسبب العوامل المناخية.

 

ويستخدم كثير من الفلكيين، وبعض رجال الدين، المعادلات الرياضية لاحتساب نهاية الشهر القمري، وبالتالي تحديد بداية الشهر التالي، وهذه المعادلات ليست وليدة اليوم، بل هي نتاج تطور تاريخي لعلوم الفلك والرياضيات.

 

يؤكد الباحث الفلكي، محمد صادق، لـ"العربي الجديد"، أنّ "هناك عدة طرق لتحديد ولادة هلال شهر رمضان، وأبرزها الطرق التقليدية المتبعة لرؤية الهلال، ثم الطرق الحديثة القائمة على المعادلات الرياضية، والأخيرة تقوم على متابعة منازل القمر لإثبات وقت اجتماعه بالشمس، ومفارقته إياها، لتحديد بداية الشهر القمري، واحتساب الزمن المخصص لإمكانية رؤية الهلال، ووقت بقاء الهلال في الأفق".

 

رؤية هلال رمضان جزء من طقوس الاحتفال بحلول الشهر الكريم

 

ويوضح صادق: "الكثير من رجال الدين يفضّلون الطريقة التقليدية، وهي رؤية الهلال بالعين المجردة امتثالاً للحديث النبوي (صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته)، وتقوم الرؤية البصرية للهلال على مراقبة ظهوره في السماء كوسيلة لتحديد بداية الشهر القمري، وخصوصاً شهر رمضان".

 

وفي مناطق مختلفة في العالم العربي، ولا سيما في الأرياف والمناطق الجبلية، يعدّ تتبع ولادة القمر، أو رؤية الهلال بالعين المجردة، أحد الطقوس المرتبطة بشهر رمضان، إذ يتوجه كبار السن مع رجال الدين، إلى الأماكن المرتفعة لرؤية الهلال.

 

تاريخياً، يعود الفضل في اعتماد التقويم القمري إلى الحضارة البابلية، والتي يعتقد أنها أول من قسّم الأسبوع إلى سبعة أيام استناداً إلى طول الشهر القمري، ثم تبعتها الحضارات الأخرى، كالمصريين القدماء، والحضارات الهندية والصينية، وتلاهم العرب.

 

وتحديد بداية الشهر القمري ليست عملية بسيطة، حسب محمد صادق، إذ تتطلب تحقيق شرطين أساسيين؛ الأول هو حدوث الاقتران "ولادة الهلال" قبل غروب الشمس في مكان الرصد، والثاني هو غروب القمر بعد غروب الشمس في مكان الرصد.


وقد تكون هذه الطريقة صعبة في بعض الأحيان، إذ تتطلب أن يكون مكان الرصد بعيداً عن أي مؤثرات عمرانية، ولذا يقوم رجال الدين في بعض الدول بالتوجه إلى قمم الجبال المرتفعة، أو الصحاري حتى يتمكّنوا من رصد الهلال.

مأرب برس ـ العربي الجديد
الأربعاء 23 مارس - آذار 2022

أتى هذا الخبر من مأرب برس:
https://marebpress.net

عنوان الرابط لهذا الخبر هو:
https://marebpress.net/news_details.php?sid=183047