وقفة لطلاب اليمن بمدينة ميسور الهندية احتجاجاً على تأخر صرف مستحقاتهم المالية
الموضوع: طلابنا

 

نفذ الطلاب اليمنيون في مدينة ميسور بجمهورية الهند وقفة إحتجاجية لمطالبة الحكومة بسرعة صرف مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ الربع الأخير من العام الفائت 2018 .
وناشد الطلاب في بيان صادر عن وقفتهم الإحتجاجية كلاً من رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي ، ودولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبد الملك ، والجهات الحكومية ذات العلاقة بإرسال مستحقاتهم المالية وكذلك الرسوم الدراسية المقررة للجامعات المسجلين فيها .
وتضمن البيان العديد من المطالب الطلابية للحكومة والتي أكدت في مجملها مايعشونه من أوضاع معيشية صعبة في بلدان الإبتعاث ، انعكس على مستوياتهم التعليمية ، وربما يؤدي إلى حرمانهم من مواصلة تعليمهم الجامعي بسبب عدم سداد الرسوم الدراسية المفروضة عليهم على الدارسين هناك .
تالياً نص البيان الصادر عن الوقفة الإحتجاجية
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد الله والصلاة والسلام على رسوله الكريم القائل ( كلكم راع وكل مسؤول عن رعيتة)
فخامة الاخ المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية 
معالي دولة رئيس الوزراء د. معين عبدالملك 
معالي وزير التعليم العالي و البحث العلمي ا.د حسين باسلامة 
تحية طيبة و بعد ،

نظراً لمماطلة الجهات الرسمية، في إيصال مستحقات الربع الرابع ٢٠١٨ والربع الأول لعام ٢٠١٩ والرسوم الدراسية لعام ٢٠١٨_2019 والرسوم السابقه ٢٠١٧-2018 لطلاب الاستمرارية موفدو التعليم العال ، والذي تأخر موعد صرفه ما يزيد عن خمسة اشهر. وفي ظل الأوضاع القاسية والشديدة التي يعيشها الطالب اليمني المبتعث في الخارج والوعود المقطوعة من قبل الحكومة واللجنة الرئاسية المكلفة بحل قضايا الطلاب المبتعثين تستمر هذه المعاناة إلى فترات طويلة وصلت بعضها للعام والنصف للطلاب العالقين والخريجين فضلاً عن تأخر مستحقات الطلاب المنتظمين وطلاب الاستمراريات وغيرها من المشاكل العامة والخاصة التي لم تحل لليوم. 
فها نحن الطلاب الموفدين الى الهند في هذا اليوم ندشن مرحلة جديدة من النضال الطلابي للمطالبة بسرعة معالجة الاوضاع المالية والمعيشية وتلك المتعلقة بالوضع الدراسي للطلاب والطالبات اليمنيين المبتعثين في الخارج واللذين يتضورون جوعاً في أرض الغربة جراء تأخر ارسال وصرف المستحقات من ناحية عدم ارسال الرسوم الدراسية المستحق سدادها للجامعات من ناحية اخرى.
نحن طلابكم الموفدين في الهند الذين تقطعت بنا السبل، ولم نعد نجد ما نسد به رمقنا وعائلاتنا، وأصبحنا إما عالقين او مهددين بالفصل النهائي من جامعاتنا وضياع جهد كبير امتد لسنوات، حيث أن معظمنا لم يتمكن من مواصله مشواره التعليمي و الآخر ارهقته الديون ودرس برنامج الماجستير ولم يتمكن من مواصله الدكتوراه ، كما أن البعض لم يستطيعوا استكمال تسليم أبحاثهم بسبب تراكم الرسوم الدراسية عليهم؛ فضلاً عن أعباء الحياة الأخرى من إيجارات وفواتير وتكاليف معيشة ومصروفات أخرى، الأمر الذي راكم علينا الديون وضاعف المعاناة التي نمر بها.
ان الطلاب الموفدين للدراسة في الخارج يناشدون فخامة رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وبقية أعضاء الحكومة بالالتفات لمعاناتهم والتدخل والتوجيه السريع بتنفيذ مصفوفة المطالب الطلابية التي نرفعها اليكم والمتمثلة بما يلي:
• سرعة صرف الربع الرابع لعام 2018 و الربع الأول لعام 2019 والرسوم الدراسية لعام ٢٠١٨_2019 والرسوم الدراسية لعام ٢٠١٧-2018 للذين لم يستلموا بعد .
• معالجة قضية الاستمرارية للطلاب المستحقين لجميع جهات الابتعاث و اعتماد الرسوم الدراسية لطلاب الاستمرارية موفدوا التعليم العالي
. اعتماد التمديد الاستثنائي لموفدي الجامعات والجهات الأخرى 
• صرف بدل الكتب لموفدوا الجامعات المستقطعة من 3 سنوات.
• صرف تذاكر الخريجين أو إيجاد حلول جذرية لذلك. ، والعمل على اعادتهم إلى اليمن للاستفادة من علمهم الذي اكتسبوه، ورفع المعاناة عنهم في بلد الغربة.
هذا والله على مانقول وكيل
صادر عن طلاب الموفدين في جمهورية الهند- مدينة ميسور بتاريخ 24-02-2018

 
مأرب برس- متابعات
الثلاثاء 26 فبراير-شباط 2019

أتى هذا الخبر من مأرب برس:
https://marebpress.net

عنوان الرابط لهذا الخبر هو:
https://marebpress.net/news_details.php?sid=148102