نهائي واعد بكوبا امريكا

الأحد 15 يوليو-تموز 2007 الساعة 04 مساءً / مأرب برس - متابعات
عدد القراءات 2975

تتجه أنظار الملايين من عشاق الساحرة المستديرة مساء اليوم الأحد صوب مدينة ماراكايبو الفنزويلية لمشاهدة لقاء المتعة والفن والمهارة بين المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني على لقب بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) حيث يلتقي الفريقان غدا في المباراة النهائية للبطولة .

وسيكون اللقاء بين الفريقين غدا مواجهة مكررة لنهائي البطولة السابقة التي تغلب فيها المنتخب البرازيلي على نظيره الارجنتيني ليتوج باللقب للمرة السابعة في تاريخه مقابل 14 لقبا للأرجنتين في هذه البطولة بالتساوي مع أوروجواي .

وربما يكون المنتخب البرازيلي هو حامل اللقب حتى الان لكنه سيخوض غدا مواجهة عصيبة مع نظيره الأرجنتيني أفضل فريق في البطولة الحالية .

ويخوض المنتخب الأرجنتيني هذه البطولة بقوته الضاربة وجميع نجومه الكبار وقد أسفر ذلك عن ظهور الفريق بشكل رائع في البطولة فكان الفريق الوحيد الذي حقق الفوز في المباريات الثلاث التي خاضها في مجموعته بالدور الاول للبطولة .

وبعدها نجح المنتخب الأرجنتيني في مواصلة مسيرته نحو المباراة النهائية وأصبح المرشح الاقوى للفوز باللقب هذه المرة .

وإعتاد المنتخب الأرجنتيني بقيادة مديره الفني ألفيو باسيلي بذل جهد كبير في الشوط الاول من المباريات التي خاضها الفريق في هذه البطولة وذلك بفضل الهجوم الرائع الذي لا يقاوم بقيادة الشاب ليونيل ميسي ومعه خوان رومان ريكيلمي والمخضرم هيرنان كريسبو .

وقال ريكيلمي بعد التأهل للمباراة النهائية : " الشيء الجيد هو أن (الأرجنتين) لها أسلوب لعب , ويجب إحترام ذلك " .

أما المنتخب البرازيلي فكان له سيناريو مختلف في هذه البطولة حيث إختار أكبر نجومه وهما رونالدينيو مهاجم برشلونة الاسباني وكاكا نجم خط وسط ميلان الايطالي الحصول على راحة من عناء الموسم الاوروبي الشاق والطويل الذي خاضه كلا منهما مع فريقه .

وبذلك وجد المدرب كارلوس دونجا المدير الفني للمنتخب البرازيلي نفسه مطالبا بالدفاع عن لقب الفريق في كوبا أمريكا بفريق من لاعبي الصف الثاني .

وخسر المنتخب البرازيلي مباراته الاولى في البطولة صفر/2 أمام نظيره المكسيكي كما لم يظهر بالشكل المقنع في مباراتيه الأخريين بالدور الاول رغم فوزه فيهما حيث كان روبينيو نجم ريال مدريد هو النجم الأوحد للفريق في الدور الاول .

وفي دور الثمانية أظهر المنتخب البرازيلي وجها آخر للأداء وسحق نظيره الشيلي 6/1 لكنه وجد مقاومة شديدة من منتخب أوروجواي في الدور قبل النهائي حيث إنتهت مباراتهما بالتعادل 2/2 ثم حسمها المنتخب البرازيلي لصالحه 5/4 بضربات الترجيح .

وقال دونجا بعد المباراة أمام أوروجواي في الدور قبل النهائي : " كوبا أمريكا لم تكن سهلة على الإطلاق للمنتخب البرازيلي " .

ودافع إستيبان كامبياسو لاعب خط وسط المنتخب الأرجنتيني مساء أمس الجمعة عن المنتخب البرازيلي في هذه البطولة قائلا إن الإصرار على أن المنتخب البرازيلي يشارك بلاعبين من نجوم الصف الثاني في بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) ال42 المقامة حاليا في فنزويلا يمثل " عدم إحترام " للفريق البرازيلي .

وقال كامبياسو في مدينة ماراكايبو : " قصر التفكير في اللاعبين رونالدينيو وكاكا وغيرهم من اللاعبين الغائبين عن صفوف المنتخب البرازيلي يمثل عدم إحترام لباقي لاعبي الفريق الموجودين معه حاليا , إنهم لم يجمعوا باقي اللاعبين من الشارع لأنهم جميعا من اللاعبين المحترفين في أندية كبيرة أيضا " .

وأوضح كامبياسو نجم خط وسط انتر ميلان بطل الدوري الايطالي أن غياب بعض نجوم المنتخب البرازيلي لا يعني أن الفريق لا يمتلك قوة هائلة .

وأكد كامبياسو : " يكفي النظر إلى الاسماء الموجودة مع الفريق حاليا لإدراك أن المنتخب البرازيلي فريق قوي أيضا بدون لاعبيه الكبيرين رونالدينيو وكاكا " .

ورغم ذلك أكد كامبياسو أنه يصر على الفوز مع منتخب بلاده بلقب كوبا أمريكا وأوضح : " لا أتخيل أن يخسر المنتخب الأرجنتيني المباراة النهائية " .

في نفس الوقت أشاد المدرب كارلوس دونجا المدير الفني للمنتخب البرازيلي مساء أمس الجمعة بمستوى المنتخب الأرجنتيني في البطولة الحالية مؤكدا أن المنتخب الأرجنتيني هو الأفضل والأوفر حظا في هذه البطولة .

وقال دونجا : " بلا شك الأرجنتين هي المرشحة بدليل ما أنجزته حتى الآن ولكن البرازيل يجب أن تلعب من أجل الفوز " .

وأضاف : " المنتخب الأرجنتيني ناضج للغاية أما المنتخب البرازيلي فقد تغير كثيرا " .

وفي مؤتمر صحفي أشاد المدرب البرازيلي بالنجم الأرجنتيني الشاب ليونيل ميسي وشبهه بأسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو مارادونا .

وقال دونجا : " إنه يلعب مثل مارادونا , إنه لاعب رائع يؤدي أحيانا مثل بيليه ومارادونا ولكن مقارنة اللاعبين ببيليه ومارادونا أمر صعب لأنهما أسطورتان وميسي لا يزال شابا ولكنني أعرف أنه سيستمر في التقدم في برشلونة وفي المنتخب الأرجنتيني ".

ورغم ترشيحه للأرجنتين أبدى دونجا رغبته في إحراز المنتخب البرازيلي لقب كوبا أمريكا قائلا : " دائما أرغب في الفوز وأفكر فقط فيه , ستكون مواجهة صعبة ولكنني أريد أن أصبح بطل كوبا أمريكا ".

وأشاد دونجا أيضا بالمدرب ألفيو باسيلي المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني قائلا : " باسيلي مدرب رائع إنه إستراتيجي ولديه القدرة على توجيه فريقه للعب " .

وخاض المنتخبان البرازيلي والأرجنتيني هذه البطولة تحت ضغوط شديدة تحثهما على ضرورة التألق والمنافسة بقوة على اللقب لإستعادة مساندة مشجعيهما بعد أن أخفق الفريقان بشدة في كأس العالم 2006 بألمانيا حيث خرجا مبكرا وصفر اليدين من دور الثمانية للبطولة .

وقال أحد المعلقين في التلفزيون البرازيلي : " البرازيليون لن يسعدوا بمنتخبهم حتى إذا أحرزنا اللقب " .

وأوضحت صحيفة "كلارين" الأرجنتينية في موقعها على الانترنت " المنتخب الارجنتيني وصل المباراة النهائية عن جدارة تامة " .

وإذا سارت الأمور على نفس الوتيرة سيكون المنتخب الأرجنتيني هو المرشح الاقوى للفوز بالمباراة غدا والتتويج باللقب .

وقال روبرتو أبوندانزينيري حارس مرمى المنتخب الأرجنتيني : " نعرف أننا سنبدأ المباراة بنفس الحظوظ وعلينا أن نحافظ على أسلوب لعبنا " .

وستكون مباراة الغد مواجهة مكررة معتادة بين أفضل فريقين في قارة أمريكا الجنوبية في هذه البطولة حيث إلتقى الفريقان تسع مرات في المباريات النهائية للبطولة التي تقام منذ عام 1916 لتكون أقدم بطولة للمنتخبات على مستوى العالم .

وفازت الأرجنتين في أول ثماني مواجهات مع المنتخب البرازيلي في نهائي البطولة لكنها خسرت المواجهة التاسعة التي كانت على كأس البطولة الماضية التي جرت في بيرو عام 2004 وكانت هزيمة مؤلمة للمنتخب الأرجنتيني حيث ظل الفريق متقدما حتى الوقت بدل الضائع للمباراة لكن المنتخب البرازيلي سجل هدف التعادل في الوقت الضائع ثم أحرز اللقب بضربات الجزاء الترجيحية ليكون الثالث له في آخر أربع بطولات لكوبا أمريكا .

وتمثل المواجهة بين المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني لقاء خاصا دائما لإنها مباراة كلاسيكية بين عملاقين بالفعل في عالم كرة القدم .

وقال ألفيو باسيلي المدير الفني للمنتخب الارجنتيني : " اللعب مع البرازيل (في النهائي) هو الافضل " .

وفي هذه المباراة ستكون المواجهة الخاصة للنجوم داخل الملعب بين ميسي وريكيلمي وكارلوس تيفيز نجوم المنتخب الارجنتيني وروبينيو النجم الأوحد للمنتخب البرازيلي في هذه البطولة .

ويخوض لاعبو الارجنتين بثقة شديدة لأنهم يدركون أنهم قدموا أفضل العروض في هذه البطولة .

وقال روبرتو أيالا قائد المنتخب الارجنتيني : " حققنا الهدف الادنى لنا وهو الوصول للمباراة النهائية أما الجزء الأجمل فما زال أمامنا ".

ولا يبدو الامر أكثر هدوءا في معسكر المنتخب البرازيلي بعد التأهل للمباراة النهائية حيث أكد دونجا أن الفوز هو الشيء الوحيد المهم في كرة القدم .

واتفق معه روبينيو في ذلك وقال : " إذا لم نفز بالبطولة سيكون الفوز (في الدور قبل النهائي) على أوروجواي بلا قيمة " .