الجزيرة الرياضية تعتزم مقاضاة التلفزيون المصري

الأربعاء 16 أكتوبر-تشرين الأول 2013 الساعة 01 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2821
 
أعلنت شبكة قنوات الجزيرة القطرية عن اعتزامها مقاضاة التلفزيونين الجزائري والمصري لإذاعتهما مباراتي منتخبيهما في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم لكرة القدم في البرازيل 2014، رغم أن "الجزيرة" تمتلك الحقوق الحصرية للبث. 

فيوم السبت الماضي، أذاع التلفزيون الجزائري الرسمي مباراة منتخب الجزائر مع بوركينا فاسو، وانتهت بفوز المنتخب البروكيني 3-2، وهو ما اعتبرته القناة القطرية تعديًا على حقوقها الحصرية بإذاعة مباريات التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى كأس العالم.

كما أذاع التلفزيون المصري أمس الثلاثاء مباراة المنتخب المصري مع نظيره الغاني، وانتهت بفوز الأخير 6-1، وأثناء إذاعة مباراة مصر وغانا على التلفزيون المصري، بثت قناة الجزيرة تنويهًا على شريط الأخبار الخاص بها تؤكد فيه أنها ستتخذ كافة الإجراءات القانونية ضد من تعدوا على حقوقها الحصرية في البث.

وقال القطري ناصر الخليفي، المدير العام لقنوات الجزيرة الرياضية، في تصريحات صحفية سابقة: إن "إدارة الشبكة ستلجأ إلى القضاء ضد التلفزيون الجزائري بعد بثه لمباراة المنتخب الجزائري ضد نظيره البوركينابي، دون دفعه (التلفزيون) حقوق البث لقناة الجزيرة التي اشترتها من الاتحاد الأفريقي للعبة".

ومضى الخليفي قائلا: "ما قام به التلفزيون الجزائري تصرف غير مقبول لا أخلاقياً ولا قانونياً".

ووصف من يقفون وراء نقل المباراة دون الحصول على موافقة من قناة الجزيرة بـ"القراصنة الذين يجب ملاحقتهم قانونيًا".

من جهته، قال المدير العام للتلفزيون الجزائري، توفيق خلادي، في تصريحات صحفية، إن "بث مباراة بوركينا فاسو والجزائر بدون ترخيص هو أمر مشروع، رغم احتجاج قنوات الجزيرة الرياضية مالكة حقوق البث".

وبشأن اعتزام الجزيرة ملاحقة التلفزيون الجزائري قضائيا، قال خلادي: "لقد اتخذنا قراراً مشروعاً يخص حق المشاهدين في متابعة فريقهم الوطني، وهذا حدث مهم".

أما عصام الأمير، رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، فقال في تصريحات صحفية مساء أمس، إن "الاتحاد المصري يطبق مبدأ المعاملة بالمثل مع قناة الجزيرة القطرية".

ومضى الأمير موضحا أن "عدم احترام حقوق قناة الجزيرة في مباراة مصر وغانا جاء على خلفية عدم اعتراف الجزيرة بحقوق التلفزيون المصري في سيارات الإذاعة الخارجية (التابعة للاتحاد) التي قامت باستخدامها القناة القطرية لمدة 41 يومًا أثناء اعتصام (مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي في ميدان) رابعة العدوية (شرقي القاهرة) دون دفع مليم واحد (أي مقابل) من مستحقات الاتحاد عن تشغيل هذه السيارات".

وقال رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، إن "اتحاد الإذاعة والتلفزيون لن يلتزم بأي حقوق لقنوات الجزيرة، أو أية أحكام لصالحها طالما لم تحترم هي الأخرى حكم القضاء المصري بعدم مزاولتها النشاط من داخل الأراضي المصرية".

والعلاقات متوترة بين القاهرة والدوحة منذ أن أطاح وزير الدفاع المصري، القائد العام للجيش، الفريق أول عبد الفتاح السيسي، بمشاركة قوى سياسية ودينية، يوم 3 يوليو الماضي، بالرئيس محمد مرسي، الذي كانت تربطه علاقات طيبة بقطر.