وزير التربية يتهم اللجان الأمنية بمساعدة الطلاب على الغش .. والنتائج عقب رمضان

الجمعة 12 يوليو-تموز 2013 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 4867

اتهم عبدالرزاق الأشول وزير التربية والتعليم اللجان الأمنية (المكونة من الشرطة) بالمساهمة بشكل كبير في عملية الاختلالات التي شهدتها امتحانات الشهادتين الإعدادية والثانوية للعام الجاري.

وقال الأشول، في مؤتمر صحفي عقده الخميس بصنعاء، حول نتائج سير عملية الامتحانات العامة للشهادتين الأساسية والثانوية، إن "اللجان الامنية كانت أدوات غير إيجابية في العملية التعليمية ولم تقم بدورها المطلوب".

واشار الوزير الاشول الى ان الوزارة ستعقد مؤتمر صحفي عقب عيد الفطر المبارك تطلع من خلاله الوزارة كل مكونات المجتمع على كافة الاختلالات والإشكالات والتدخلات التي واكبت العملية الامتحانية ومثلت عامل ازعاج لسيرها ، مؤكداً انه سيتم إعلان نتائج امتحانات الشهادة العامة عقب الشهر الكريم، مبيناً ان عملية التصحيح تتم وفق معايير دقيقة لضمان إعطاء كل طالب حقه من خلال تخصيص سؤال واحد لكل مصحح ومن ثم المراجعة والرقابة وجمع الدرجات والتدقيق فيها .

وتحدث الأشول عن الخطوات التطويرية و التحديثية التي قطعتها الوزارة في سبيل تجويد وتحسين الإمتحانات بإعتبارها اداة قياس مستوى الطالب خلال مسيرته التعليمية في المدرسة ومنها اصدار ارقام الجلوس الإلكترونية للطلاب للحد من عملية التزوير و تعدد نماذج أسئلة الامتحان في القاعة الواحدة بالاضافة الى دمج ورقة الاسئلة ضمن دفتر الاجابة وذلك للحد من ظاهرة الغش.

وأكد ان من اولويات الوزارة تفعيل الاشراف والتوجيه التربوي خلال العام الدراسي للقضاء على الاختلالات التي تواكب سير العملية التعليمية برمتها ، محملاً السلطات المحلية مسؤولية عدم توفير المدرسين في المدارس نتيجة عدم عدالة التوزيع و تفريغ المدرسين بتحويلهم الى موجهين ومشرفين وموظفين اداريين، حسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

وفيما يتعلق بتطوير الامتحانات اوضح الوزير وجود عدة خيارات منها الاتفاق مع التعليم العالي لإقرار امتحانات قبول في كافة الجامعات واعتبار امتحان الشهادة العامة امتحان شهادة نقل او توزيع درجات الامتحان على مستوى الطالب في المرحلتين الاساسية والثانوية او توزيعها على سنوات الدراسة في المرحلة الثانوية او اعداد بنك لأسئلة الامتحانات يقوم الطلاب بإختيار الاسئلة والاجابة عليها وغيرها من الخيارات قيد البحث والتي قد تصل الى الغاء إمتحان الشهادة العامة .

واتهم الأشول اللجان الأمنية، باقتحام مراكز امتحانية وتسهيل عملية الغش وتجمهر المواطنين، وتسهيل الغش للطلاب بعدد من المراكز الامتحانية، مشيرا إلى أن اللجنة العليا للامتحانات أحصت ما نسبته 2000 حالة انتهاك واختلال، خلال سير الامتحانات للشهادتين الإعدادية لهذا العام.

من جانبه أوضح نائب الوزير الدكتور عبدالله الحامدي رئيس اللجنة العليا للإمتحانات أن أجمالي الاختلالات التي واكبت سير العملية الامتحانية وتم رصدها الف و 974 مخالفة مثلت حالات التجمهر 2ر27 بالمئة اعلى نسبة فيها فيما مثلت حالة التقطع لأعضاء اللجان الامتحانية اقل نسبة 2ر0 بالمئة وتفاوتت بين " 535 تجمهر ، 362 انتحال شخصية ، 222 اقتحام مركز امتحاني ، 169 غش جماعي ، 162 هروب بدفتر الاجابة ، 96 فوضى وشغب ، 70 اطلاق نار ، 69 محاولة اقتحام ، 58 تهديد ، 55 إعتداء، 34 تجمعات داخل المركز ، 34 دخول مسلحين الى المركز ، 28 دخول افراد الامن الى القاعات وغيرها ".

وكانت اللجنة الأمنية العليا قد قررت في شهر يونيو/حزيران الماضي تغيير مدير أمن مديرية عتمة بمحافظة ذمار، وسط اليمن، على خلفية مشاركته في الإخلال بأمن لجنة لامتحانات الطلاب.

  وشهدت بعض لجان امتحانات الشهادتين الإعدادية والثانوية اشتباكات مسلحة بين أفراد من الشرطة اليمنية وعناصر مسلحة حاولت إدخال إجابات لطلاب أثناء أدائهم أولى امتحانات الثانوية العامة؛ ما أدى إلى سقوط جرحى وقتلى.
اكثر خبر قراءة طلابنا