اليمن .. إطلاق سراح خمسة رهائن كانوا محتجزين لدى عناصر قبلية بأبين

الخميس 16 مايو 2013 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 1810
 
 

أعلنت منظمة الصليب الأحمر الدولية، اليوم الخميس، الإفراج عن موظفيها الثلاثة كانوا محتجزين لدى عناصر قبلية مسلحة قرب منطقة جعار بمحافظة أبين(جنوبي اليمن) منذ ثلاثة أيام.

وأعرب رئيس بعثة اللجنة الدولية في اليمن المنسيدريك شفايتزر - في بيان صادر عن المنظمة - عن ارتياحه وسعادته العميقة لعودة موظفي المنظمة الثلاثة إليه بسلام، شاكراً كل أولئك الذين قدموا لهم الدعم من دون شرط لهدف عودتهم أمنيين سالمين .

وكان مسلحون قبليون - يقال أنهم من قبيلة المراقشة - قاموا باختطاف موظفي اللجنة الدولية قرب جعار بمحافظة أبين، لتنفيذ مطلبهم بإطلاق سراح أحد أفراد قبيلتهم تحتجزه السلطات لاتهامه بقتل شخص في أبين قبل سبع سنوات.

وقالت مصادر أن الخاطفين سلموا الرهائن بعد أن تلقوا وعدا برفع مطالبهم للسلطات وتدبير لقاء بين ممثلين عن القبيلة والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وكانت الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر ديبة فخر، أعلنت الاثنين الماضي عن اختطاف ثلاثة من موظفي المنظمة في اليمن وقالت الناطقة إن عملية الاختطاف جرت جنوبي اليمن دون أن تتطرق إلى اسماء الرهائن أو جنسياتهم.

في سياق متصل أفاد مصادر في اللجان الشعبية المساندة للجيش بأبين إنه تم الإفراج عن مصريين كانوا رهائن لدى مسحلين ينتمون للقبيلة نفسها مساء أمس الأربعاء بعد وساطة قبلية.

وأوضحت المصادر أنه تم اختطاف المصريين واللذان كانا يعملان في مصنع أسمنت بأبين في الـ6 من مايو الجاري كما تم اختطاف موظفين هنديين في الصليب الأحمر بعد ذلك بيومين.

وكان مصدر أمني يمني قد أعلن في وقت سابق أن مسلحين قبليين اختطفوا مواطنا سويسريا يعمل في الصليب الأحمر في محافظة أبين الجنوبية، مؤكداً أن السويسري اختطف من السيارة التي كان يستقلها في بلدة جعار، وأن الخاطفين لم يقدموا أي مطالب مقابل إطلاق سراحه .

ويشهد اليمن في الآونة الأخيرة عمليات اختطاف متكررة خاصة في المناطق القبلية وتم أطلاق سراح مئات الرهائن مقابل فدية وغالباً ما يتم إطلاق الرهائن مقابل مطالبة بالإفراج عن معتقلين من أقاربهم وتمارس هذه العمليات كوسيلة ضغط على الدولة لهذا الغرض.