افتتاح معرض الامتياز الثاني للجامعات الماليزية بمشاركة 8 جامعات بالعاصمة صنعاء

الأربعاء 15 مايو 2013 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - صنعاء - جبر صبر
عدد القراءات 3978

افتتح اليوم بالعاصمة صنعاء معرض الامتياز الثاني للجامعات الماليزية تحت شعار " نستثمر في التعليم لبناء يمن جديد".
ويشمل المعرض الذي يستمر على مدى ثلاثة أيام بمشاركة 8 جامعات ماليزية حكومية وخاصة، وتنظمه شركة الامتياز الدولية للخدمات التعليمية والتسويق، برشورات وكتيبات ووثائق علمية عن الجامعات الماليزية وما تقدمه من خدمات علمية في مختلف التخصصات .
وفي افتتاح المعرض اعتبر السفير الماليزي بصنعاء عبدالله فايز محمد زين أن افتتاح المعرض التعليمي للجامعات الماليزية في اليمن مؤشرا جيد في تعزيز وتطوير العلاقات التعليمية بين البلدين الشقيقين نحو الأفضل". مشيراً الى انه تم اختيار طلاب يمنيين في دورات تدريبية بماليزيا .
ولفت السفير الماليزي الى ان ستة آلاف طالب وطالبة من اليمن يدرسون في الجامعات الماليزية، مبينا ان بلاده تنفق على التعليم 25%من اجمالي ميزانية الدولة".
فيما قال: مدير شركة الامتياز الدولية للخدمات التعليمية والتسويق- عبدالله شداد أن الهدف من اقامة المعرض مد جسور العلم والمعرفة بين البلدين الشقيقين وإيجاد شراكة تعزز التقدم العلمي والمعرفة وإتاحة الفرصة لجميع الطلاب الراغبين في الحصول على قبول لدراسة اللغة الانجليزية والبكالوريوس والماجستير والدكتوراه في الجامعات الماليزية، وكذا اتاحة الفرصة للباحثين وأعضاء هيئة التدريس في الجامعات اليمنية للتعرف على الجامعات الماليزية من خلال ما سيتم عرضه من فعاليات على هامش المعرض".
وفي حفل الافتتاح الذي دشنه وزير الشباب والرياضة ووزير التعليم العالي والبحث العلمي قال: الوزير المهندس هاشم شرف:" إن الوزارة تبتعث عن طريق التبادل الثقافي 450 طالبا وطالبة سنويا الى الخارج للدراسة الجامعية من بين خريجي الثانوية العامة الذي يقدر عددهم بعشرات الالاف ".
وأشار الى ان 10 جامعات حكومية و 33 جامعة وكلية اهلية يمنية لا تستوعب من خريجي الثانوية العامة إلا 25% ، فيما نسبة 75% يتوزع عدد قليل منهم في التعليم الفني وعدد بسيط يدرس في الخارج".
وأضاف وزير التعليم العالي:" لدينا زيادة في النمو السكان تقدر بـ 3 بالمائة لا تقابله أي نوع من الموازاة من الموارد المالية التي يحتاجها السكان خاصة في مجال التعليم ".. مبينا ان لدى الوزارة حاليا 650 ملف للطلبة يريدون منح للخارج للدراسة لكن الوزارة لا تستطيع ان تعمل لهم شيء بسبب الامكانيات المادية الضئيلة وهذا عائد على الحكومة ووزارة المالية .
ورحب الوزير شرف بالشراكة مع القطاع الخاص محليا وخارجيا للإيفاء بحاجات اليمن في مجال التدريب والتأهيل بشرط ان يتلقى الطلاب تعليم ذات جودة ونوعية ينفع اليمن في البناء والتنمية .. موضحا أن هناك قليل من الدول ومنها ماليزيا تفتح لها فروع جامعات باليمن او تستقبل الطلاب اليمنيين في جامعاتها .
وعبر وزير التعليم العالي عن اسفه الشديد لعدم قيام الدول الراعية للمبادرة الخليجية من المانحين بدعم قطاع الشباب وتوفير منح لتأهيلهم في الخارج .
وأكد مدير شركة الامتيازات المنظمة للمعرض- عبدالله شداد في تصريح خاص لـ"مأرب برس" اننا نحاول من خلال هذا المعرض مد الشراكة مابين الجامعات الماليزية واليمنية وخاصة الجامعات الخاصة، حتى تستفيد الجامعات اليمنية الخاصة من خبرات واستراتيجيات الجامعات الماليزية، كما نتيح الفرصة للطلاب الراغبين للدراسة في ماليزيا من حيث التنسيق والقبول، حتى اذا سافر الطالب يكون وضعه جاهز".
واشار الى ان هناك 8 جامعات ماليزية حكومية وخاصة وكذا معهد لغة انجليزية، لافتاً الى ان هناك اقبال كبير من الطلاب اليمنيين الراغبين بالالتحاق بجامعات ماليزيا".
ولفت شداد الى ان هناك 12 جامعة ماليزية طلبت منهم تنظيم معرض نهاية العام الجاري"، مؤكداً الى ان عدد الطلاب اليمنيين الذين التحقوا بالجامعات الماليزية من خلال المعرض السابق العام الماضي يصل الى 150 طالباً وطالبة بمختلف التخصصات".
واكد عبدالله شداد عن سعيهم لإيجاد عدد من المنح المجانية، حيث حصلوا على 5 مقاعد منح في برامج اللغة الانجليزية، وكذا حصولهم على تخفيض للمقدمين في المعرض في بعض الجامعات تصل الى قرابة الـ50%
حضر افتتاح المعرض نائب رئيس الهيئة العليا لمكافحة الفساد الدكتورة بلقيس ابو اصبع ووكيل وزارة التعليم الفني لقطاع تدريب الفتاة لمياء الارياني ورئيس اتحاد الجامعات الاهلية الدكتور عبدالواحد الزنداني وعدد من قيادات التعليم العالي، وكذا عدد من الطلاب اليمنيين الراغبين في الدراسة بالجامعات الماليزية.
اكثر خبر قراءة طلابنا