مؤسسة مكافحة الإتجار بالبشر تدين حادثة اختطاف الطالبة السورية

الإثنين 29 إبريل-نيسان 2013 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 3028
ارشيف

ادانت المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر جريمة اختطاف الطالبة السورية من كلية الادارة بجامعة العلوم والتكنلوجيا يوم الأربعاء الماضي من قبل مجهولين حيث تم اقتيادها الي جهة مجهولة وتعرضت للطعن والضرب والتعذيب .
وقالت المؤسسة - في بيان تلقى "مأرب برس" نسخة منه - أن هذه الجريمة البشعة لا تمت بصلة الى قيم وعادات المجتمع اليمني الأصلية وأن المؤسسة تستنكر تقاعس وتباطؤ الأجهزة الأمنية عن أداء دورها في قضية اختطاف الطالبة السورية .
وأضافت المؤسسة أن أهالي الفتاة تقدموا ببلاغ قبل حوالي شهر الى قسم شرطة الحميري عن تلقي أبنتهم تهديدات ومضايقات من شخص مجهول .
وكانت المؤسسة قد تقدمت ببلاغ عاجل للنائب العام بفتح تحقيق شامل في هذه القضية وتقديم مسؤلي قسم شرطة الحميري للمحاكمة العاجلة وكذلك أدارة جامعة العلوم والتكنلوجيا لمحاسبتهم كونهم على علم بما جرى من تهديدات سابقة للطالبة لكنهم لم يتخذوا الإجراءات الاحترازية لحمايتها وسرعة إلقاء القبض علي كل المشتبه بهم من طلاب وطالبات وردت أسماؤهم في التحقيقات وإحالتهم للنيابة العامة وتوجيهه النيابة العامة الى تحرير رسالة لشركات الاتصالات بتتبع الأرقام التي يتم ارسال التهديدات منها.
واشارت الى تضامنها مع طلاب الجامعة الذين نفذوا وقفة احتجاجية لمناصرة زميلتهم ،كما دعت المؤسسة جميع طلاب الجامعة الى الإضراب عن الدراسة حتي يتم إلقاء القبض عن الجناة وتقديم جميع المشتبه بهم للتحقيق.
واستنكرت المؤسسة سعي البعض لتحويل هذه القضية الي قضية سياسية للهروب من تحمل المسؤولية اضافة الى رفض مستشفى الجامعة توفير الحراسة الأمنية للطالبة التي تتلقى العلاج داخل المستشفى بعد تلقي أسرتها تهديدات .
وطالبت مؤسسة مكافحة الاتجار بالبشر كل منظمات حقوق الانسان المحلية الي ادان هذه الجريمة والقيام بواجباتها الانسانية وتحويلها الي قضية رأي عام ومناصرة الضحية حتى يتم القاء القبض علي مرتكبي الجريمة .