آشا : ما يحدث في اليمن من انفلات أمني لم يعد يطاق وما حدث بصحيفة المصدر "إرهاب"

الخميس 18 إبريل-نيسان 2013 الساعة 11 صباحاً / مأرب برس - صنعاء الرئيسية دخول الوطن واجهة الجوال عاجـل الثورات الشعبية فيديو كتابــات ارشيف الموقع
عدد القراءات 1585

وصف المركز العربي لحقوق الإنسان ومناهضة الإرهاب (آشا) التهديد الإرهابي الذي تعرضت له صحيفة المصدر المحلية هو إثبات على مدى فشل الأجهزة الأمنية في تحقيق أبسط مقومات الأمن للمواطنين.

وقال المركز في بيان له :" أن ما حدث في مقر المصدر أون لاين يعد عملا إرهابيا ممقوتا ومرفوضا ويعبر عن نزعة عدوانية ومجرمة تريد النيل من حرية الصحافة والإعلام مستغلة الانفلات الأمني الموجود في اليمن". واعتبر المركز : " أن ما يحدث في اليمن من انفلات أمني لم يعد يطاق وأن هناك جهات ربما خارجية واخرى داخلية تحرك ما يجري في اليمن من انفلات معتبرا أن اليمن تعيش أسوأ ايامه فكل من يمكن أن يقتل أو يتعرض للإرهاب لن تكون هناك أي اجهزة تنصفه مما قد يحدث وهذا أمر مؤسف ومخزي في حق وزارة الداخلية والدفاع وكل الأجهزة المعنية".

وقال المركز أن هذا الفراغ الامني سيعرض وزير الداخلية واللجنة الأمنية للمساءلة عاجلا أم أجلا كونهم المسؤولون عن الملف الأمني في البلاد وعن تأمين حياة المواطنين وان الحجج اليوم لم تعد مقبولة على الإطلاق كون هناك الكثير من الناس معرضة حياتهم للخطر وهذا لا يمكن القبول به".

ودعا المركز الرئيس اليمني ووزير الداخلية واللجنة الأمنية وكل من أؤتمن على حياة المواطنين بأن يكونوا عند قدر المسؤولية أو أن يعلنوا على الأقل "فشلهم" في تحقيق الأمن والاستقرار للمواطنين ".

وقال المركز : " بأن الكثير من الاغتيالات والحوادث الأمنية والإرهابية التي حدثت خلال الفترة الماضية وحتى اليوم لم يتم الكشف عن الجهة التي تقف وراءها وان الملف اغلق ضد مجهول وهذا يضع علامات استفهام كثيرة حول الجهة التي تقف خلف هذا الانفلات الأمني المخيف