وزير الشباب والرياضة يشدد على ضرورة دعم المعاقين .. وعنقاد تؤكد أن الحكومة معاقة

الأربعاء 17 إبريل-نيسان 2013 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - عبدالرحمن واصل - خاص
عدد القراءات 2431

شدد وزير الشباب والرياضة معمر الارياني، على ضرورة الاهتمام برياضة المعاقين عموما ورياضة ذوي الإعاقة الذهنية خصوصاً لما لها من أثر إيجابي على الفرد المعاق وانعكاسات ذلك على المجتمع بشكل عام.
جاء ذلك خلال كلمة القاها في البطولة الأولى للرياضة الموحدة التي تنظمها مدارس ومعهد الإيمان التأهيلي للتربية الخاصة وتعليم النطق اليوم الاربعاء، في إطار احتفال المعهد بمرور عشرين عاما على تأسيسه، تحت شعار "عشرون عاماً من النجاح والريادة" .
وثمن الإرياني الجهود التي تبذلها مدارس ومعهد الإيمان التأهيلي للتربية الخاصة والنطق في خدمة شريحة ذوي الإعاقات الذهنية في المجالات التأهيلية والتدريبية والرياضية، ودور وزارة الشئون الاجتماعية والعمل على خدمتها ورعايتها لشريحة المعاقين في اليمن.
وأعلن وزير الشباب والرياضة استعداد وزارته دعم هذه الشريحة فيما يتعلق بالأنشطة الرياضية وكذا تقديم المساعدة والرعاية لهم بالإضافة إلى كافة الصعوبات تذليل الصعب أمام الرياضيين المعاقين ومن يعمل على خدمتهم.
وعلى هامش الفعالية، طالبت مدير مدارس ومعهد الإيمان الدكتورة إيمان عنقاد، اهتمام أكبر من قبل الحكومة بالمعاق، كما طالبت برعايته وتشجيعه لشعور المعاق بعدم الاهتمام والرعاية، معتبرة أن الحكومة هي معاقة لعدم اهتمامها بالمعاق.
وأكدت عنقاد أهمية العمل على نشر ثقافة رياضة المعاقين في أوساط المجتمع، والتوعية بذوي الإعاقات في مختلف الأنشطة التعليمية والرياضية والثقافية لما من شأنه الارتقاء بثقافة ووعي المجتمع بهذه الشريحة الكبيرة في المجتمع اليمني.
وفي البطولة تنافس في البطولة التي شارك فيها 150 لاعباً ولاعبة من ذوي الإعاقات الذهنية، و90 لاعباً من الأسوياء يمثلون 6 مدارس بأمانة العاصمة "رابعة العدوية، بغداد، خولة ، اولادنا، اللغات، وديان حدة" بواقع 15 لاعباً من كل مدرسة، في ألعاب "كرة القدم ، تنس الطاولة ، البوتشي ، الهوكي الارضي ، العاب الانشطة الحركية".
بعد ذلك جرى تكريم اللاعبين الفائزين في المسابقات الرياضية بالميداليات والكؤوس، وانتهى المهرجان بتوزيع الشهادات على المدارس المشاركة في البطولة.