اختتام ورشة عمل ضمن اسبوع الجودة لتطوير التعليم الجامعي بجامعة صنعاء

الخميس 21 مارس - آذار 2013 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس - سبأ
عدد القراءات 2180
اختتمت بجامعة صنعاء ورشة العمل الأولى ضمن أسبوع الجودة الأول لتطوير العملية التعليمية في الجامعة والجامعات اليمنية.
هدفت الورشة بتنظيم مشترك من الجامعة ومجلس الاعتماد الأكاديمي إلى توصيف متطلبات تحقيق الجودة والاعتماد الاكاديمي وفق البرامج المتبعة في الجامعات المتقدمة من بلدان من العالم.
وشدد رئيس الجامعة الدكتور عبد الحكيم الشرجبي في الاختتام على ضرورة تحري المشاركين الدقة والموضوعية في التناول والطرح والخروج برؤي تمكن الجامعة من تقديم نموذج للجامعات اليمنية في تطوير وتجويد مخرجات التعليم الجامعي.
وأكد الدكتور الشرجبي حرص الجامعة على تسهيل الصعوبات أمام تنفيذ برامج الجودة في اقسام وكليات الجامعة.. لافتا إلى أهمية الانتظام في التحضير عبر التنسيق مع الخبرات العالمية لتوصيف متطلبات تمكين الجامعة من المنافسة الاكاديمية وتأهيل مخرجاتها على المستوى المحلي والخارجي.
فيما اعتبر رئيس مجلس الاعتماد الاكاديمي الدكتور عبد اللطيف حيدر توفير الدعم المادي، التحدي أمام تنفيذ ما اعتبره مشروع استراتيجي لتطوير العملية التعليمية في جامعة صنعاء والانطلاق منها إلى بقية الجامعات.
وخلص نحو 40 استاذا ومساعدا أكاديميا مشاركا إلى توصيف المتطلبات الإجرائية لتحقيق الجودة والاعتماد الاكاديمي في اقسام وتخصصات الكليات عبر تحديد الاطار المرجعي للجودة في اليمن.
وبينت المناقشات في 3 أيام دور اعضاء هيئات التدريس ومسئوليتهم في ضمان الجودة، ومعايير المستويين الأول والثاني من مستويات الجودة المتعلقة بالترخيص المبدئي للجامعة وهيكلها وبنيتها التحتية ونسبة الطلاب في الكليات.
وتعرف المشاركون على معايير قيادة ضمان الجودة وخطة تحسين الجودة وجودة: تقسيم مخرجات التعليم وأعضاء هيئات التدريس ومساعديهم ومصادر التعليم ودعم تعلم الطلبة وجودة نظام المعلومات.
وتركزت مناقشات اليوم الأخير عبر محاضرة لرئيس مجلس الاعتماد الأكاديمي الدكتور حيدر حول إعداد دراسة التقويم الذاتي، فيما بين الاستاذ في الجامعة اللبنانية الدكتور علي الأشول متطلبات إجراء تنفيذ دراسة التقويم وفق الأسس الأكاديمية المعتمدة.