كلية طب الأسنان بجامعة صنعاء ..معاناة مستمرة

السبت 02 مارس - آذار 2013 الساعة 06 مساءً / مأرب برس - إيمان فليم- معتصم عبدالسلام
عدد القراءات 11293
كلية طب الاسنان بجامعة صنعاء لا تتوفر فيها الميزانية اللازمة والتي تحد من عمل عمادة الكلية وقدرتها على توفير المتطلبات التي يحتاجها طلاب الكلية في المستويات الخمسة ، و كثرة الطلاب وخاصة بالنظام الموازي النظام الذى وضعته رئاسة الجامعة والمالية من اجل رفع مستوى التعليم الا انها عملت نوعا من الثقل التعليمي والتي من المفترض أن تحصل الكلية على نسبة خمسين بالمائة من تلك الرسوم والتي تحصل وزارة المالية على الخمسين الاخرى.
وتمنح رئاسة الجامعة ميزانية للكليات المختلفة مقدرة حسب عميد كلية الاسنان 20 مليون ريال يمنى والتي تقسم بين جميع الكليات التي يبلغ عددها 17 كلية في الجامعة.
وتحتاج الكلية إلى 40 معيدا على الاقل ولكن على ارض الواقع لا تجد سوى خمسة معيدين في الكلية، ورغم هذا يغيب المعيدون اثناء التطبيق مما يؤدي الى خوف الطالب الذي يطبق والمريض المتدرب عليه.
وأكبر مشكلة تواجه كلية الاسنان هي قلة الادوات والكراسي التي لم تحدث لها الصيانة المطلوبة ، بالإضافة إلى عدم وجود منهج ثابت.
ومن المفروض أن يكون هناك من 10الى 15 ممرضا والواقع ان الممرضين اقل بكثير من هذا العدد، وحتى عمال النظافة غير مؤهلين لتنظيف الكلية لأنه يجب ان يكون متخصصين لان الكلية تعتبر مشفى صغيرا وكأن الكلية مثل الكليات الاخرى.
الدكتور القاسم عميد كلية طب اسنان بجامعة صنعاء يقول لصحيفة "مأرب برس" انه لم يتم صرف ميزانية هذا العام والعام السابق الا قبل ايام قليلة وبمبلغ قدره 20 مليون ريال يمني اضافة الى 16 كلية بجانبها تقسمها المبلغ وفقا لرؤية وزارة المالية ولم يتم الاتفاق على نسبة كل كلية من المبلغ.
ونعاني من مشاكل كبيرة ولكن أكبر مانعاني منه هو نقص المواد التطبيقية في الكلية وهذه المواد عبارة عن نوعين هما التطبيق المخبري وهذا التطبيق لسنتين وهما 2 و 3وتطبيق سريري لسنتين هما 4و5وكل منهم يطلب الكثير من الأدوات لتتم عملية التدريب وعدم توافر الكادر التعليمي من المعيدين والفنين بسب الرواتب ، ورواتبهم لا تدفعها رئاسة الجامعة ولذلك الكلية تتعاقد معهم حتى تصبح قادرة على التدريس ، وأغلب الموظفين والفنيين متعاقدون مع عمادة الكلية ويصرف لهم الرواتب من ميزانية الكلية حسب عميد الكلية
وعن الحلول في نظر القاسم عميد الكلية ان الدولة تتحمل مسؤولية نفسه وانا لن اناقش الحلول هنا بل اريد ان اناقشها مع وزارة المالية ورئاسة الجامعة وبنظري اذا عجزت الدول على حل مشاكل الكلية وإلا نطالب بحرية العمادة في خلق سياسة خاصة بها بمعنى ان تحدد الكلية عدد الطلاب ورسومهم واشياء اخرى تتيح لنا حل مشاكلنا.
وقال الطالب في سنة خامسة انور المصنعي أن هناك قصر شديد في المواد مما يؤثر على العملية التعليمية والتدريبية بالكلية، اضافة إلى غياب الصيانة الغير متوافرة وغياب المعيدين ورؤساء الاقسام المتكرر اثناء التطبيق.
وأشار إلى أن التظلمات التي لا تم بطريقة علمية صحيحة والمحسوبية والمجاملة في هذه المعاملات ، وغياب الطاقة الكهربائي (مشكلة كهرباء والديزل).
 وأتمنى أن يتم رفع ميزانية الكلية أو تخفيف عدد الطلاب الذين يتم قبولهم كل سنة في بداية العام الدراسي.
وأكدت على ذلك الطالبة ايمان احمد سنة خامسة أيضا ان ناقص المواد يسبب عائق بين الطالب والتدريب والمبالغ الطائلة التي ندفعها من اجل التوفير لأنفسنا حتى نحقق ما يحب الكلية ان توفر لنا حتى نخرج بمستوى يتوافق مع كلمة دكتور او تقول اكثر ما يؤثر ويعيق العملية التعليمية هي ناقص المواد وغلاءها في حالة اراد الطالب توفيرها لنفسه وغياب المعيدين وقلة عددهم.
وليد الاصبحي فني الصيانة في الكلية يقول ان اكبر مشاكل الكلية في هذا الجانب هي قطع الغيار الغير متوافرة وقلت التزام المهندسين والفنيين الصيانة بدوام وزحمة المعامل وقدم بعض الادوات مثل كراسي طيب الاسنان.
وكان طلاب الكلية قد قاموا بوقفة احتجاجية أمام رئاسة الجامعة للمطالبة بحقوقهم وقابلهم الدكتور / حمود الظفيري نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية ، واخبرهم بأن ميزانية جامعة صنعاء للعام 2013 قد وصلت ، وسيتم تحديد ميزانية للكلية مع العميد على أن يتم الموافقة على المطالب التي رفعه الطلاب وأبرزها :
1 - توفير مواد وأدوات للطالب كافية خلال العام الدراسي .
2 - صيانة أجهزة المعامل والعيادات التعليمية.
3 - توفير دكاترة ومعيدين للمواد التالية :
- المعالجة اللبية وحشوات الجذور والعصب Endodontics
- التعويضات السنية ، التيجان والجسور Crown & Bridge
- التعويضات السنية ، أطقم كاملة وجزئية Prosthodontic
4 - تأهيل القاعات الدراسية للطلاب في المبنى الجديد .
و طالب الدكتور حمود الظفيري إعطاء رئاسة الجامعة مدة أقصاها أسبوعان لحل مشاكل الكلية شاكرين له تفهمه لمطالب الطلاب .
اكثر خبر قراءة طلابنا