المعهد الياباني للدراسات السياسية ينظم ندوة «اليمن وإعادة البناء»

الجمعة 01 مارس - آذار 2013 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 1615

نظم المعهد الياباني للدراسات السياسية ندوة في طوكيو, اليوم الجمعة, حول " تطوير الديمقراطية وإعادة البناء في اليمن" بمشاركة عدداً من الباحثين وطلاب الدراسات العليا بجامعة هوؤسيه إي اليابانية وتحدث فيها المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء ومسؤول التعاون مع آسيا بوزارة التخطيط.

 وأستعرض في الندوة المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء, راجح بادي, مدير إدارة التعاون مع دول آسيا بوزارة التخطيط والتعاون الدولي, محمد شمس الدين, الأوضاع الاقتصادية والسياسية في اليمن في المرحلة الراهنة وقدما صورة واضحة عن اسبابها وأضرارها والاجراءات المتخذة لتجاوز الصعوبات والمعوقات المؤثرة عليها.

وأطلع شمس الدين الحاضرين من باحثين ومهتمين بالشأن اليمني في ورقته التي حملت عنوان "اليمن وإعادة البناء" على التحديات الاقتصادية التي تواجه الحكومة في هذه المرحلة و الخطوات المتخذة من قبلها لمواجهة هذه التحديات ودور المساعدات التنموية في اليمن و أهمية الاستفادة من التجارب اليابانية في شتاء المجالات.

 وتطرق بادي في ورقته الثانية التي كانت عن "اليمن من الوحدة إلى الحوار" إلى المراحل السياسية التي مرت بها اليمن إبتداءاً من قيام الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990م وحتى اللحظة, مستعرضاً النجاحات التي تحققت عقب تشكيل حكومة الوفاق الوطني والتحديات التي تهدد استكمال عملية نقل السلطة.

و كان مدير عام التعاون مع الشرق الأوسط وأوروبا في الحكومة اليابانية, السيد ايكيكو كوثنومي, أستعرض في إفتتاح الندوة مجالات الدعم الياباني لليمن خلال المرحلة السابقة وآفاق التعاون المستقبلي, في حين تحدث أستاذ العلوم السياسية والإنسانية بجامعة نيهون المحددات السياسية للحكومة اليابانية في القرن الإفريقي واليمن و ان على الحكومة اليابانية ان تعطي أهمية خاصة لليمن.