الفضلي يستنجد بايران ويدعوها للاعتراف ودعم القضيه الجنوبية

الثلاثاء 19 فبراير-شباط 2013 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس - متابعات
عدد القراءات 7193

قال القيادي في "الحراك الجنوبي" الشيخ طارق الفضلي ان الجنوبيين على استعدا لتلقي الدعم من إيران .
وقال الفضلي في تصريح لصحيفة "السياسة", الكويتية " "إيران ليست داعمة للجنوب لكننا نرجو ونستنجد بها أن تعترف بالقضية الجنوبية وتدعمها, خاصة أن لها علاقة متينة وقوية مع الجنوب وهذا يشرفنا إذا ما وقفت طهران مع القضية الجنوبية".
ورفض زج اسم الرئيس الجنوبي الأسبق علي سالم البيض في بيان مجلس الأمن الدولي الصادر الجمعة الماضية بشأن اليمن, معرباً عن استعداد الجنوبيين لتلقي الدعم من إيران.
واستنكر الفضلي البيان الذي ذكرت فيها مااسماه "الهامة الوطنية والرئيس الشرعي للجنوب علي سالم البيض" .
مشيرا الى ان فالحراك الجنوبي والقضية الجنوبية ليسا طرفا في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية", متهماً مجلس الأمن الدولي بالانحياز إلى الغرب ضد الشرق وخاصة روسيا والصين وإيران.
وأضاف "أصبحنا في الجنوب في أعماق المحيط فإما أن نستعيد دولتنا ونحصل على استقلالنا أو سنبقى كمثل من يقبض بيديه على الجمر مستمرين في حراكنا السلمي والخيارات مفتوحة أمامنا وإذا ما وصلنا إلى نقطة فارقة فإن الكفاح المسلح سيفرض علينا فرضاً".
وأشار إلى أن الحوار الوطني المزمع عقده في صنعاء في 18 مارس المقبل لا يهمهم في الجنوب لا من قريب ولا من بعيد, مشدداً على أهمية الحوار بين شمال وجنوب وتحت رعاية دولية على أساس فك الارتباط.
وكشف أن النظام في صنعاء عرض عليه مناصب عدة مقابل تخليه عن "الحراك الجنوبي", مضيفاً "مع ذلك رفضنا ولن نقبل إلا بالتحاور مع قيادتنا الشرعية ممثلة بالرئيس علي سالم البيض وحسن باعوم".
واتهم أقطابا في نظام الحكم السابق والحالي في صنعاء بعلاقتهم بتنظيم "القاعدة", من بينهم قائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية اللواء علي محسن الأحمر وحزب "الإصلاح".