هود: القربي يهدد بفض اعتصامات الطلاب اليمنيين في الخارج بالقوة

الإثنين 28 يناير-كانون الثاني 2013 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - موسى النمراني
عدد القراءات 2904
 

قالت منظمة هود أنها تشعر بقلق بالغ وهي تتلقى نبأ تهديد الدكتور أبو بكر القربي بتوجيه سفاراتنا في الخارج بالاستعانة بالشرطة لفض اعتصامات الطلاب اليمنيين المبتعثين في الخارج والتي اضطروا إليها بعد أن وصلت أوضاعهم لدرجة من السوء لم يتمكنوا من احتمالها بحسب منظمة هود.

وأضافت المنظمة في بيان لها أن الدكتور القربي الذي يرأس اللجنة المكلفة من رئاسة الوزراء بمتابعة قضية الطلاب المبتعثين إلى الخارج جاءت تهديداته اليوم الاثنين الموافق 28/1/2013 م أثناء اجتماع له مع ممثلين عن الطلاب المعتصمين.

وقال البيان إنه من المخزي والمعيب أن يطالب الوزير القربي بإعطاء فرصة من قبل الطلاب للجنة المكلفة بمتابعة قضيتهم بدلا من أن يعمل مع هذه اللجنة بكل جد من أجل إنهاء معاناتهم وتوفير الأجواء الطبيعية لهم ليتمكنوا من التحصيل العلمي بدلا من التفرغ لمتابعة مستحقاتهم طوال السنة، خاصة وأن قضيتهم بمنتهى البساطة والوضوح.

وقالت هود إننا نطالب أعضاء اللجنة المشار إليها أن يتقوا الله ويحسوا بمقدار معاناة الطلاب وما يتحملونه من عناء في سبيل طلب العلم وأن يستشعروا مسئوليتهم القانونية والأخلاقية وقبل ذلك مسئوليتهم أمام الله عن استمرار معاناة أي طالب يمني وما يترتب عليها من آثار .

بيان هود

تشعر هود بقلق بالغ وهي تتلقى نبأ تهديد الدكتور أبو بكر القربي بتوجيه سفاراتنا في الخارج بالاستعانة بالشرطة لفض اعتصامات الطلاب اليمنيين المبتعثين في الخارج والتي اضطروا إليها بعد أن وصلت أوضاعهم لدرجة من السوء لم يتمكنوا من احتمالها.

خاصة وأن الدكتور القربي يرأس اللجنة المكلفة من رئاسة الوزراء بمتابعة قضية الطلاب المبتعثين إلى الخارج وجاءت تهديداته اليوم الاثنين الموافق 28/1/2013 م أثناء اجتماع له مع ممثلين عن الطلاب المعتصمين.

وإنه من المخزي والمعيب أن يطالب الوزير القربي بإعطاء فرصة من قبل الطلاب للجنة المكلفة بمتابعة قضيتهم بدلا من أن يعمل مع هذه اللجنة بكل جد من أجل إنهاء معاناتهم وتوفير الأجواء الطبيعية لهم ليتمكنوا من التحصيل العلمي بدلا من التفرغ لمتابعة مستحقاتهم طوال السنة، خاصة وأن قضيتهم بمنتهى البساطة والوضوح.

إننا نطالب أعضاء اللجنة المشار إليها أن يتقوا الله ويحسوا بمقدار معاناة الطلاب وما يتحملونه من عناء في سبيل طلب العلم وأن يستشعروا مسئوليتهم القانونية والأخلاقية وقبل ذلك مسئوليتهم أمام الله عن استمرار معاناة أي طالب يمني ومايترتب عليها من آثار .

والله من وراء القصد،،،

هود  

28/1/2013

 
اكثر خبر قراءة طلابنا