طلاب اليمن بماليزيا: المنحة المالية لا تغطي كلفة شهر واحد

الأحد 27 يناير-كانون الثاني 2013 الساعة 08 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 3449
 

ناشد طلاب اليمن المعتصمون في مبنى سفارة اليمن بماليزيا منذ اسبوعين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء واللجنة الوزارية المكلفة باستقصاء أوضاع الطلاب المبتعثين في الخارج وسرعة اعتماد الزيادة المطلوبة للطلاب بواقع 200 % وذلك طبقا للحد الأدنى للمعيشة في ماليزيا والذي أوضحه الطلاب في كشف بيان تفصيلي تلقت الصحيفة نسخة منه.

ووفقا للبيان فان المساعدة المالية لطالب الدراسات العليا (بكالوريوس) تبلغ نحو :( 1017) دولار أي مايعادل 3029 رينجيت ماليزي بينما يحتاج الطالب لما يعادل 9090 رينجيت كلفة الحد الادنى لثلاث وجبات يوميا وقيمة الايجار الشهري للسكن كحد أدنى وكذا كلفة فواتير الكهرباء والماء والانترنيت بالإضافة الى قيمة المواصلات  بواقع عجز يصل نسبة 200% عن سقف المساعدة المالية الحالية ..

 فيما ذكر الجدول البياني أن طالب الدراسات العليا وبمعزل عن حساب تكاليف اسرته يتقاضى مساعدة مالية كل 3 أشهر بواقع 1560 دولار وهذا المبلغ يعادل 4633 رينجيت بينما الحد الادنى للمستوى المعيشي لطالب الدراسات العليا يحتاج ما يعادل 12,275 رينجيت وهذه الحد الادنى المعيشي يفوق ضعفي المساعدة الحالية ..

وذكر البيان أنه استنادا الى هذه الأرقام فان الربع المالي المرسل من قبل الحكومة للمبتعث في ماليزيا لا يبقى في حسابه مدة شهر واحد أو حتى يفي حد النصف من المتطلبات الأمر الذي يضطر بالطالب الى تناول وجبة واحدة يوميا وتستمر هذا العادة أحيانا مدة شهرين متتاليين وهو ما يضع الطالب في ظروف حرجة تؤثر على صحة الطالب ومعنويته ومستواه الدراسي في الوقت الذي لا يملك فيه الطالب التأمين الصحي المناسب.

ويعتصم الطلاب في مبنى السفارة اليمنية بماليزيا منذ اسبوعين تقريبا وما يزالون في اعتصامهم للمطالبة بزيادة المستحقات المالية المعتمدة لهم من قبل التعليم العالي وبعض الجهات الحكومية المانحة كالجامعات اليمنية وبعض الوزارات في الوقت الذي لم تحرك فيه الحكومة ساكنا باستثناء تشكيل لجنة وزارية لاستقصاء أوضاع الطلاب في الخارج لم تجتمع هذه اللجنة حتى اجتماعا واحدا الى اليوم الأمر الذي رفع من عزيمة الطلاب للاستمرار في اعتصامهم حتى الاستجابة لمطالبهم.

ويقدر عدد الطلاب الدارسين بماليزيا بنحو 5 آلاف طالب وطالبة 3 آلاف منهم تقريبا مبتعثون من قبل التعليم العالي والجامعات اليمنية.

 
اكثر خبر قراءة طلابنا