دعت المعلمين لرفع الإضراب .. المنظمة الشعبية تناشد الدولة متابعة حقوق المعلمين

الثلاثاء 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 الساعة 05 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 2214

دعت المنظمة الشعبية للدفاع عن الحقوق والحريات النقابات الى ترك "المكايدات الحزبية والسياسية" والعمل بروح الفريق الواحد لما فيه خدمة الوطن والعملية التعليمة ،كما دعت جميع المعلمين الى تجميد الاضراب واتاحة الفرصة للحكومة لمنحهم حقوقهم، مؤكدة ان دور النقابات يكمن في متابعة حصول المعلمين على كامل حقوقهم.

وناشدت المنظمة في بيان لها رئيس الجمهورية توجيه الجهات ذات العلاقة بسرعة منح المعلمين حقوقهم.

بيان المنظمة (نداء عاجل)


 تتابع المنظمة الشعبية للدفاع عن الحقوق والحريات بقلق بالغ عملية الإضراب للمعلمين منذ تاريخ 12/11/2012م بسبب عدم حصولهم على حقوقهم ، وبقاء أبنائنا وبناتنا محرومين من الحصول على حقهم من العلم والمعرفة إلى تاريخ هذا النداء لهو الم وجرح على جسد هذا الوطن الذي هو وطننا جميعاً فاستمرار الإضراب يعني شل حركة التعليم الذي له أهمية كبرى في بناء يمن جديد وأن المفترض السعي الحقيقي والجاد من قبل الجهات المعنية إلى تطويره بشتى السبل الممكنة وتقديم التضحيات والتنازلات لإنجاحه وتطويره سواء من المعلم أو الدولة .

والمنظمة إذ تأمل من جميع النقابات الابتعاد عن المكايدات الحزبية والأعمال السياسية كونها تشكل ضرر فادحاً بالمؤسسة التعليمية ويعود أثرها السلبي على مستوى أبنائنا وبناتنا بل وعلى يمننا الغالي.

والمنظمة إذ تناشد الأخ رئيس الجمهورية توجيه الجهات المعنية ممثلة بوزارتي التربية والمالية سرعة منح المعلمين مستحقاتهم طالما وهي مشروعة.

كما ندعوا كافة النقابات الداعية للإضراب بتجميد الإضراب لفترة تسمح للحكومة تلبية ودراسة متطلبات المعلمين على ان تقوم بمتابعة ذلك الجهات المعنية ممثلة بالنقابات كونها لسان المعلم لكي لانهدم بلدنا بمعاولنا فكفانا استهتارا بالعلم والتعليم والمعلم والطالب ولتكن نظرتنا حقيقة خالصة لبناء يمن جديد وان ذلك لا يتم إلا بتقديم التضحيات والتنازلات من جميع الأطراف من أجل أبنائنا وبناتنا .

أملين سرعة الاستجابة.

صادر عن المنظمة الشعبية للدفاع عن الحقوق والحريات

بتــاريــــخ 26 / 11/ 2012