هود:الداخلية والأمن القومي يمنعان اليهود من الاختلاط بالمجتمع

الأحد 25 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 الساعة 05 مساءً / مأرب برس - موسى النمراني
عدد القراءات 2001
 

انتقدت منظمة هود التشديد الأمني المفروض على المواطنين اليمنيين اليهود المهجرين من قراهم في محافظة صعدة بسبب تهديدات جماعة الحوثي والذين تفرض عليهم السلطات الأمنية اليمنية تشديد يمكن وصفه بالسجن و قالت هود في رسالة وجهتها لرئيسي جهازي الأمن السياسي والقومي ووزير الداخلية

أن هؤلاء مواطنين يمنيين لهم من الحقوق الدستورية ما يكفل حقهم في حرية التنقل والتعبير واستقبال الزائرين والاختلاط بالمجتمع وبإخوانهم من المواطنين اليمنيين أو المقيمين الذين قد تربطهم بهم علاقة إنسانية والحظر عليهم من مقابلة وسائل الإعلام أو الزوار أو غير ذلك جريمة انتهاك لحقوقهم الدستورية وقيد لحرياتهم الإنسانية التي كفلها المشرع في نصوص المواد (41-42-48) من دستور الجمهورية اليمنية.

وأضافت هود في رسالتها "نناشد ونأمل ونطلب رفع هذا الحصار المفروض على هذه الفئة من مواطني الجمهورية اليمنية في "معسكر المدينة السياحية بصنعاء" والذي سبق وأن هجروا قسرا من قراهم في صعدة من قبل جماعة الحوثي حسب إفادة الأجهزة الحكومية" .

وكانت هود قد تلقت شكوى من قيام الشرطة - التي تحرس المدينة السياحية - بمنع زيارة الطائفة اليهودية إلا بوجود تصريح من وزارة الداخلية وقال المحاميعمار الشامي الذي كان قد ذهب مع فريق منظمة سواء لمناهضة التمييز إلى المحمية لغرض سؤالهم عن مطالبهم من مؤتمر الحوار الوطني بغرض إدماج قضايا الأقليات في الحوار الوطني، فمنعتهم الشرطة واصطحبتهم قهرا على طقم عسكري إلى قسم شرطة الوحدة بمديرية سعوان وهناك سألوهم عن وجود تصريح من وزارة الداخلية لزيارة المحمية اليهودية فعندما أجابو بالنفي فتح محضر تحقيق مع الصحفي فؤاد العلوي رئيس منظمة سوا لمناهضة التمييز وطلبوا في نهاية التحقيق التعهد بعدم زيارة أو دخول المحمية اليهودية إلا بتصريح من جهات الأمن وأكد ذلك مدير أمن أمانة العاصمة وهو ذات الأمر الذي حدث مع رئيسة منتدى الاعلاميات اليمنيات رحمة حجيرة والتي طلب منها أخذ الإذن من قبل الأمن القومي والسياسي وهذا الأمر يحدث مع أي وسيلة إعلامية أو منظمة حقوقية أو أفراد يزورون هذا الحي.