آخر الاخبار

قراءة في بيان العميد لعكب: حقيقة تمرده على القرارات الرئاسية والخديعة التي برر بها محافظ شبوة فعلته اعترافات جديدة لخلية حوثية تكشف ماذا يحدث في ميناء الحديدة 3 عوامل أدت الى تراجع معدل الأشخاص الذين يعانون انعدام الغذاء في اليمن بأكثر من 20%.. تعرف عليها احاطة جديدة للمبعوث الأممي الخاص باليمن أمام مجلس الأمن ما لا تعرفه عن رشاد العليمي الناصري القديم.. رجل الظل الذي اصبح فجأة رئيسا لليمن في التوقيت الخطأ! العليمي يعقد اجتماعات المجلس الرئاسي بحضور عضو واحد فقط.. أين بقية الأعضاء وما مشروعية القرارات الصادرة عنه؟ مارب برس ينشر قائمة بأسماء اوائل الجمهورية. لطلاب الثانوية العامة الصين تفاجأ الأسوق بخفض غير متوقع للفائدة لدعم اقتصادها صحيفة إسرائيلية مشهورة تكشف عن تفاصيل رسالة ترامب إلى نتنياهو لضم أراض بالضفة الغربية تفاصيل تكشف لأول مرة…. قائد عملية القبض على سيف الإسلام القذافي : كل ما طلبه مني أن أطلق النار على رأسه

جامعة عدن تفتتح قسماً للهندسة البحرية في إطار مشروع تحسين جودة التعليم العالي

الخميس 11 أكتوبر-تشرين الأول 2012 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس ـ جهاد الوادي ـتصوير ـ صقر العقربي
عدد القراءات 5724

نظمت كلية الهندسة بجامعة عدن اليوم الأربعاء (10 أكتوبر2012م) حفل إفتتاح قسم الهندسة البحرية في كلية الهندسة بالحرم الجامعي بمدينة الشعب والذي يأتي في إطار مشروع تحسين جودة التعليم العالي في وزارة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي وبتمويل من قبل البنك الدولي .

وفي حفل الافتتاح الذي بدأ بآيٍ من الذكر الحكيم ألقى الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن كلمة رحب في مستهلها بجميع الحاضرين والمشاركين في هذه المناسبة , وأشار بأنها من المناسبات المهمة في حياة جامعة عدن وكلية الهندسة تحديداً .

وأوضح رئيس الجامعة أن كلية الهندسة من الكليات الرائدة في جامعة عدن وتميزها بأساتذتها وعمرها وخريجيها وإنجازاتها على الصعيد العلمي, والمستوى الرفيع لخريجيها محلياً وإقليمياً ودولياً.

وأكد رئيس جامعة عدن ان إفتتاح قسمي(المختبرات الطبية والهندسة البحرية ) في جامعة عدن لم تأتي بمجرد رغبة خاصة بل من خلال جهد كبير وإعداد الدراسات لإقناع المسؤولين في وزارة التعليم العالي والبنك الدولي بأهمية هذه المشاريع والتي سترفد سوق العمل بالخريجين المؤهلين والقادرين على مواكبة متخلف التطورات بمعايير عالمية.

ونوه بأن كلية والهندسة من كليات القمة وخرجيها يشار إليهم بالبنان, وأن هذا العمل هو إضافة نوعية لعمر الجامعة وهذه الكلية العريقة والذي سيسجل لها في صفحات التأريخ , وأن العمل في هذا المجال (الهندسة البحرية) ممتع , متمنياً للطلاب وهم يؤسسون هذا التخصص الحديث وأعضاء هيئة التدريس بالكلية المزيد من التقدم والنجاح , والكلية تخطو بخطوات رئيسية إلى الأمام وبخطى ثابتة.

وذكر رئيس جامعة عدن أن الجامعة قد بذلت جهد إستثنائي في العام الـ (2010م) من خلال تنظيمها المؤتمر العلمي الرابع وأحتفائها بمرور (40) عام على تأسيسها وقامت بتقويم العديد من الدراسات الأكاديمية والتطويرية لجامعة عدن وأنها ستواصل هذا التقييم خلال الأعوام القادمة بعد أن توقفت بسبب الأزمة السياسية الطاحنة التي مرت بها بلادنا في العام الماضي.

وقال في كلمته أن جامعة عدن تفتخر كثيراً عندما ترى خريجيها يحققون نجاحات باهرة ويعملون في شركات عالمية في الوطن ودور الجوار, داعياً عمادة كلية الهندسة وأعضاء الهيئة التعليمية فيها والطلاب على ضرورة بذل المزيد من الجهد والعطاء والرفع من سمعة جامعة عدن والمستوى العلمي لها وإعلاء شأنها.

وفي كلمة له أشار الدكتور صالح محمد مبارك عميد كلية الهندسة أن إفتتاح هذا البرنامج يتزامن مع إحتفالات شعبنا اليمني بأعياد الثورة اليمنية (سبتمبر وأكتوبر) الخالدتين , وبمرور (42 عام ) على تأسيس جامعة عدن , وذكرى مرور (34 عام) على تأسيس كلية الهندسة .

وأوضح أن كلية الهندسة من الكليات العريقة التي تخرج منها آلاف المهندسين والمهندسات في مختلف التخصصات الهندسية والذين تبوأوا مناصب قيادية كبيرة في الدولة , وهم متواجدون فاعلون في مختلف مرافق العمل والإنتاج داخل الوطن وخارجه.

وأكد في كلمته أن كلية الهندسة بجامعة عدن تعتبر من أقدم كليات الهندسة في الجامعات اليمنية والتي أنطلقت إمتداداً للمعهد الفني في مدينة عدن في عام 1950م , والمعهد الفني العالي الذي أنشئ في عام 1974م , وأن جامعة عدن منارة علمية أكاديمية شامخة خلال سيرتها الطويلة منذ إنشائها في عام 1970م ولا زالت الحضن الدافئ لكلياتها في مدينة عدن والمدن اليمنية رى.

وأعرب  عميد الكلية عن شكره لرئاسة الجامعة ممثلة بالدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس الجامعة على دوره المتمير والكبير في تطوير البنى التحتية للجامعة , وافتتاح أقسام إضافية ونوعية لكلياتها لمواكبة التطورات التكنولوجية في مختلف مجالات العلوم الإنسانية والطبيعية.

وأشار بأن كلية الهندسة قطعت شوطا كبيراً في مجال الدراسات العليا والبحث العلمي الذي يعتبر وسيلة الجامعة لاكتشاف الطاقات البشرية القادرة على توطين العلم ونشر الثقافة الهندسية وتأهيل الكوادر الهندسية بمهارات علمية وتنمية قدراتهم على التفكير والتحليل والإبداع .

وقال أن الكلية رغم الصعوبات التي تواجهها إلا أنها شهدت توسعاً مستمراً في التخصصات الهندسية ذات الصلة يسوق العمل وذلك بفضل الجهود الكبيرة التي يبذلها أساتذتها المتميزين في تأهيل الكوادر الهندسية في مختلف فروع الهندسة لسد حاجة المجتمع وسوق العمل .

وأشاد في كلمته بموافقة البنك الدولي ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي على مشروع استحداث قسم الهندسة البحرية الذي نال أستحسان جهات تصاص , بعد إجراء العديد من الدراسات والورش التي تتعلق بإعداد مواصفات للبرنامج تنسجم مع البرامج المناظرة ومخرجات التعليم .

وأفاد عميد كلية الهندسة أن قسم الهندسة البحرية من الأقسام النوعية والمهمة في الجمهورية اليمنية لما سيوفره من كوادر مؤهلة في مجال الصناعات البحرية المختلفة والذي تنفرد به جامعة عدن على المستوى المحلي والإقليمي .

ومن جانبه أكد الدكتور عبدالوهاب عوض كويران مدير مركز التطوير الأكاديمي بجامعة عدن أن الجامعة الآن بافتتاح هذا البرنامج تدشن مرحلة جديدة في تأريخها وأنتقالاً من البرامج التقليدية إلى برامج حديثة تتواكب مع سوق العمل.

وأكد أن هذه البرامج ستضيف لجامعة عدن الطابع العالمي , والذي سيعود بالنفع والفائدة لخريجين أنفسم ويتيح لهم فرص عمل واسعة في مختلف المؤسسات العالمية والمنافسة بمستويات عالية.

عقب ذلك قام الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس الجامعة , والدكتور صالح محمد مبارك عميد كلية الهندسة , بقطع تورتة إفتتاح قسم الهندسة البحرية.

حضر حفل إفتتاح القسم الدكتور خليل إبراهيم محمد الأمين العام للجامعة , والدكتور علي أحمد علي عميد كلية الطب والعلوم الصحية , والدكتورمهدي الحاج عميد كلية الصيدلة ,والمهندس القبطان أحمد إبراهيم أبكر الرئيس الأسبق للهيئة العامة للشؤون البحرية, وعدد من عمداء الكليات ورؤساء الأقسام العلمية بالكلية. 

اكثر خبر قراءة طلابنا