اتحاد جدة يخشى تكامل جوانجزهو الصيني .. والأهلي يستقبل سيباهان

الإثنين 01 أكتوبر-تشرين الأول 2012 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - ا ف ب
عدد القراءات 3586

تسعى الكرة السعودية إلى كتابة التاريخ في دوري أبطال آسيا يومي الثلاثاء والأربعاء، في حال نجاح ثلاثة من أنديتها بلوغ الدور نصف النهائي من هذه المسابقة، لتصبح بالتالي أول دولة تحقق هذا الإنجاز.

وسيكون في طليعة الأندية السعودية، فريق الإتحاد بطل المسابقة مرتين والذي يحل ضيفاً ، غداً الثلاثاء على جوانجزهو افرجراندي الصيني آملاً في المحافظة على تقدمه 4-2 ذهاباً، في حين يستقبل جاره الأهلي سيباهان بطل إيران مساء الثلاثاء، بعد تعادلهما ذهاباً من دون أهداف.

في المقابل، سيحاول الهلال ان ينقل عدوى تفوقه المحلي إلى الساحة الآسيوية من خلال قلب خسارته ذهاباً أمام أولسان هيونداي 0-1 عندما يستضيفه في الرياض مساء الاربعاء القادم.

وسيحاول بونيودكور الذي قلب تخلفه بهدفين نظيفين إلى تعادل خارج ملعبه ضد أديلايد، حسم الأمور لمصلحته وبلوغ الدور نصف النهائي للمرة الثانية في تاريخه في الاربعاء.

قمة المواجهات

سيلعب جوانجزهو الذي يشرف على تدريبه الإيطالي مارتشيلو ليبي بصفوف مكتملة بعد عودة لاعبيه الأساسيين. فبعد غيابهما عن مباراة الذهاب بداعي الإيقاف، يعود الثنائي زهانج لينبينج وزهاو جوري إلى خط الوسط لمساعدة صانع الألعاب داريو كونكا. أما موريكي الذي خاض 36 دقيقة فقط في المباراة الأولى قبل اصابته، فمن المتوقع عودته حيث تقع على عاتقه مسؤولية تسجيل الأهداف.

وإذا كان أصحاب الأرض يرغبون في أن يصبحوا أول فريق صيني يبلغ دور الأربعة منذ انجاز شينزهين عام 2006، فإن الضيوف يريدون التأهل إلى هذا الدور للمرة الخامسة. كما أن فريق الاتحاد بإشراف المدرب راؤول كانيدا يملك حافزاً إضافياً يتمثل بإمكانية مواجهة فريق سعودي في النهائي هو الهلال.

ووصل الإتحاد إلى جوانجزهو بعد فوزه على الوحدة 1-0 ليحافظ على سجله خالياً من الهزائم في الدوري المحلي. في المقابل، يتعين على جوانجزهو نسيان خسارته أمام تشينجداو جونوون المتواضع 1-2 وهي النتيجة التي أدت إلى تنازله عن صدارة الدوري الصيني لمصلحة جيانجسو سانتي بفارق الأهداف.

بقية المواجهات

بعد أن انتهت المباراة الأولى بينهما بالتعادل من دون أهداف، يدخل الأهلي وسيباهان مباراتهما إياباً وكلاهما منتشي من تسجيله كماً هائلاً من الأهداف محلياً. فقد ألحق الأهلي خسارة قاسية بالفيصلي بثلاثة أهداف من دون مقابل، في حين استعاد الفريق الإيراني صدارة الدوري المحلي بفوزه على مالافان 2-0. ويستطيع الضيوف بقيادة المدرب زلاتكو كرانيكار الإعتماد على المهاجم الدولي الخطير محمد رضا خلتبعري الذي سدد كرة في العارضة في المباراة الأولى. أما فريق المدرب كارل ياروليم، فيعتمد على القائد النشيط تيسير الجاسم الذي كان قاب قوسين أو أدنى من افتتاح التسجيل أيضاً في سيباهان.

وإذا أخذنا في عين الإعتبار فوزه الساحق على الرائد 6-0 مؤخراً، فان الهلال يبدو في طريقه لقلب الطاولة على أولسان هيونداي عندما يستضيفه في الرياض. وسجل ياسر القحطاني ثلاثية في حين أضاف الكوري الجنوبي يو بيونج سوو هدفين ليقودا فريقهما إلى أكبر فوز في الجولة الماضية في الدوري المحلي. بيد أنه يتعين على أصحاب الأرض أن يكونوا حذرين من مهاجم أولسان البرازيلي رافينيا الذي يبدو في كامل مستواه حالياً والذي سجل هدف فريقه الوحيد ذهاباً، قبل ان يزور الشباك مرة جديدة في المباراة التي خسرها فريقه أمام أف سي سيئول 1-2.

وأهدر أديلايد فوزاً كان في متناوله في مواجهة بونيودكور حيث تقدم عليه 2-0 وأضاع كماً هائلاً من الفرص، قبل أن يخرج الضيوف بتعادل ثمين 2-2. ولن تكون زيارة أديلايد إلى طشقند سهلة خصوصاً في غياب مدافعه نايجل بوجارد بعد تلقيه البطاقة الحمراء في مباراة الذهاب. وبالإضافة إلى الهدفين اللذين سجلهما بونيودكور فإن الفريق بإشراف مدربه مير جلال قاسيموف يدخل مواجهته السادسة ضد فريق أسترالي بعد فوزه على ميتالورج بيكاباد 3-1 محلياً في نهاية الأسبوع. ويريد بونيودكور الثأر لهزيمته أمام أديلايد بالذات 1-2 في مرحلة المجموعات في طشقند.