السفير الماليزي لـ«مأرب برس»: السفارة تقدم منح دراسية لليمنيين و6 آلاف طالب يمني بماليزيا

الأربعاء 11 يوليو-تموز 2012 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس - جبر صبر
عدد القراءات 30632

أكد سفير دولة ماليزيا بصنعاء عبدالله فائز زين تقديم حكومة بلاده منحاً دراسية للطلاب اليمنيين في درجتي البكالوريوس والماجستير بمختلف المجالات وذلك عبر السفارة بصنعاء على نفقتها الخاصة.

وقال زين في تصريح لـ"مأرب برس": " الحكومة الماليزية توفر منح بمختلف المجالات للدول النامية بما فيها اليمن، وبإمكان الطلاب اليمنيون الراغبون في الدراسة بماليزيا التقديم لمنح دراسية عبر السفارة الماليزية بصنعاء".

وأضاف " هناك عدد قليل من الطلاب اليمنيين حصلوا على منح من السفارة بمجالات معينة"، إلا انه اشار ان المنح للعام الحالي تم الانتهاء منها ".

وأكد السفير الماليزي على وجود تعاون كبير بين اليمن وماليزيا في المجال التعليمي، خاصة بين جامعة العلوم والتكنولوجيا وجامعات خاصة عدة بماليزيا، وكذا جامعة تونتك بصنعاء والجامعة المفتوحة بماليزيا", منوهاً الى انه خلال المستقبل سيتطور التعاون بين جامعات ماليزية ويمنية مختلفة".

واعتبر السفير عبد الله زين " وجود 6 آلاف طالب يمني بماليزيا دليل واضح على التعاون الكبير بين البلدين في مجال التعليم".

وكان السفير الماليزي قد حضر اليوم بصنعاء حفل افتتاح معرض (الامتياز الأول للجامعات الماليزية للعام 2012م).

ويهدف المعرض الذي يستمر ثلاثة أيام وافتتحه مدير عام المجلس الأعلى للتعليم العالي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي علي الحضرمي اليوم بصنعاء – إلى تبادل الخبرات التعليمية بين الجامعات اليمنية ونظيراتها الماليزية، والتعرف على البرامج الأكاديمية التي تدرسها الجامعات الماليزية خصوصا في المجالات الطبية والهندسة وتقنية المعلومات واللغات.

وفي حفل الافتتاح الذي حضره ممثلو عدد من الجامعات اليمنية وأكاديميون ومهتمون، أكد مدير عام المجلس الأعلى للجامعات أهمية تعزيز العلاقات التعليمية بين اليمن وماليزيا في مجال التعليم الجامعي والدراسات العليا لما فيه خدمة البلدين الشقيقين .. موضحا ان خمسة آلاف طالب يمني يدرسون حاليا في مختلف الجامعات الماليزية سواء تعليم جامعي او التحضير للماجستير والدكتوراه". مشيراً الى ان المعرض يأتي تنفيذا للاتفاقات الموقعة بين وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي في البلدين وذلك في إطار التبادل الثقافي بين البلدين".

وقال: الحضرمي " ان وزارة التعليم العالي في اليمن وضعت من ضمن خططها التعاون الكامل مع الجامعات الماليزية، من خلال التعاون بين الجامعات وتبادل الزيارات، أو إبتعاث الطلاب اليمنيين للدراسة في الجامعات الماليزية خاصة في التخصصات النادرة التي تتطلبها عملية الابتعاث.

 من جهته اعتبر مدير شركة الامتياز الدولية للخدمات التعليمية المنظمة للمعرض عبدالله شداد إقامة المعرض بادرة جيدة لمد جسور العلم والمعرفة بين البلدين، ولإتاحة الفرصة ليتعرف الطلاب اليمنيون الراغبون في الدراسة بماليزيا وهيئات التدريس بالجامعات اليمنية الحكومية والأهلية على البرامج الأكاديمية التي تدرسها الجامعات الماليزية"، لافتاُ الى ان الجامعات الماليزية تحتل مراكز ممتازة في قوائم التصنيف العالمي".

 وقدم شداد نبذة عن شركة الامتياز باعتبارها ممثل لكثير من الجامعات الماليزية في اليمن للمساهمة في مد جسور العلم والمعرفة بين شعبي البلدين.

يمنيون عمداء جامعات ماليزية

وأشاد رئيس اتحاد الطلبة اليمنيين سابقا بماليزيا عبد الله شداد" بأداء الطلبة اليمنيين بماليزيا، قائلاً: تميز الطلبة اليمنيين يفوق 90%، ومشهود لهم بالتفوق والتميز وسط المؤسسات التعليمية بماليزيا".

وأكد شداد في تصريح خاص لـ"مأرب برس" ان هناك كثير من الجامعات الماليزية عينت في كلياتها عدد من اليمنيين المميزين بعضهم كرؤساء أقسام لديها".

مشيراً الى ان أكثر الطلاب اليمنيين بماليزيا يدرسون بالتخصصات العلمية والهندسية، وكذا تقنية المعلومات. فضلا عن المجالات الأخرى، وهناك عدد كبير من الملتحقين بالدراسات العليا ماجستير ودكتوراه خصوصا بالمجال الطبي".

ويقام معرض (الامتياز الأول للجامعات الماليزية للعام 2012م) الذي يستمر على مدى ثلاثة أيام بمشاركة 9 جامعات ماليزية حكومية وخاصة بفندق تاج سبأ بالعاصمة صنعاء.

اكثر خبر قراءة طلابنا