اكاديميو جامعة عدن يعبرون عن استهجانهم لوصفهم بـ(البلاطجة) من قبل نقابة الموظفين

الأحد 08 يوليو-تموز 2012 الساعة 04 مساءً / مأرب برس - عدن – خاص.
عدد القراءات 2740
 
 

استهجن أساتذة وموظفي جامعة عدن بشدة قيام قيادة نقابة الموظفين بالجامعة بكيل سيل الاساءات والشتائم والقذف ضد أكاديمي وموظفي الجامعة وقيادتها في بازر يومي أمام بوابة ديوان رئاسة الجامعة وعلى صفحات المواقع الاخبارية على شبكة الانترنت.

وأكد بلاغ صحفي لـ "جمعية أساتذة وموظفي جامعة عدن المستقلين"، اليوم أن البيانات والتسجيلات التي تنثرها قيادة نقابة الموظفين على وسائل الإعلام الالكترونية والمنشورة في خاصة في قناة سهيل والمواقع الالكترونية الإخبارية التابعة لحزب الاصلاح تكشف بوضوح مستوى اللغة المسيئة للقامات الأكاديمية الكبيرة وللموظفين الشرفاء وحجم الاساءات والأكاذيب التي تساق دون وازع من ضمير ضد كل منتسبي الجامعة دون استثناء.

وأوضح البلاغ - تلقى مأرب برس نسخة منه- أن التسجيلات المرئية (فيديو) التي نشرتها قيادة نقابة الموظفين على قناة سهيل أو تلك الموجودة على موقع اليوتيوب تعد دليلاً قاطعاً وأكيداً لايقبل الشك بما تحمله تلك التسجيلات من شتائم وقذف يمس أكاديمي وموظفي ومنتسبي الجامعة مباشرة.

وأشاروا إلى مستوى التحامل الذي قالوا انه "يخفي وراءه أهداف سياسية مشبوهة التي تضمنتها بيانات قيادة نقابة الموظفين التي تضمنت قذف صريح وشتائم لأكاديميي ومنتسبي الجامعة".

واستدل أساتذة وموظفي جامعة عدن المستقلين على ذلك بما قالوا انه "البرهان القاطع" ومنها لا الحصر ما جاء في البيان رقم (6) لقيادة نقابة الموظفين الذي تقول فيه بالنص ((أن أغلب الأكاديميين بلاطجة))، و ((دأبت قيادة الجامعة على زراعة..الانحلال الأخلاقي))، و ((إننا اليوم "الجامعة" في مكب نفايات))، و((أن مايهم البعض بالجامعة هو الراتب فقط)).

وواصل بيان قيادة نقابة الموظفين الصادر في الـ2 يوليو الجاري التأكيد على ان الاساءات المهولة للجامعة ومنتسبيها، والذي نشر في عدة مواقع إلكترونية، حيث ذكر البيان وبالنص عبارات مسيئة لأساتذة الجامعة كالتالي: ((إلا تخجلون من أنفسكم وقيادة الجامعة تعيين أكاديميين أقرب مايوصفوا بأنهم بلاطجة))، و ((ومن تستخدمهم "قيادة الجامعة" لتسويق إفلاسها الأخلاقي سواء كان أكاديميين أو موظفين))، ((الجامعة أصبحت مرتعاً للجيف والأفاقين والفاسدين..، وتتذمر الجامعة أخلاقياً ومهنياً))، ((أولئك "منتسبي الجامعة" الذين يقزمون أنفسهم ويتضاءلون)).

ودعت "جمعية أساتذة وموظفي جامعة عدن المستقلين"، قيادة النقابة إلى العودة إلى القيم والأخلاق الحميدة والالتزام بتقاليد النشاط النقابي الذي تقدرها الجامعة وعدم إستغلال منصب قيادة النقابة لتحويله لمنصة للفتنه والتحريض السياسي والقذف والشتم وكيل الاتهامات ضد الجامعة وقيادتها وأكاديميها وطلابها لان ذلك لايجوز أن يصدر من اي شخص فكيف الحال لمن يعتبر نفسه أحد منتسبيها.

وطالب أكاديميو الجامعة المستقلين قيادة النقابة بدلا من التمادي بإساءاتها للجميع إلى الابتعاد عن التصرفات المسيئة التي لاتمت للعمل النقابي بصلة كغلق بوابة رئاسة الجامعة ومكاتبها ووقف عملية صرف رواتب الموظفين والأساتذة وتنفيذ أجندة محضر الاتفاق التي وقعته النقابة مع الامانة العامة للجامعة والخاص بتنفيذ مطالب الموظفين التي تقع ضمن صلاحيات واختصاصات الجامعة فوراً وبمتابعة بقية المطالب التي تقع ضمن صلاحيات واختصاصات وزارة المالية ووزارة الخدمة المدنية عوضاً عن تضييع الوقت بالإضرار بمصالح منتسبي الجامعة وتعطيل العمل ووصد كل الابواب.