الصحف الانجليزية: تشيلسي عطل الماكينة الألمانية وحقق معجزة كروية

الأحد 20 مايو 2012 الساعة 05 مساءً / مأرب برس - كونا
عدد القراءات 5017
 
 

احتفلت الصحف البريطانية الصادرة اليوم بتتويج نادي تشيلسي بكأس رابطة ابطال اوروبا الليلة الماضية على حساب بايرن ميونيخ الالماني في مباراة وصفتها بالتاريخية في مشوار كرة القدم الانجليزية.

واعتبرت صحيفة (ديلي تلغراف) تتويج تشيلسي بانه "معجزة كروية" سيذكرها التاريخ لعقود طويلة وتساءلت في مقال عنونته ب "تشيلسي ملوك اوروبا" عما حدث للماكينة الالمانية وشهرة الاندية الالمانية بعدم تضييع ضربات الترجيح خصوصا عندما تلعب على ارضها وبين جماهيرها.

وقالت "ان تشيلسي نقش اسمه على الكأس الاوروبية الغالية باقتدار بعد ان نجح في تعطيل اكبر ماكينة هجومية في الدوري الالماني خلال معركة كروية استنفدت الوقتين الرسمي والاضافي".

وعنونت صحيفة (ذي صن) الشعبية مقالها الرئيسي بنبرة استفهامية "الالمان يخسرون بضربات الترجيح" مشيرة الى انه "اخيرا نجح فريق انجليزي في قهر الالمان عبر ضربات الترجيح التي ظلت سلاحهم الفتاك للفوز على الاندية والمنتخب الانجليزي الاول".

ونوهت الصحيفة بأن "تشيلسي اصبح له شرف حمل الكأس الاوروبية لاول مرة في تاريخه وتاريخ العاصمة البريطانية حيث من المقرر ان تستقبل الجماهير اللندنية اليوم ابطال اوروبا لاستعراض الكأس الفضية في شوارع المدينة".

ووصفت (اندبندنت) لاعبي تشيلسي بالابطال الذين قدموا مرة اخرى مباراة العمر التي لن ينسوها ابدا بتتويجهم باغلى واعرق بطولة اوروبية على حساب بايرن ميونيخ وعلى ميدان ملعبه الجميل (الاينز ستايديوم).

ولم تنس الصحيفة ان تذكر "فوز تشيلسي في المانيا سبقه فوز اكبر واجمل في نصف نهائي البطولة الشهر الماضي ضد نادي برشلونة الاسباني وعلى ملعبه ايضا".

بدورها نوهت صحيفة (ديلي ميل) بقيمة هذا الفوز من الناحية المعنوية بالنسبة لكرة القدم الانجليزية ومكانتها على المستوى الاوروبي في المستقبل مضيفة ان "حلم مالك النادي الملياردير الروسي رومان ابراهاموفيتش تحقق أخيرا بعدما انفق اكثر من مليار جنيه استرليني منذ عام 2003".

وانضمت (ديلي ميرور) الى باقي الصحف في اجماعها على دور المهاجم الايفواري ديدي دروغبا الذي كان له الفضل في تعديل النتيجة قبل نهاية الوقت الاصلي للمباراة بدقيقتين برأسية قوية ومحكمة ثم سجل ضربة الترجيح الاخيرة التي منحت الفوز لفريقه.

واشارت الصحيفة الى ان "ابراهاموفيتش ظل ينفق الملايين في جمع اللوحات الفنية لرسامين عالميين لكن ال 24 مليونا التي صرفها لجلب دروغبا من مارسيليا الفرنسي قبل 8 سنوات باتت الاهم والافضل بما ان هذا الفنان رسم اجمل لوحة رياضية يتمناها كل ناد اوروبي".

كما لم تنس الصحف دور المدرب المؤقت للنادي روبارتو دي ماتيو الذي رفع معنويات اللاعبين منذ توليه منصبه بداية مارس الماضي خلفا للمدرب البرتغالي المقال اندري فياس بواس.

وذكرت انه "لا احد كان يتوقع ان ينجح الايطالي دي ماتيو الذي كان مدافعا في تشيلسي بين اعوام 1996 و2002 في دفع النادي الى الحصول على ثنائية كأس الاتحاد الانجليزي وكأس رابطة الابطال الاوروبية بعدما تلقى سلسلة من الهزائم في الدوري الانجليزي منذ بداية الموسم وحتى مارس الماضي".

وتساءلت معظم الصحف ان كان الملياردير الروسي قد اقتنع اخيرا بقدرات مدربه المؤقت ليعلنه مدربا اول خلال الايام المقبلة ام انه سيواصل بحثه عن مدرب اشهر يرجح ان يكون المدرب الشهير فابيو كابيلو.