آخر الاخبار

الملازم طيار رحمة الحوشبي.. أول امرأة يمنية تتخرج من كلية الطيران الحربي.. «نالت تكريم الرئيس السوداني وهنأتها وزارة الدفاع اليمنية» جماعة الحوثي تعلن توقيف 70 قاضيا في النيابات الواقعة تحت سيطرتها تحدث عن توسيع الهدنة وصرف رواتب الموظفين..المبعوث الأمريكي لليمن يكشف حصاد جولته إلى عدة دول خليجية الاطاحة بمحافظ البنك المركزي في مصر ما حقيقة الاتفاق على توحيد السياسة النقدية بين بنكي عدن وصنعاء وصرف مرتبات جميع الموظفين؟ المركز الأمريكي للعدالة ينتقد بشدة قرار انشاء نيابة للصحافة والنشر الإلكتروني في اليمن تهميش العليمي وإبراز عيدورس.. مصادر تكشف خفايا ما يحدث في قصر معاشيق ولماذا غادر الرئيس الى الامارات مستنجدا؟ ما بعد أحدث شبوة.. فيلق فرنسي في منشأة بلحاف وتحضيرات لإعادة تصدير الغاز والمحافظ العولقي يتحدث عن تهديد ويحذر ترمب ينتقم من ليز تشيني ويثبت قدرته على حشد الجمهوريين مسودة النووي .. ما هي الضمانات التي أضافتها إيران؟

البيضاء: موظفو وطلاب المعاهد الفنية والتقنية يطيحون بمدير التعليم الفني بالمحافظة

الأربعاء 04 إبريل-نيسان 2012 الساعة 06 مساءً / مأرب برس – البيضاء- فهد الطويل:
عدد القراءات 2723
صورة من الاعتصامات الطلابية بالبيضاء

نجح موظفو وطلاب المعاهد الفنية والتقنية بمحافظة البيضاء في الإطاحة بمدير التعليم الفني و التدريب المهني بالمحافظة الذي يتهمونه بالتورط في قضايا فساد ومخالفات مالية وادارية ، حيث عين احمد العوذلي مديرا عاما للتعليم الفني والتدريب المهني بالمحافظة بدلا عن المدير السابق عيدروس الثريا بعد احتجاجات دامت أكثر من شهرين للمطالبة بإقالته ..

وكان الموظفون والطلاب قد بدأوا الاحتجاجات المطالبة بإقالة مدير عام التعليم الفني قبل أكثر من شهرين بسبب ما أسموه سوء استغلال الوظيفة العامة وتشغيل الموظفين في اعمال خارج نطاق مسئولياتهم ، واحتكار السلطة الادارية في يده وعدم تسليم اي موظف لمهامه وصلاحياته ، اضافة الى احتجاز مخصصات المعاهد العاملة في المحافظة وصرفها في غير ما خصصت له ما ادى الى توقف بعض المعاهد عن العمل نهائيا ، وحرمان الموظفين من حقوقهم القانونية ، وكذا المضايقات والتعسفات التي يمارسها ضد الموظفين وتعمد ايقاف المرتبات باستمرار ، وكذلك الشروع في السب والاعتداء على بعض الموظفين في مقار اعمالهم .

وطالب المعتصمون باحالة المدير العام للتحقيق والمحاسبة على فشل العملية التعليمية في معاهد المحافظة وتوقفها ، وتهم استلام مبالغ باهظة تتمثل في مرتبات موظفين منقطعين لسنوات اضافة الى مصروفات ايجارات ومكافئات وتنقلات ومساعدات باسماء عدد منهم ، وكذلك التوقيفات والاستقطاعات لمرتبات الموظفين المداومين وعدم اطلاقها الا بمقابل ، وغيرها من المخالفات المالية والادارية .

وكشفت مصادر مطلعة لـ(مارب برس) عن تشكيل لجنة مكلفة من قيادة المجلس المحلي والتي تضم في عضويتها عدد من اعضاء المجلس المحلي بالمحافظة ومدراء عموم بينهم مدير عام الشئون القانونية بالمحافظة والتي طالبت في تقريرها بإقالة المدير المذكور وإحالته إلى المحاكمته بعد ثبوت تجاوزات ومخالفات جسيمة في نهب المال العام واستغلال الوظيفة العامة ، غير أن ذات المصادر أكدت ان تواطأ محافظ المحافظة مع مدير التعليم الفني ورفضه تنفيذ ماجاء في تقرير اللجنة ، قد خال دون ذلك، وهو ما دفع موظفي التعليم الفني والتدريب المهني بمحافظة البيضاء لنقل اعتصامهم إلى أمام مقر الوزارة احتجاجاً على تواطؤ المحافظ مع المدير .

انتقدت الدكتورة نادية الكوكباني ترحيب شباب الثورة بانضمام الأحزاب والفاسدين ومن تلطخت أيديهم بالدماء إلى الثورة وساحات التغيير لتلويثها، وقالت "أن ترحيب الشباب- الغير مؤدلج والغير خبير بالسياسة ودهاليزها - بكل من انظم للثورة من "القتلة والفاسدين"- وفق تعبيرها، أدى الى تلويث الثورة النقية والتي قالت أنها قد سبق وان تلوثت أيضا بالأحزاب- وفق تعبيرها

وأكدت الكوكباني - في ورقة عمل قدمتها في تدشين مؤسسة صوت للتنمية لأولى فعالياتها بعرض فيلم يمنيات يصنعن التغيير والذي تخلله تكريم مجموعه من الثائرات- أن أول الصفعات التي قالت أن المرأة اليمنية تلقتها في ساحة التغيير، تمثلت في "تنصل التحالفات والائتلافات الشبابية من وثيقه تحفظ للمراة حقوقها 30 % بعد واثناء الثوره بتمثيلها وقالت تم الانقلاب على هذه الوثيقه بتمثيل المرأة في المجلس الوطني لقيادة الثورة الشبابيه الشعبيه السلميه بواقع 2% وايضا ذات النسبه في الحكومه الانتقاليه".

وانتقدت ظهور ماوصفتها بـ"بعض الزعامات النسائية في الميدان" والتي قالت أنها "لاقت الترويج الإعلامي ولم تجعل قضية المرأة والدفاع عن حقوقها شاغلها الأول، بقدر رغبتها في التغيير المجتمعي وإسقاط النظام ومطالبتها ببناء دوله مدنيه حديثه"، في حين قالت أن " البعض الاخر من النساء ظل جندي مجهول يقوم بدوره في الساحات دون طلب المقابل".

واتهمت الدكتورة نادية الكوكباني ماوصفته "بالأدب اليمني الذكوري" بعدم إنصاف المرأة في مختلف المراحل التاريخية.وقالت :"ان الادب اليمني الذكوري لم ينصف المرأة على مر تاريخه بدليل عدم خروج المراة في الروايات عن الصورة النمطية لها (الام ،الزوجه ،الاخت ،العشيقه). في حين قالت "ان الكتابه الادبيه بالاقلام النسائيه مغرقه في الذاتيه وتكريس للصورة النمطيه للمرأه المهادنه لأخذ حقوقها أو التحايل لاخذها من المجتمع".

وأوضحت الكوكباني " أن نساء اليمن في عهد النظام السابق تم اختزالهن في نموذجين الأول أصابته الكهولة والترهل الفكري وعدم القدرة على متطلبات العصر الحديث والثاني شاب مسخر للنموذج الأول ولتنفيذ أجندة النظام على المستوى الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والأدبي. 

وأشارت الكوكباني إلى أن أهم فئات المجتمع المتمثلة في (الشباب والنساء) كانت مقصية بقرار سياسي ومجتمعي - قبلي ذكوري ديني- عن المشاركة في تنمية المجتمع، وان المرأة لم ترتبك عندما خرجت ثائرة شانها شأن معظم النخب المثقفة في البلاد.

اكثر خبر قراءة طلابنا