وزير الشباب يدعو لدعم توجهات وزارته لخلق بيئة للحوار مع الشباب واشراكهم في المرحلة الانتقالية القادمة

الإثنين 12 مارس - آذار 2012 الساعة 07 مساءً / مأرب برس- صنعاء- خاص:
عدد القراءات 3580

ناقش وزير الشباب والرياضة معمر الإرياني - اليوم الأثنين - مع مدير الوكالة الأمريكية للتنمية ( usaid وعدد من ممثلي المنظمات الأمريكية المشاريع التي تسعى الوزارة إلى تنفيذها في جانب تطوير قدرات الشباب ، وإشراكهم في التنمية السياسة وبناء الدولة المدنية الحديثة لليمن.

وأكد الارياني خلال اللقاء إن الوزارة أعدت مشاريع طموحة تهدف إلى إشراك الشباب في المرحلة الانتقالية القادمة وإدارتها، من خلال مناقشة احتياجاتهم ومطالبهم المختلفة ، وتحقيق شراكة مجتمعية حقيقية معهم وتحديد ملامح المرحلة المقبلة والإعداد لمؤتمر الحوار الوطني إلى جانب إشراك الاعلام في هذه العملية بكل مكوناتها.

واستعرض الإرياني بعض مشاريع الوزارة التي تأمل من المانحين دعمها تتمثل في المنتدى الوطني للشباب، والمؤتمر الوطني لحوار الشباب لتأسيس الملتقى الوطني للشباب والذي سيضم مختلف الأطياف والاتجاهات السياسية في مختلف ساحات الاعتصام ، ومشروع )أدوار( الذي يهدف إلى تعزيز المشاركة السياسية في اليمن خلال المرحلة الانتقالية، بالإضافة إلى مشروع تعزيز قدرات الشباب .

وقال الارياني: أن الوزارة بدأت بالعمل بمشروع جيل السلام بمشاركة 10 آلاف شاب وفتاة يمثلون الساحات المختلفة في أربع محافظات هي أمانة العاصمة وتعز وعدن والحديدة ضمن مشروع تحسين معيشة المجتمع بدعم المنظمات الدولية التابعة للوكالة الأمريكية للتنمية.

ودعا وزير الشباب والرياضة وكالة ( usaid ) للتنمية ومشاريعها إلى دعم توجه وزارة الشباب والرياضة الهادف إلى خلق بيئة للحوار بين الشباب اليمني يسبق الحوار الوطني العام .. مثمنا دور الوكالة وكافة المنظمات المانحة في دعم المشاريع التي تستهدف البناء والتنمية في اليمن، خاصة في مجال تعزيز قدرات الشباب، والمشاريع الاقتصادية والتنموية.

وتابع وزير الشباب والرياضة حديثه بالقول بأننا نرحب بالشراكة الهادفة مع الجميع ومستعدون للعمل معا لتحقيق تطلعات الشباب في بناء الدولة اليمنية الحديثة وتقريب الرؤى ووجهات النظر لإعادة الثقة للشباب في الساحات وفق ماقال انه قد ما لمسه من قبل البعض منهم بعد اللقاءات معهم. مؤكدا بأن الوزارة تقف على مسافة واحدة من الجميع وهي لا يمكن أن تتحدث بلسانهم أو تكون بديلاً عنهم وأنها حريصة على أن يحقق الشباب اليمني كل طموحاتهم وآمالهم

ومن جانبه أكد مدير الوكالة الأمريكية للتنمية (روبرت ويلسون): دعم الوكالة لكل الجهود الرامية إلى تنفيذ المبادرة الخليجية وآليتها المزمنة لإخراج البلاد من الأزمة الراهنة، وإشراك الشباب في جهود الحكومة المتعلقة بهذا الجانب.

وأكد أن جميع الشركاء في تنفيذ المبادرة الخليجية والداعمين لليمن يتطلعون إلى تنفيذ المرحلة الثانية من المبادرة والمتمثل في بدء الحوار الوطني، بمشاركة جميع الأطراف.

وأشار إلى أهمية توحيد جهود الجهات الحكومية في جانب الحوار والمشاريع المقترحة للبدء فيه، داعيا وزارة الشباب والرياضة إلى البدء بإجراء حوارات مصغرة مع مكونات الشباب في الساحات والميادين تمهيدا للحوار الوطني الشامل.

وقال "إننا ملتزمون في تنفيذ المشاريع المتفق عليها المتمثلة في بناء القدرات البشرية في وزارة الشباب، وكذا بقية المشاريع المتصلة بالشباب، ودعم أي جهود تهدف إلى توفير الاستقرار والأمن لليمن.