التلفزيون نقل التصفيات العربية من صنعاء إلى بيروت

الخميس 23 نوفمبر-تشرين الثاني 2006 الساعة 07 صباحاً / مأرب بر س
عدد القراءات 2478

  عقب الاتحاد العربي لكرة القدم على الأخبار التي تناقلتها الصحف اليمنية بوجود خلاف حاد بين الاتحاد العربي والاتحاد اليمني لكرة القدم, وذكر في مطلعه "آلينا على أنفسنا عدم الرد على ما يفتعل من أزمات ومعلومات غير صحيحة فيها تعمد الإساءة سواء للاتحاد العربي لكرة القدم أو لأي عضو من أعضائه ولكن حينما امتدت هذه المحاولات للإساءة إلى العلاقات نعتز ونفتخر بها كعلاقتنا مع الاتحاد اليمني لكرة القدم وجدنا بأن الأمر يستوجب توضيحاً لأولي الألباب".

ودافع الاتحاد العربي عن قراره بنقل بطولة كأس العرب من العاصمة اليمنية صنعاء إلى العاصمة اللبنانية بيروت بأنه إجراء روتيني وقال "طالعتنا بعض الصحف والمجلات الرياضية عن مراسليها في اليمن بعناوين مبتكرة ومعلومات غير صحيحة عن أزمة مفتعلة بين الاتحاد العربي والاتحاد اليمني، بينما الأمر لا يعدو كونه إجراء روتينيا اتخذته اللجنة المنظمة لبطولة كأس العرب تجاه نقل البطولة من اليمن إلى لبنان واليمن ليست طرفا في هذه المجموعة لظروف تتعلق بضمان حقوق البث التلفزيوني لمباريات التصفيات التمهيدية التي اتخذت هيئة التلفزيون اليمني موقفا متشددا ولم يكن أيضا الاتحاد اليمني طرفا مباشرا فيها".

وأضاف "قبل توضيح ما جرى منعا لأي لبس فإننا نؤكد حرص الاتحاد العربي على علاقة توافق وتضامن مع جميع الاتحادات الأعضاء تسودها روح الأخوة والمودة والتفاهم من أجل تجسيد وتأكيد مقولة الفقيد الغالي المرحوم الأمير فيصل بن فهد "الحمد لله الذي أوجد لنا شيئا نتفق عليه ألا وهو الرياضة".

وأكد الاتحاد العربي "من هذا المنطلق وبتوجيه جديد من الأمير سلطان بن فهد رئيس الاتحاد العربي فقد قام وفد من الاتحاد العربي بزيارات لعدد من الاتحادات الأعضاء كان آخرها زيارة الاتحاد اليمني برئاسة محمد روراوة النائب الثاني لرئيس الاتحاد العربي، تزامنت هذه الزيارة مع تحضير لإقامة التصفيات الأولية لبطولة كأس العرب 2009 والتي حرص الاتحاد العربي على إقامتها في اليمن مما يؤكد الرغبة الأكيدة للاتحاد العربي على إنجاح هذه المبادرة وتحقيق الأهداف المشتركة".

واسترسل البيان "عودة لتحقيق ما حصل فإن وفد الاتحاد العربي الذي اجتمع مع مسؤولي وزارة الشباب والرياضة العرب والاتحاد اليمني ومدير عام هيئة التلفزيون اليمني كان يؤكد في هذه الاجتماعات الأهداف النبيلة للاتحاد العربي من خلال تنظيم التصفيات الأولية لبطولة كأس العرب 2009 في اليمن الشقيق، غير أن مشكلة مهمة اعترضت المباحثات مع وفد التلفزيون اليمني تمثلت في رفضه تسهيل مهمة البث التلفزيوني لمباريات البطولة التي هي ملك الشركة الممولة للبطولة بأكملها وهي شبكة راديو وتلفزيون العرب ( ART )، وتدخل فيما بعد أحمد العيسى رئيس الاتحاد اليمني لكرة القدم الذي قدم للوفد تعهدا خطيا بتحمل أية التزامات مالية في حيال مخالفة الشروط، وقد تضمن التعهد أن تتم اتصالات بين ART وهيئة التلفزيون اليمني للاتفاق على طريقة بث المباريات، وأيضا شراء حقوق بث مباريات البطولة بمراحلها المتقدمة في حال تأهل المنتخب اليمني لها،

بعد ذلك قامت شبكة ART بإجراء العديد من الاتصالات مع مسؤولي التلفزيون لتوقيع اتفاقية البث التلفزيوني دون جدوى كما قامت الأمانة العامة بالاتصال مع الاتحاد اليمني، وجرت اتصالات هاتفية عديدة حتى خشيت اللجنة المنظمة للبطولة عدم إقامة التصفيات، رغم أنه تم عقد اجتماع بين نائب رئيس الاتحاد العربي ونائب رئيس الاتحاد اليمني ومسؤولي ART في جدة خلال رمضان الماضي، وتم التأكيد على تسليم الاتحاد العربي خطابا رسميا من تلفزيون اليمن، إلا أن الخطاب لم يصل فكان قرار اللجنة المنظمة وحرصا على العلاقات مع الاتحاد اليمني الإبقاء على إقامة تصفيات مجموعة اليمن في صنعاء ونقل مباريات المجموعة الثانية إلى بيروت.

وأضاف البيان"قامت الأمانة العامة باتخاذ الإجراء التنفيذي لهذا القرار، وتقبل الاتحاد اليمني مشكورا هذا القرار الذي لم يكن للأمين العام للاتحاد العربي لكرة القدم أي دور لا في الاعتذار أو الرفض أو ما شابه ذلك كما تناوله مراسل مجلة "السوبر" الإماراتية في عددها في الـ 15 من الشهر الجاري".

واختتم البيان "إن الأمانة العامة التي أنيط بها مهمة تنفيذ قرارات الجمعية العمومية واللجنة التنفيذية التي تحقق الأهداف التي رسمها الاتحاد العربي في نظامه الأساسي وفي مقدمتها تمتين العلاقات الأخوية والتعاون الدائم مع الاتحادات الأعضاء، لا يمكن لها أن تخرج عن الخطوط المرسومة والدور والمهام المنوطة بها".