كوبا امريكا: كوستاريكا تنعش حظوظها على حساب بوليفيا

الجمعة 08 يوليو-تموز 2011 الساعة 02 مساءً / مأرب برس - ا ف ب
عدد القراءات 2771

انعشت كوستاريكا امالها في بلوغ الدور ربع النهائي لنهائيات كأس الامم الاميركية الجنوبية لكرة القدم (كوبا اميركا) بعدما فجرت مفاجأة من العيار الثقيل بتغلبها على بوليفيا 2-صفر في سان سلفادور دي خوخوي في ختام الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى.

وسجل خوسويه مارتينيز (59) وجويل كامبل (78) الهدفين.

وهو الفوز الاول لكوستاريكا بعد خسارتها امام كولومبيا صفر-1 في الجولة الاولى فارتقت الى المركز الثاني برصيد 3 نقاط بفارق نقطة واحدة خلف كولومبيا وباتت بحاجة الى التعادل فقط امام الارجنتين المضيفة في الجولة الثالثة الاخيرة الاثنين المقبل، وحتى خسارتها امام منتخب الارجنتين قد لا تؤثر على تأهلها كاحد صاحبي افضل مركز ثالث.

في المقابل، منيت بوليفيا بخسارتها الاولى بعد عرضها الرائع امام الارجنتين في الجولة الاولى وارغامها على التعادل 1-1، فتراجعت الى المركز الرابع الاخير برصيد نقطة واحدة وباتت مهمتها صعبة في بلوغ الدور ربع النهائي كونها تحتاج الى الفوز على كولومبيا بفارق هدفين للتأهل مباشرة او باي نتيجة على امل حجز احد المقعدين المخصصين لصاحبي افضل مركز ثالث.

وتتصدر كولومبيا الترتيب برصيد 4 نقاط والتعادل يكفيها لبلوغ ربع النهائي، اما الارجنتين المضيفة فتحتل المركز الثالث برصيد نقطتين واصبحت ملزمة بالفوز على كوستاريكا لبلوغ ربع النهائي وتفادي الخروج من الدور الاول للبطولة التي تمني النفس باحراز لقبها لفك صيام عن الالقاب دام 18 عاما وتحديدا منذ تتويجها بلقب المسابقة عام 1993 في الاكوادور.

واكملت بوليفيا المباراة بتسعة لاعبين اثر طرد رونالد ريفيرو ووالتر فلوريس في الدقيقتين 71 و76 الاول لتلقيه انذارين في مدى 5 دقائق والثاني مباشرة.

وكان بامكان كوستاريكا الفوز بنتيجة كبيرة لولا تألق حارس مرمى بوليفيا كارلوس ارياس في التصدي لركلة جزاء في الدقيقة 71 انبرى لها الن غيفارا.

وشهدت المباراة ندية كبيرة بين المنتخبين ما اضطر الحكم الاكوادوري كارلوس فيرا الى اشهار البطاقة الصفراء 9 مرات بينها 6 مرات للبوليفيين.

وطرد ريفيرو لتعمده لمس الكرة بيده داخل المنطقة في الدقيقة 71 متسببا في ركلة جزاء، فيما نال فلوريس البطاقة الحمراء بسبب تدخل خشن بحق احد لاعبي كوستاريكا.

واعرب المهاجم الواعد كامبل (18 عاما) عن سعادته الكبيرة بفوز منتخب بلاده خصوصا وانه ساهم بشكل كبير في تحقيقه على اعتبار انه صنع الهدف الاول وسجل الثاني بالاضافة الى ان الفوز جاء على حساب بوليفيا التي كانت وكأنها تلعب على ارضها لان المباراة اقيمت في سان سلفادور دي خوخوي القريبة من الحدود البوليفية.

وقال كامبل "كان بامكاننا الفوز بثلاثة اهداف، اربعة وحتى خمسة اهداف".