الدكتوراه بامتياز مع التوصية بالطباعة والنشر لصالح حميد من جامعة الجزائر

الخميس 09 يونيو-حزيران 2011 الساعة 09 مساءً / مأرب برس- خاص
عدد القراءات 5835

بحضور سفير الجمهورية اليمنية بالجزائر الأستاذ جمال عوض وأعضاء السلك الدبلوماسي، منحت جامعة الجزائر درجة الدكتوراة في الإعلام بامتياز مع التوصية بالطباعة والنشر للإعلامي صالح حميد موفد جامعة صنعاء ، حيث قدم المترشح عرضا موجزا لأطروحتهالمعنونة بـ :دور الإذاعات اليمنية المحلية في ترسيخ مفهوم الوحدة الوطنيةدراسة تحليلية ومسجية على قادة الرأي العام اليمني للفترة من 2007- 2009م .

وبعد استعراض الباحث لدراسته التي قسمها إلى مقدمة احتوت على الفصل المنهجي، وثلاثة فصول نظرية ومثلها ميدانية ثم خاتمة، تناول في المقدمة الخطوات المنهجية لهذه الدراسة بكل ما يتضمنه ذلك من تحديد لإشكالية الدراسة وفرضياتها وتساؤلاتها، وأسباب اختيارها ،وأهميتها وأهدافها والمنهج المستخدم، والدراسات السابقة - فيما احتوى الجانب النظري للدراسة على ثلاثة فصول تمثل الفصل الأول بعرض نظرية وضع الأجندة كمدخل للدراسة وهي التي تعنى بترتيب الأولويات لدى القائم بالاتصال،باعتبارها مرتبطة بالدراسة الحالية، فيما الفصل الثاني خصص لأهمية الإذاعات المحلية وفاعليتها وفي الفصل الثالث: الإذاعات اليمنية المحلية وارتباطها بقضية الوحدة الوطنية، وفيه تم التعرف أكثر على واقع نشأة الوحدة اليمنية تاريخيا وتم ربط ذلك بالتخطيط البرامجي وبالسياسة الإعلامية التي تمارس من قبل المؤسسات الإعلامية اليمنية ودروها في ربط مفهوم الوحدة الوطنية اليمنية التي هي غرض الدراسة الحالية.

جدير ذكره أن الدراسة الحالية نفذت على ثمان إذاعات يمنية محلية هي :تعز،الحديدة، أبين ، لحج، سيئون، اب ، حجة، صعدة.

وقد تكونت لجنة المناقشة من الأساتذة التالية أسمائهم:

أ.د.أحمد شوتري رئيساً

أ.د. عزة عجان مشرفا ًومقرراً

 أ. د.عزوق الخير عضواً 

 أ. د. سمير لعرج عضواً

 أ.د.عمر فرحاتي عضواً وممتحنا خارجيا

وسبق للباحث الحصول على درجة الماجستير من نفس الجامعة مع التوصية بالطباعة والنشر ليكون أول طالب يمني يحصل على التوصية بالطباعة والنشر لرسالتي الماجستير والدكتوراه معاً، وهو أول طالب ينهي دراسته لمرحلتي الماجستير والدكتوراه في فترة قياسية قدرت بخمس سنوات ونصف .

هذا وقد حضر المناقشة زملاء الطالب من الجنسيات العربية المختلفة كالعراقية، الموريتانية والسورية، الجزائرية، إضافة إلى الزملاء اليمنيين الدارسين في الجزائر.

اكثر خبر قراءة طلابنا